اكتب موضوع في قسم :::  قضايا الامة واحداث الساعة    المنتدى العام   منتدى الصور    المرئيات   الكمبيوتر

   

( قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ (14) وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللّهُ عَلَى مَن يَشَاءُ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ )

النتائج 1 إلى 13 من 13
  1. #1
    نصير المستضعفين
    تاريخ التسجيل
    04-03-2011
    المشاركات
    3,096
    معدل تقييم المستوى
    34

    حلق اللحية عند علماء المالكيه

    القول بوجوب إعفاء اللحية هو مذهب الأئمة الأربعة عليهم رحمة الله ، وهو قول أصحابهم والمطلعين على مذاهبهم ، ولم يبح أحد منهم حلق اللحية ولا حتى تقصيرها تقصيرا فاحش
    الامام الحطاب رحمه الله
    قال:حلق اللحية لا يجوز وكذلك الشارب وهو مثلة و بدعة يؤدب من حلق لحيته او شاربه
    العلامة الدسوقي رحمه الله
    قال:يحرم علي الرجل حلق لحيته او شاربه و يؤدب فاعل ذلك
    الامام العدوي رحمه الله:
    كما يحرم ازالة شعر اللحية
    قال عليش في " منح الجليل " : " ويحرم على الرجل حلق اللحية والشارب ويؤدب فاعله ويجب حلقهما على المرأة على المعتمد ".
    العلامة زروق رحمه الله
    قال :ومعنى توفر تترك على حالهادