اكتب موضوع في قسم :::  قضايا الامة واحداث الساعة    المنتدى العام   منتدى الصور    المرئيات   الكمبيوتر

   

( قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ (14) وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللّهُ عَلَى مَن يَشَاءُ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ )

النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    امين الموقع
    تاريخ التسجيل
    26-11-2006
    المشاركات
    27,918
    معدل تقييم المستوى
    295

    ماذا يحدث في ماليزيا ( تقرير شامل عن ماليزيا وتعريف بالمشكلة القائمة الان )





    خريطة ماليزيا

    أولا : الشئون العامة . <?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
    المقدمة : <o:p></o:p>
    * الاسم الرسمي للدولة: ماليزيا .<o:p></o:p>
    إن الاسم الرسـمي لدولة ماليزيا هو " ماليزيا " فقط دون ذكر مملكة او مملكة اتحاد ، باعتبار أنه الدستور الفيدرالي الماليزي ينص على أن الاسم الرسمي للاتحاد الفيدرالي هو " ماليزيا " ، وفقا لما ورد في المادة الأولي من الفصل الأول من الدستور والمتضمن " انه يطلق على الاتحاد الفيدرالي باللغة المالاوية والانجليزية اسم ماليزيا " .<o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    وقد سمى المؤرخون شبه الجزيرة الماليزية بشبه الجزيرة الذهبية ، وتقع المنطقة المركزية لماليزيا في جنوب شرقي آسيا ، وذكر في التاريخ أن شبه الجزيرة الماليزية كانت فيها مجموعات صغيرة من الماليزيين تعيش على سواحل البحر وبالقرب من مصب الأنهار وضفافها ، وبعدها حاربوا أفراد المجموعات التجار الأجانب .<o:p></o:p>
    في الوقت نفسه كانت ماليزيا تحت ضغط قوى من جارة لهم وهي إمبراطورية ـ سري ويجايا ـ والتي ألزمتهم على إتباع الدين البـوذي في سومطرا ، ومن جانب الأخر إمبراطورية ـ ماجاباهيت ـ التي ألزمتهم على إتباع الدين الهندوسي في جاوه ، بعدها تم تغيير أوضاع سـكان سواحل ماليزيا الى حكم ملكي مقتدر باسم ـ ملكيا ـ وأصبحت مركزاً اقتصادياً مهماً في القرن الحادي عشر.<o:p></o:p>
    و بعد اعتناقهم الدين الإسلامي وترحيب حكام ـ مليكيا ـ بالدين الإسلامي انتشر الإسلام في جميع أنحاء ماليزيا .<o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    ** الموقع والمساحة : <o:p></o:p>
    تقع ماليزيا في قلب جنوب شرق آسيا على خط ) 7 ( شمالا وتنقسم إلى منطقتين: ماليزيا الغربية ( شبه الجزيرة الماليزية ) وماليزيا الشرقية (ولايتي صباح وسراواك) وتتكون هذه المنطقتين من 13 ولاية هي: برليس، قدح، بينانـج، فيرق، كلنتن، ترنجانو، بهانج، سلانجور، نجري سمبلان، ملاكا، جوهور ، صباح ، وسرواكا ، بالإضافة إلى المقاطعات الفيدرالية التي تضم كل من عاصمة الدولة مدينة كوالالمبور ومركز إدارة الحكومة الفيدرالية أي مدينة بوتراجايا وجزيرة لابوان. وتبلغ مساحة ماليزيا الإجمالية ( 434 ر330 ) كم مربع .<o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    *** الحدود : <o:p></o:p>
    يفصل بين ماليزيا الشرقية وماليزيا الغربية بحر الصين الجنوبي وتحد ماليزيا الغربية شمالا تايلاند وجنوبا سنغافورة واندونيسيا .<o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    **** السكان : <o:p></o:p>
    تعتبر ماليزيا دولة متعددة الأعراق ويبلغ عدد سكانها حوالي( 27 ) مليون نسمة ، ويتكون سكان ماليزيا من ثلاث أعراق رئيسية هي العرق الملايو(مسلمون) الذي يمثل أغلب السكان بنسبة ( 57% ) ، ويليه العرق الصيني ( 27% ) ، والعرق الهندي( 7% ) .<o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    ***** الطقس والمناخ : <o:p></o:p>
    تتمتع ماليزيا بمناخ استوائي حار ورطب طوال العام ، وتتراوح درجة الحرارة فيها بين ( 22 و32 ) درجة مئوية ، وتقل درجة الحرارة في المرتفعات حيث تصل في بعض الأماكن إلى ( 16 ) درجة مئوية. ويعتبر موسم الأمطار في الساحل الغربي من شبه الجزيرة الماليزية هو من شهر أغسطس إلى شهر سبتمبر بينما يكون موسم الأمطار في الساحل الشرقي من شبه الجزيرة الماليزية وماليزيا الشرقية من نوفمبر إلى فبراير .<o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    ****** التوقيت المحلي : <o:p></o:p>
    يسبق التوقيت المحلي لماليزيا توقيت جرينتش بـ ( 8 ) ثمان ساعات والتوقيت السعودي ب ( 5 ) خمس ساعات .<o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    ******* الديانة الرسمية : <o:p></o:p>
    تعتبر ماليزيا دولة متعددة الأديان ، ويعتبر الدين الإسلامي هو الدين الرسمي للدولة ، ومع ذلك فإن معتنقي الأديان الأخرى من البوذيين والهندوسيين والمسيحيين والسيخ يمارسون أديانهم بحرية .<o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    ******** اللغة الرسمية : <o:p></o:p>
    تعتبر ماليزيا دولة متعددة اللغات والثقافات واللغة الرسمية هي بهاسا ماليزيا بينما تعتبر اللغة الإنجلـيزية هي اللغة الثانية ، كما تسـتخدم بعض اللغات الأخرى بشـكل واسـع كالكنتونيس والهوكين والمندرين ( بالنسبة للعرق الصيني ) والتاميل ( بالنسبة للعرق الهندي ) .<o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    ******<o:p></o:p>
    ***<o:p></o:p>
    *<o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    ثانيـا : النظام السياسي الماليزي . <o:p></o:p>
    * لمحة تاريخية : <o:p></o:p>
    تم تأسيس ماليزيا بشكل رسمي في 16 سبتمبر 1963م ، وذلك كاتحاد مكون من الولايات الواقعة في شبه جزيرة ملايا ، بالإضافة إلى ولايتي صباح وسرواك وسنغافورة ، حيث كانت قبل ذلك تعرف باتحاد ملايا ، وهو اتحـاد تم تأسيـسه في 1 فبراير 1948م . أما قبل هذا التاريخ فكانت تعرف بوحدة ملايا ( 1946ـ 1948م ) وقبل ذلك لم تعرف سوى باسم ملايا . <o:p></o:p>
    يشير التاريخ إلى أن الولايات السياسية الأولى في ماليزيا ظهرت في شمال شبه جزيرة ملايا ، وبحلول عام 900 ميلادي تقريبا كانت هذه الولايات خاضعة لإمبراطورية " سري فيجايان " التي كانت مقرها في فلمبان. <o:p></o:p>
    وفي القرن الـ13 ميلادي حلت كلا من إمبراطورية جاوه وماجاباهيت وتايلاند محل إمبراطورية سري فيجايان . <o:p></o:p>
    ومن القرن الـ 14 ميلادي فصاعدا أصبحت الصورة السياسية في شبه جزيرة ملايا أوضح وذلك بظهور عهد إمبراطورية ملقا ، التي برز من خلالها العصر الذهبي للقوة السياسية الملايوية ، ولقد صادف هذا العصر فترة انتشار الإسلام في منطقة جنوب شرق آسيا ، حيث تم تحويل منطقة ملقا نفسها إلى منطقة إسلامية وكان للدعوة الإسلامية أثرا عظيما على شبه جزيرة ملايا ، بل كان لها دورا كبيرا في تشكيل السمات الرئيسية للمجتمع الملايوي . <o:p></o:p>
    بدأ الغزو الأوروبي في شبه جزيرة ملايا باحتلال البرتغاليين لملقا في عام 1511م ، وظلوا في المنطقة لحوالي 130 سنة إلى أن سقطت ملقا في أيدي الهولنديين عام 1641م . <o:p></o:p>
    وفي عام 1824م سيطرت بريطانيا على ملقا . والجدير ذكره أن الاحتلال البرتغالي والهولندي لملقا لم يحدث أي تغيير اجتماعي ملموس في المجتمع الملايو. <o:p></o:p>
    وفي عام 1874م تم التوقيع على اتفاقية بنكور التي تعتبر نقطة البداية للتغييرات السياسية والإدارية في الولايات الملايوية ، حيث تم بموجبه تعيين مسئولين بريطانيين لتقديم النصح للسلاطين الملايويين في كافة الأمور ما عدا الأمور المتعلقة بالدين والعادات ، وبعبارة أخرى تولى البريطانيون المهام التي كانت في السابق يتولاها السلاطين والأرستقراطيين في البلاد . <o:p></o:p>
    بعد حملة استمرت لمدة شهرين في (1941-1942م ) وأثناء الحرب العالمية الثانية احتل اليابانيون ولايات ملايا وحكموها حتى استسلامهم في سبتمبر 1945م . والجدير ذكره أنه قبيل الحرب العالمية الثانية بدأت روح الوطنية الملايوية تبرز وذلك من خلال عدد من المنظمات ، وازدادت هذه الروح قوة أثناء الاحتـلال الياباني . <o:p></o:p>
    وفي عام 1946م تم تأسيس منظمة الاتحاد الملايوي الوطني التي تعرف إلى يومنا الحاضر باسم أمنو UMNO( الحزب الرئيسي في الجبهة الوطنية الحاكمة حاليا ) ، لتحقيق أهداف الوطنية الملايوية وترأس الكفاح من أجل الاستقلال . <o:p></o:p>
    وفي عام 1948م تم التوقيع على اتفاقية اتحاد ملايا ، الذي تم بموجبها تعيين مندوب سامي بريطاني وإنشاء مجلس تشريعي فيدرالي ومنح حكومات الولاية بعض السلطات . وفي نفس العام شن الإرهابيون الشيوعيون في ملايا حملات عنف من أجل عرقلة الانتعاش الاقتصادي في الدولة ، وبالتالي تم إعلان حالة الطوارئ إلى عام 1960م ، واستمرت الاشتباكات ضدهم إلى أن تم القضاء عليهم تدريجيا . <o:p></o:p>
    وفي عام 1955م تم وضع دستور جديد ، قام بنقل مسئولية إدارة الحكومة لممثلي الشعب المنتخبين . وفي الانتخابات الفيدرالية الأولى التي أقيمت في نفس العام فاز حزب التحالف ( المكون من حزب منظمة الاتحاد الملايوي الوطني ( أمنو UMNO ) والحزب الصيني الماليزي ، والحزب الهندي الماليزي ) بعدد 51 مقعدا من بين 52 مقعدا ، وبالتالي أصبح رئيس حزب أمنو تونكو / عبد الرحمن بوترا الحاج الذي هو أيضا رئيس التحالف ، كبير الوزراء . <o:p></o:p>
    وفي عام 1956م تم عقد مؤتمر في لندن لمناقشة مسألة استقلال الدولة وتمت الموافقة من بين أمور أخرى على إنشاء لجنة خاصة لإعداد مشروع دستور لحكومة مستقلة استقلالا تاما . <o:p></o:p>
    وفي شهر أغسطس من عام 1957م تم التوقيع على اتفاقية اتحاد ملايا وبالتالي تم الإعلان عن استقلال ماليزيا في نهاية أغسطس من نفس العام وكان أول رئيس وزراء لماليزيا تونكو / عبد الرحمن بوترا الحاج . <o:p></o:p>
    وفي شهر يناير من عام 1962م تم إنشاء لجنة خاصة لدراسة أراء سكان شمال بورنيو ( ولاية صباح حاليا ) وسراواك حول فكرة تأسيس دولة " ماليزيا " التي اقترحها رئيس وزراء ملايا تونكو / عبد الرحمن بوترا الحاج ، وفي شهر سبتمبر من نفس العام وافقت السلطات التشريعية في شـمال بورنيو وسراواك على الانضمام إلى الاتحـاد الجـديد ، وبالتالي أصبح الاتحـاد الجـديد الذي يعرف باسم " ماليزيا " ومكون من ولايات ملايا ، بالإضافة إلى صباح وسراواك وسنغافورة ، وفي 7 أغسطس 1965م انفصلت سنغافورة عن ماليزيا لتصبح دولة مستقلة .<o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    ***<o:p></o:p>
    *<o:p></o:p>
    *** النظام السياسي :<o:p></o:p>
    تتبع ماليزيا نظاما ديمقراطيا برلمانيا تحت إدارة ملكية دستورية ، ويعتبر جلالة الملك هو الرئيس الأعلى للدولة ، ويقوم مجلس السلاطين باختياره لتولي الحكم لمدة خمس سنوات ، ومن بين شروط اختيار جلالة الملك هو أن يكون أحد سلاطين الولايات التسع الفيدرالية ، ويراعى التناوب بين سلاطين الولايات المذكورة حسب تاريخ انضمامهم للاتحاد ، وهذه الولايات هي ولاية ( برليس ، وقدح ، وفيرق ، وسلانجور ، ونجري سمبلان ، وجوهور ، وبهانج ، وترينجانو ، وكلنتان ) .<o:p></o:p>
    أما بالنسبة للولايات الأربعة الأخرى أي ولاية ( ملقا ، وبولاو بينانج ، وصباح ، وسراواك ) ، فإن الرئيس الأعلى فيها هو حاكم الولاية الذي يقوم جلالة الملك بتعيينه لمدة أربع سنوات . <o:p></o:p>
    ويعتبر جلالة ملك ماليزيا هو القائد الأعلى للقوات المسلحة الماليزية ، ويتمتع بمهام ومراسيم وسلطات محدودة تبعا لما ينص عليه دستور الدولة ، ويحق له حل البرلمان بناء على نصيحة رئيس الوزراء . <o:p></o:p>
    ويقسم الدستور الفيدرالي السلطات الفيدرالية إلى : <o:p></o:p>
    سلطة تشريعية ، وسلطة قضائية ، وسلطة تنفيذية . <o:p></o:p>
    أولا : السلطة التشريعية : <o:p></o:p>
    تمارس ماليزيا نظاما برلمانيا ، ويتألف البرلمان الفيدرالي من مجلسين : مجلس الشيوخ ( ديوان نيغارا أو المجلس الوطني ) ، ومجلس النواب ( ديوان الرعية ) . <o:p></o:p>
    1) مجلس الشيوخ ( ديوان نيغارا ) ويتألف : من ( 70 ) عضوًا ، ( 30 ) منهم يتم انتخابهم من خلال المجالس التشريعية للولايات الماليزية الثلاث عشر بواقع عضوين لكل منها ، والأربعة الباقون ( من الأعضاء المُنتَخَبين ) ينوبون عن المنطقتين الفيدراليتين بـ ماليزيا، وهما : ( كوالالمبور وجزيرة لابوان ) . <o:p></o:p>
    أما بقية الأعضاء ( 40 عضوًا ) فيتم تعيينهم من قِبَل المَلِك .
    وأعضاء مجلس الشيوخ لا بد ألاَّ تقل أعمارهم عن ثلاثين عامًا ، ويَنتخب مجلس الشيوخ رئيس المجلس ومندوبه من قِبَل أعضائه ؛ وبإمكان مجلس الشيوخ أن يبادر بالتشريعات ، وكل التشريعات تحتاج عامةً إلى موافقة المجلسين من قَبْل عرضها على المَلِك للحصول على التصديق الملكي .<o:p></o:p>

    أي مشروع قانون يصدر عن مجلس الشيوخ لا يمكن أن يحصل على التصديق الملكي بدون الحصول على موافقة مجلس النواب ؛ ولكن مجلس الشيوخ لديه سلطة تأجيل أي مشروع قانون يصدر عن مجلس النواب ، ويعمل أعضاء مجلس الشيوخ لفترة لا تتعدى ثلاث سنوات ، ولا يمكن أبدًا حل مجلس الشيوخ .<o:p></o:p>
    وأخيرًا ، يمكن لمجلس النواب أن يرفع عدد أعضاء مجلس الشيوخ المُنتخَبين من عضو واحد إلى ثلاثة أعضاء لكل ولاية .<o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    2) مجلس النواب ( ديوان الرعية ) : ويضم ( 222 ) عضوا ، يمثل كل عضو منهم منطقة انتخابية ، حيث يقوم الشعب بانتخابهم مرة كل خمس سنوات أثناء الانتخابات العامة ، ولا يمكن للعضو أن يتولى منصبي عضو مجلس النواب وعضو مجلس الشيوخ في آن واحد ، ويتم انتخابهم كالآتي :<o:p></o:p>
    أ ) 166 عضوًا من شبه جزيرة الملايو وهي ماليزيا الغربية ( منهم إحدى عشر أعضاء من كوالالمبور ) .<o:p></o:p>
    ب ) 25 عضوًا من سراواك .<o:p></o:p>
    ج ) 31 عضوًا من صباح ( منهم عضو واحد من لأبوان ) .<o:p></o:p>
    وتستمر فترة ولاية المجلس خمس سنوات ؛ يتم بعدها عقد انتخابات عامة جديدة ، وعكس مجلس الشيوخ ، يمكن حل مجلس النواب قبل انتهاء فترة ولايته ؛ وذلك على يد المَلِك إذا نصح رئيس الوزراء بذلك .<o:p></o:p>
    وقد اتخذ مجلس النواب خطواتٍ عديدةً بهدف التقليص من سلطات المَلِك ؛ ومنها التعديلات الدستورية الآتية :<o:p></o:p>
    أ ـ في أغسطس 1983م ، وافق مجلس النواب على تعديل دستوري يزيد من سلطات الوزراء في حالات الطوارئ .<o:p></o:p>
    ب ـ وفي مارس 1993م ، تم التصديق على تعديل يقضي برفع الحصانة لمُعاقبة الحُكَّام الوراثيين .<o:p></o:p>
    ج ـ في مايو 1994م ، صدَّق مجلس النواب على تعديل يقضي بإنهاء حق المَلِك في تأجيل عملية التشريع، حيث كان مُعتادًا على الامتناع عن تصديق مشروع القانون وإعادته إلى البرلمان للنظر فيه ثانيةً. وبموجب التعديل الجديد، صار لازمًا على المَلِك أن يُصدِّق على مشروع القانون في خلال ثلاثين يومًا؛ وإذا فشل في ذلك؛ فيتحول مشروع القانون بشكل تلقائي إلى قانون .<o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    3 ) الأحزاب السياسية : <o:p></o:p>
    هناك ( 29 ) حزبا سياسيا في ماليزيا مسجلة لدى هيئة الانتخابات الماليزية ، ويمكن تقسيم الأحزاب التي شاركت في الانتخابات العامة الأخيرة على النحو التالي :<o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    أ ـ الجبهة الوطنية ( Barisan Nasional ) الحاكمة : <o:p></o:p>
    وهي جبهة ائتلافية تضم ( 14 ) حزبا سياسيا من أهمها منظمة حزب الاتحاد الملايو الوطني أو المعروف اختصارا باسم أمنو ( UMNO ) ، والحزب الصيني الماليزي ( MCA ) ، والحزب الهندي الماليزي ( MIC ) . <o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    ب ـ الجبهة المعارضة ، وهي مكونة من عدة أحزاب أهمها :<o:p></o:p>
    ـ الحزب الإسلامي الماليزي أو المعروف أيضا باسـمه المختصــر باس(PAS ) تأسس في عام 1951م وقد انضم الحزب للجبهة الوطنية في عام 1972م لكنه انسحب في عام 1977م . في عام 1983م حدثت أزمة في زعامة الحزب الذي كان يرأسه آنذاك المرحوم محمد عصري مودا مما أدى إلى ظهور مجموعة منشقة تسمت باسم حزب المسلمين . ويدعو هذا الحزب إلى تأسيس دولة إسلامية في ماليزيا . <o:p></o:p>
    ـ حزب التحرك الديمقراطية ( DAP ) وهو حزب ديمقراطي اشتراكي تم تأسيسه في عام 1966م ، ويدعو هذا الحزب إلى إقامة دولة ماليزية حرة وديمقراطية واشتراكية بناء على مبادئ حقوق الإنسان والمساواة والعدالة الاجتماعية والاقتصادية. ومعظم أعضاء هذا الحزب صينيين . ويعاني هذا الحزب من صعود وهبوط في جميع الانتخابات التي خاضها إلى الآن . وفي الانتخابات العامة في عام 1999م ، اتحد مع الحزب الإسلامي الماليزي .<o:p></o:p>
    ـ حزب العدالة الشعبية ( Keadilan ) وهو حزب تأسس اثر إقالة واعتقال نائب رئيس وزراء ماليزيا وزير المالية السـابق داتو سري / أنور إبراهيم في عام 1997م ، حيث تمت محاكمته بتهمة الفساد وقد تم الإفراج عنه بعد إعادة محاكمته .<o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    ثانيا : السلطة القضائية :<o:p></o:p>
    السلطة القضائية للدولة مناطة بالمحكمة الفيدرالية والمحاكم العليا والفرعيـة،<o:p></o:p>
    ويتشكل الهيكل القضائي كالآتي :<o:p></o:p>
    1ـ المحكمة العليا : وهي أعلى سلطة قضائية ، ولها صلاحية تفسير نصوص الدستور والفصل القضائي في النزاعات بين أي ولاية والحكومة الفيدرالية ، أو بين الولايات ، كما أنها أعلى محكمة للاستئناف في الجنايات .
    2ـ يلي المحكمة العُليا في المستوى محكمتان رفيعتان إحداهما تقع في شبه جزيرة الملايو ، والأخرى في " صباح " و" سراواك " .<o:p></o:p>

    3ـ المحاكم الدورية تقع في المراكز الحضرية والريفية الرئيسية .<o:p></o:p>
    4ـ محاكم الجنح ولها سلطة قضائية في الأمور المدنية والجنائية البسيطة .<o:p></o:p>
    ثالثا : السلطة التنفيذية : <o:p></o:p>
    مالـيزيا دولة فيدرالية تتكـون من ( 13 ) ولايةً ، وتُمثّـِل كل من العاصمة " كوالالمبور" وجزيرة " لابوان " أراضي فيدراليةً مُستقِلَّةً . <o:p></o:p>
    وتبعًا للدستور الفيدرالي الذي صدر في يوم استقلال ماليزيا 31 أغسطس 1957م ، والذي تم تعديله أكثر من مرة بعد ذلك ، تتألف السلطة التنفيذية من المَلِك وهو الرئيس الأعلى ، مؤتمر حكام الولايات ، والحكومة .<o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    ـ يُعتبر المَلِك السلطة العليا في ماليزيا ، ويتم منح السلطة التنفيذية أي سلطة الحكم بموجب المادة ( 39 ) من الدستور الماليزي لجلالة الملك ، إلا أن الذي يقوم بممارسة هذه السلطة هو مجلس الوزراء الذي يترأسه رئيس وزراء ، ويعتبر مجلس الوزراء مسئول أمام جلالة الملك مسئولية مباشرة ، وتأتي كافة الأعمال التنفيذية للحكومة الفيدرالية من السلطة الملكية سواء بصورة مباشرة أو غير مباشرة ، وعلى الرغم من ذلك فإنه بناء على مبدأ نظام الحكم الديمقراطي فإن الرئيس التنفيذي هو رئيس الوزراء .<o:p></o:p>
    وبالرغم من أن قرارات الملك تعتمد على النصح سواء من قِبَل الحكومة أو البرلمان ، فإن كل مُمارسة حكومية تنبع من سلطته ؛ فهو مسئول عن المهام الآتية :
    1- تعيين رئيس الوزراء .<o:p></o:p>

    2- الحق في منع حل البرلمان حتى ولو كان هذا ضد نصيحة رئيس الوزراء .<o:p></o:p>
    3- تعيين القضاة بالمحكمة الفيدرالية والمحكمة العليا بِناءً على نصـائح رئيس الوزراء .<o:p></o:p>
    4- رئاسة القوات المسلحة . <o:p></o:p>
    ويتم انتخاب المَلِك من قِبَل مؤتمر حُكَّام الولايات ؛ وحتى يَصير مُؤهَّلاً للانتخاب لا بد أن يكون واحدًا من الحُكَّام التسعة الوراثيين ، وتستمر فترة ولايته خمس سنوات . ويتم انتخابه عبر اقتراع سري من قِبَل حُكَّام الولايات ، ويتم انتخاب نائب المَلِك بالطريقة ذاتها ، وهو لا يمارس أية سلطات في حالة وجود المَلِك ؛ ولكنه يكون على استعداد دائم لشغل منصب المَلِك وممارسة سلطاته في حالة غياب الأخير أو إخفاقه في أداء مهامه ، وفي حالة وفاة المَلِك ، أو تقديم استقالته يصير النائب مسئولاً عن ممارسة السيادة حتى يتسنَّى لمؤتمر حُكَّام الولايات انتخاب خليفة له .<o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    ـ مؤتمر حكام الولايات :<o:p></o:p>
    يتشكل من سلاطين وحُكَّام الولايات التاسع ، وظيفته الأساسية تتمثل في انتخاب الملك ( يانغ دي برتوان أغونغ ) ومندوبـه ( تيمبالان يانغ دي برتوان أغونغ ) ، وكذلك ؛ لا بد من استشارة المؤتمر في تعيين كل من : القضـاة ، ولجنة الانتخاب ، ولجان الخدمات ، والمُحاسِب العام ؛ كما لا بد من استشارته في حالة تغيير حدود الولايات ، وفي حالة توسيع الفيدرالية ، وفي حالة اقتراح مشروع قانون لتعديل الدستور ، وأخيرًا في حالة النشاطات الإسلامية الدينية . <o:p></o:p>
    بالإضافة إلى ذلك ؛ فإن استشارة مؤتمر الحُكَّام تصير إلزاميةً وإجباريةً في الأمور المُتعلِّقة بالسـياسـات العامة أو بظروف المالاويين الخاصـة في ولايتي " صباح " و" سراواك " . <o:p></o:p>
    وأخيرًا ، فإن المؤتمر ينظر في الشؤون المُتعلِّقة بحقوق وامتيازات حُكَّام الولايات أنفسهم .<o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    ـ الحكومة المحلية للولايات : <o:p></o:p>
    تُوجَد ( 13 ) ولايةً في ماليزيا ومن ثَمَّ ( 13 ) حاكماً منتخبا ( رئيس وزراء محلي للولاية ) من حُكَّام ولايات الاتحاد الفيدرالي ، بالإضافة إلى ( 9 ) سلاطين من الأسر المالكة للولايات المتحدة ، حيث لا يوجد في ( 4 ) ولايات ماليزية سلاطين مع وجـود حكام منتخبـين فيهـا وهي : " بينانغ " و" ملاكا " و" صباح " و" سراواك ". <o:p></o:p>
    وتتركز السلطة التنفيذية للولاية في يد حاكم الولاية ، وتتمتع كل ولاية بدسـتورها الخـاص ومجلـس ولاية أو مجلس وزراء يرأسـه كبير وزراء الولاية " مجلس تنفيذي " التي تُقدم النصح لحاكم الولاية ، كما تتمتع هذه الحكومات بسلطة تنفيذية وهيئة تشريعية تقوم بتناول الأمور الخارجة عن نطاق اختصاصات البرلمان الفيدرالي ، وكل منهما ـ حاكم الولاية والحكومة في الولاية ـ خاضع لمساءلة المجلس التشريعي ، وكل ولاية في الأرخبيل الماليزي تنقسم إلى مقاطعات إدارية . <o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    ـ الحكومة الفيدرالية :<o:p></o:p>
    يصادق على تعيينها المَلِك ، وتتألف من رئيس وزراء ، وعدد غير مُحدَّد من الوزراء ، ويجب أن يكونوا جميعًا أعضاء من البرلمان ، ويجب أن يكون رئيس الوزراء مُواطنًا ماليزيَّ الأصل ، وعضوًا في مجلس النواب ، ويحوز ثقة هذا المجلس حسبما يرى المَلِك الماليزي . ويتم تعيين الوزراء بِناءً على نصيحة رئيس الوزراء .<o:p></o:p>
    ويتم تعيين عدد من نواب الوزراء ( ليسوا من أعضاء الحكومة ) من قِبَل أعضاء البرلمان ، وتجتمع الحكومة بصفة اعتيادية تحت قيادة رئيس الوزراء لوضع السياسات المطلوبة .<o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    ***<o:p></o:p>
    *<o:p></o:p>
    **** السياسة الخارجية الماليزية :<o:p></o:p>
    ـ مقدمة : <o:p></o:p>
    نظرة عامة على السياسة الخارجية لماليزيا : <o:p></o:p>
    أن السياسة الخارجية لماليزيا صيغت بغرض الدفاع وتعزيز الأمن الوطني والوضع الاقتصادي والمصالح الحيوية الأخرى . وقد ساهمت عوامل جغرافية وتاريخية واجتماعية وسياسية في تحديد طبيعة السياسة الخارجية لماليزيا .<o:p></o:p>
    وانه بالنظر إلى السياسة الخارجية لماليزيا منذ عام 1957م يتبين التغيرات التدريجية مع تغير القيادة الماليزية ، <o:p></o:p>
    ففي خلال زعامة تنكو / عبد الرحمن رئيس الوزراء الماليزي الأول ، اتسمت سياسة ماليزيا بالانخراط في سياسة عدم الانحياز والحياد بسبب وجود التهديد الشيوعي والميول إلى الغرب . <o:p></o:p>
    أما في عهد تنكو / عبد الرزاق رئيس الوزراء الثاني ، فبسبب عضوية ماليزيا في منظمة المؤتمر الإسلامي ، بدأت ماليزيا في تعريف نفسها كدولة مسلمة والبحث عن أصدقاء جدد أدى إلى اهتمام ماليزيا بمنظمة عدم الانحياز ، مع الترحيب بالاستثمارات الأجنبية القادمة من دول غير بريطانيا .<o:p></o:p>
    وخلال قيادة تون / حسين عون رئيس الوزراء الثالث ، فقد شكلت منظومة آسيان سياسة ماليزيا الخارجية بعد سقوط سايجون في عام 1975م ، وانسحاب القوات الأمريكية من جنوب شرق آسيا .<o:p></o:p>
    إلا انه على الرغم من ذلك ، فقد تغيرت سياسة ماليزيا الخارجية بشكل جذري خلال قيادة تون دكتور/ محاضير محمد رابع رئيس وزراء ماليزي ، والذي تولى منصبه في عام 1981م . وركز الدكتور محاضير محمد على بعض المهمات الجديدة وهي :<o:p></o:p>
    ـ التأكيد على منطقة " انتاركتيكا " ( منطقة القطبين الشمالي والجنوبي ) هي ملك مشترك للإنسانية .<o:p></o:p>
    ـ سياسة النظر إلى الشرق .<o:p></o:p>
    ـ الاستثمار المتبادل .<o:p></o:p>
    ـ مجموعة شرق آسيا الاقتصادية .<o:p></o:p>
    ـ مجموعة (15) .<o:p></o:p>
    ـ وحدة الأمة الإسلامية .<o:p></o:p>
    ـ الإعراب عن قضايا الدول النامية في المسائل العامة مثل البيئة وحقوق الإنسان والديمقراطية .<o:p></o:p>
    أما تحت قيادة دولة داتو سري/عبدالله بن احمد بدوي خامس رئيس وزراء ماليزي ، فقد استمرت ماليزيا بمشاركة فعالة في المنظمات الدولية ، فماليزيا تعتبر ركيزة أساسية في تشكيل وتبني ميثاق تجمع دول جنوب وجنوب شرق أسيا ( آسيان ) الذي اعتمد في 15/ديسمبر 2008م ، كما لعبت ماليزيا دورا نشطا في الاستمرار في التركيز على منظمة المؤتمر الإسلامي من منظمة سياسية إلى منظمة تؤكد على تحقيق المظاهر الاقتصادية والاجتماعية للدول الإسلامية . كما طرح دولته نظرية الإسلام الحضاري بالشكل الذي يؤكد إلى حاجة المجتمعات إلى تحقيق التوازن بين الروحيات والاحتياجات العضوية . <o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    إن مبادرات ماليزيا في الساحات الإقليمية والدولية مكنها من وضع اسمها على خريطة العالم ، إن زيادة الازدهار الاقتصادي والاستقرار السياسي مكن ماليزيا من الظهور على المسرح الدولي ، وبسبب عدم الاعتماد على المساعدات الخارجية تمكنت ماليزيا من التحدث عن القضايا التي لا تتمكن الدول النامية الأخرى من التحدث عنها بسبب الخوف من ردود فعل القوى العظمى خاصة الغربية . هذا ما جعل ماليزيا مستهدفة من الغير للادعاء بأنها " تتحدث في غير ساحتها " .<o:p></o:p>
    ولان ماليزيا دولة نامية صغيرة على الساحة العالمية ، فتضطر ماليزيا إلى التمسك بمبادئ الأمم المتحدة كملاذ أخير ، علما بان هناك بعض المبادئ الأساسية التي لا تزال توجه علاقات ماليزيا مع الدول الأخرى وهذا يشمل السيادة والاحترام المشترك وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى والحلول السلمية للنزاعات بالإضافة إلى علاقات المصالح المشتركة .<o:p></o:p>
    هناك بعض الاستثناءات فيما يخص عدم التدخل في شؤون الآخرين على سبيل المثال ظلم الصرب تجاه شعب كوسوفو حيث أيدت ماليزيا الإجراءات العسكرية التي اتخذها حلف شمال الأطلنطي ، كما اعترفت ماليزيا مؤخرا بها .<o:p></o:p>
    ولقد تمكنت السياسة الخارجية الواضحة لماليزيا فيما يخص قضايا الدفاع والأمن والتنمية والتجارية والتعاون الدولي في تحديد شكل العلاقة مع الدول المجاورة .<o:p></o:p>
    تولي ماليزيا أولوية كبيرة للعلاقات مع جيرانها ولقد تم اتخاذ جميع الإجراءات الدبلوماسية لحل مشاكل المطالبة بالسيادة على بعض الأراضي والحدود البحرية حتى لا يؤثر ذلك على العلاقات الثنائية بين البلدين . هناك اهتمام خاص فيما يتعلق بالعلاقات الماليزية السنغافورية للفوائد التي ستعود على البلدين نتيجة التعاون بين البلدين وعلى الرغم من ذلك أثرت الأحداث التاريخية على العلاقات بين البلدين ، وهذا تطلب جهود مضنية من الجانبين لحل المشاكل فيما بينهما لكي تكون جميع العلاقات الثنائية مبينة على أساس " الاثنان يربحان ".<o:p></o:p>
    وتستمر ماليزيا في علاقاتها الثنائية مع الدول الآسيوية والأفريقية والشرق أوسطية واللاتينية ، دون إغفال الشركاء الاقتصاديين التقليديين في أوربا والولايات المتحدة الأمريكية. علماً بان اليابان والاتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية واستراليا وكوريا ستبقى اكبر شركاء تجاريين لماليزيا بالإضافة إلى كونهم مصدر للاستثمار والتقنية . <o:p></o:p>
    إن الاستثناء الوحيد هو إسرائيل ولن تجرى ماليزيا أي علاقات معها إلا بعد توقيع اتفاقية سلام شامل بين إسرائيل والسلطة الوطنية الفلسطينية .<o:p></o:p>
    وعلى المستوى الإقليمي تستمر ماليزيا في تعزيز قوة آسيان كمنظمة إقليمية ، علما بان ازدهارها واستقرارها سيقدم ضمانا للأمن لجميع دول جنوب شرق آسيا وشرق آسيا عموماً.<o:p></o:p>
    وعلى المستوى الدولي تستمر ماليزيا في المساهمة بنشاط في منظمة المؤتمر الإسلامي والكومنولث وحركة عدم الانحياز والأمم المتحدة ، نظرا لان مثل هذه الساحات مفيدة في تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء وإيجاد الحلول للقضايا الدولية بالإضافة إلى إيجاد قوانين عامة يتم الاسترشاد بها في الممارسة السلمية للعلاقات الدولية. <o:p></o:p>
    وتعتقد ماليزيا بأنه يجب على الأمم المتحدة أن تستمر بشكل فعال في مواجهة القضايا التنموية والأمن والسلام والأنشطة الإنسانية والأزمات الدولية وقضايا خرق قوانين الأمم المتحدة بعدل ومسئولية . <o:p></o:p>
    إن الظاهرة الوحيدة التي تؤثر بقوة على السياسة الخارجية الماليزية في الألفية الثالثة هي العولمة ، حيث ترى فيها ماليزيا اكبر تحدي وطريقة الحصول على أحسن نتيجة من العولمة وتحويلها للمسـاهمة في إيجاد عالم أكثر سلاما وعدلاً ، لكن بناء على خبرات ماليزيا فإن الأبعاد السياسة والاقتصادية الناتجة عن العولمة غير سارة . فقد حدثت نزاعات جديدة وأكثر دموية مثلما ما حدث في البوسنة وكوسوفو وتيمور الشرقية والنزاعات التي حدثت في بعض الدول الإفريقية. <o:p></o:p>
    وتعتقد ماليزيا انه من الهام أن يتم صياغة السياسة الخارجية الماليزية لضمان توقيع المزيد من الدول على الاتفاقيات الدولية ، مثل اتفاقية عدم انتشار الأسلحة النووية واتفاقية المنع الشامل للتجارب النووية واتفاقيات الأسلحة البيولوجية والكيماوية والألغام .<o:p></o:p>
    وتعتقد ماليزيا أن الأبعاد الاقتصادية للعولمة مخيبة للآمال نظراً للازمة المالية التي عصفت بدول جنوب شرق آسيا في عام 1997م ، إضافة إلى الأزمة الاقتصادية الأخيرة والتي بدأت بوادرها في النصف الأخير من عام 2008م ، والتي لم تؤثر اجتماعيا واقتصادياً على دول المنطقة فحسب ، بل هددت الاستقرار السياسي أيضا . <o:p></o:p>
    إن اكبر تحدي للسياسة الماليزية في القرن المقبل هو في هذا المجال ، إصلاح الهياكل المالية الدولية لمنع الهجمات على العملات والمتلاعبين الذين يضاربون في العملات ، وهذا ليس من السهولة بمكان ، وخاصة الذين يستفيدون من ذلك من خلال النظام الحالي . <o:p></o:p>
    <o:p></o:p>
    <o:p>



    يشكل المسلمون في ماليزيا ما يزيد على 60% من تعداد سكان المجتمع الماليزي، ويمثل الإسلام الدين الرسمي للدولة، وتتنوع الديانات في ماليزيا، حيث توجد الديانة المسيحية والبوذية والهندوسية، وذلك حسب تنوع شعبها.

    لا ينكر أحد أن ماليزيا زادت عليها الضغوط الخارجية في السنوات الماضية، خاصة بعد الأزمة التي تعرضت لها ماليزيا عام 97 من بعض الدول الغربية، وتحديدا من المنظمات الكبرى كصندوق النقد الدولي.
    ولكن ماليزيا نجحت في تحقيق الاكتفاء الذاتي، وعن طريق ذلك تمكنها من الرد على هذه الاتهامات الباطلة الموجهة للإسلام والمسلمين دون الدخول في أي مواجهات أو مشاحنات مع أحد.
    فلم يعد هناك فقر في ماليزيا، ولا يوجد هناك بطالة الآن، كما أن عدد العمال من الخارج تجاوز 3 ملايين نسمة من عدد السكان الأصليين الذين يبلغون 25 مليون نسمة، وهذا معناه أنه لا يوجد بطالة بين أبناء المجتمع الماليزي.

    تصاعدت الخلافات حول استخدام لفظ الجلالة من قبل المسيحيين في ماليزيا. واحتج أكثر من 43 الف ماليزي من خلال شبكة الانترنت على حكم قضائي سمح لصحيفة كاثوليكية باستخدام لفظ الجلالة "الله" بدلا من كلمة الرب التي يستخدمها المسيحيون، فيما يشير إلى تنامي الغضب الإسلامي في البلد الواقع في جنوب شرق آسيا الذي تقطنه أغلبية مسلمة.

    وقالت الكنيسة الكاثوليكية التي تطبع نسخة بلغة المالاي من صحيفتها "ذا هيرالد" إنها تستخدم لفظ الجلالة "الله" من اجل أتباعها في جزيرة بورنيو الذين يتكلمون لغة المالاي.
    ماليزيا: هجمات تطال كنائس وتحذير من تنظيم مظاهرات في دور العبادة

    أثار قرار المحكمة الماليزية العليا بالسماح للمواطنين غير المسلمين بإستعمال كلمة "الله" إشارة إلي الرب سلسلة من التوترات المشحونة بالتعصب الديني، توجت بمحاولة حرق تسعة كنائس كاثوليكية في كولالمبور.




    كوالالمبور، ماليزيا (CNN) -- فيما كشفت تقارير عن ارتفاع عدد الكنائس التي تعرضت لاعتداءات في ماليزيا إلى 9، حذرت قوات الأمن الماليزية من إقامة أو تنظيم مظاهرات في دور العبادة، واعتبرت أن المظاهرات غير القانونية لن تعالج الأوضاع، بل ستزيدها سوءاً، فيما أكدت الحكومة الماليزية أنها "لن تتسامح أبداً مع الجهات التي تحاول إثارة التوتر القومي"، ملوحة باستخدام قانون الأمن الداخلي.
    وقالت وكالة الأنباء الماليزية "برناما" إن الشرطة الماليزية أصدرت تحذيراً يمنع تنظيم أي مظاهرات في أماكن ودور العبادة، و"خاصة تلك التي تروج إشاعات بشأن احتمال إقامتها في كنيسة بمنطقة بيتالينغ جايا، إحدى ضواحي كوالالمبور بتاريخ 13 يناير/كانون الثاني الجاري."
    وأوضح قائد شرطة سيلانغور، خالد أبو بكر، بأن المظاهرات غير القانونية لن تعالج الأوضاع بل بالعكس ستزيدها سوءاً وفقاً لبرناما.
    وقال أبو بكر في تصريح لوسائل الإعلام عقب زيارته الكنيسة: "علمت بترويج رسالة هاتفية تدعو الناس إلى التجمع أمام الكنيسة هذا الأسبوع، لذلك فإنني أحث المواطنين على نبذ مثل هذه المخططات.. دعونا نجري التحقيقات.. دعونا نسوي الأمر... لا تقوموا بأي شيء يمكنه رفع حدة التوتر وتعقيد الأوضاع."
    ونبه المسؤول الأمني إلى أن الشرطة لن تتردد في اتخاذ الإجراءات اللازمة ضد كل من يخرق القانون، ومن ضمن ذلك التجمعات غير القانونية، بحسب برناما.
    </o:p>
    <o:p></o:p>
    {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ }


    فيديو :طفل يخرج من تحت الانقاض بعد ساعه فى انفجار فى غزة

    حسبنا الله ونعم الوكيل
    اللهم اني ابرأ اليك بالفعل او بالقول من ذنوب الارواح التي تزهق يوميا على ثرى مصر وترى بلاد المسلمين
    وابرأ اليك من كل ظلم ومظلمة وفحش وفاحشة مما يدور الان في قلب العروبة والاسلام مصر العرب والمسلمين مصر هازمة التتار والصليبيين
    واني اشهد الله واشهد الناس اجمعين ان كل ما يحدث قد حدث كما رأيته وتابعته وعشته واقعا كان للزود عن مقاليد الحكم ولم يكن لشرع الله فيه من نصيب, الا انه كان مطية تمتطى للوصول به لمقاليد السلطة , ان كان من الاخوان ,او ممن انقلب عليهم , وكلهم عندي سواء في الذنب .
    اللهم ارفع مقتك وسخطك عنا ولا تعذبنا بما فعل السفهاء منا .
    اعتلى الاخوان عرش مصر بشعار الاسلام هو الحل وما رأى الناس لا اسلام ولا حل , وانقلب عليهم من انقلب بحجة اقامة العدل , فما رأت الناس الا ظلم وجور .
    اللهم قيض للامة الاسلامية امرا يعز فيه المستضعفين ويعلو به لواء الدين .
    انه يستعمل عليكم امراء فتعرفون وتنكرون فمن كره فقد بريء ومن انكر فقد سلم ولكن من رضي وتابع .قالوا يا رسول الله نقاتلهم قال لا ما صلوا
    صحيح مسلم
    ستكون فتنة صماءبكماء عمياء من اشرف لها استشرفت له واشراف اللسان فيها كوقوع السيف رواه ابو داوود
    ولا حول ولا قوة الا بالله هو نعم المولى ونعم النصير




  2. #2
    من المؤسسين
    تاريخ التسجيل
    22-10-2009
    المشاركات
    104,097
    معدل تقييم المستوى
    1053

    رد: ماذا يحدث في ماليزيا ( تقرير شامل عن ماليزيا وتعريف بالمشكلة القائمة الان )

    اللهم انصر الاسلام والمسلمين في كل مكان وزمان يا رب العالمين

    جزاك الله خيرا اخي الكريم
    ابو حمزة
    حفظك الله ورفع قدرك

  3. #3
    الفرسان
    تاريخ التسجيل
    06-12-2006
    المشاركات
    96,753
    معدل تقييم المستوى
    982

    رد: ماذا يحدث في ماليزيا ( تقرير شامل عن ماليزيا وتعريف بالمشكلة القائمة الان )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة alkhothary مشاهدة المشاركة
    اللهم انصر الاسلام والمسلمين في كل مكان وزمان يا رب العالمين
    اللهم آمين


    و حياك اله أخي الفارس العربي على الموضوع الرائع

  4. #4
    من المؤسسين
    تاريخ التسجيل
    16-06-2007
    الدولة
    امارة المغرب الاسلامي
    المشاركات
    16,279
    معدل تقييم المستوى
    170

    رد: ماذا يحدث في ماليزيا ( تقرير شامل عن ماليزيا وتعريف بالمشكلة القائمة الان )

    بارك الله فيك ابو حمزة
    .

    اذا كانت حرية اقوالكم لا ظابط لها فلتتسع صدوركم لحرية افعالنا



    اللهم نصرك الذي وعدت

  5. #5
    نصير المستضعفين
    تاريخ التسجيل
    01-06-2009
    الدولة
    الدولة الاسلامية في العراق والشام
    المشاركات
    7,761
    معدل تقييم المستوى
    83

    رد: ماذا يحدث في ماليزيا ( تقرير شامل عن ماليزيا وتعريف بالمشكلة القائمة الان )

    بارك الله فيك اخي الكريم الفارس وبمجهودك الطيب



    يا دولة الاسلام يا فجر الندى* يا اروع الكلمات يا شمس الهدى
    يا دولة الفرسان يا كيد العدى* يا دمعة المحراب يا قطر الندى

  6. #6
    الفرسان
    تاريخ التسجيل
    22-10-2009
    المشاركات
    60,641
    معدل تقييم المستوى
    625

    رد: ماذا يحدث في ماليزيا ( تقرير شامل عن ماليزيا وتعريف بالمشكلة القائمة الان )

    بارك الله فيك

  7. #7
    من المؤسسين
    تاريخ التسجيل
    01-06-2009
    المشاركات
    39,867
    معدل تقييم المستوى
    407

    رد: ماذا يحدث في ماليزيا ( تقرير شامل عن ماليزيا وتعريف بالمشكلة القائمة الان )

    وما هي المشكلة إذن؟ فالمسيحيون العرب وبعض اليهود يستخدمون كلمة الله وحتى مشركو العرب في الجاهلية.
    انا اعتقدت ان المشكلة انهم يسمون مواليدهم (اطفالهم) الله!
    التعديل الأخير تم بواسطة muslim ; 11 / 01 / 2010 الساعة 07 : 09 PM الساعة 09:07 PM

  8. #8
    نصير المستضعفين
    تاريخ التسجيل
    27-08-2009
    المشاركات
    9,585
    معدل تقييم المستوى
    100

    رد: ماذا يحدث في ماليزيا ( تقرير شامل عن ماليزيا وتعريف بالمشكلة القائمة الان )

    جزاك الله خيرا اخي الكريم
    نحن هنا لا نجاهد لأجل حفنة تراب، أو حدود موهومة رسمها سايكس وبيكو، كما وأننا لا نجاهد ليحل طاغوت عربي مكان طاغوت غربي، لكنّ جهادنا أسمى وأعلى.


    إننا نجاهد لتكون كلمة الله هي العليا وليكون الدين (كله) لله: {وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلّه} [الأنفال:39]


    وكل من ناوء هذا الهدف أو وقف في طريق هذه الغاية فهو عدو لنا وهدف لأسيافنا مهما كان اسمه ومهما كان نسبه.


    إن لنا ديناً أنزله الله ميزاناً وحكماً، قوله فصل، وحكمه ليس بالهزل، هو النسب الذي بيننا وبين الناس، فموازيننا - بحمد الله - سماوية، وأحكامنا قرآنية، وأقضيتنا نبوية،


    الأمريكي المسلم أخونا الحبيب، والعربي الكافر عدونا البغيض، ولو تشاركنا وإياه في رحم واحدة.



    ألشيخ أبو مصعب ألزرقاوي رحمه ألله
    أمير تنظيم ألقاعدة في بلاد ألرافدين

 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Powered by vBulletin® Version 4.2.2
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
الساعة الآن 09:58 AM
vBulletin 4.0 skin by CompleteVB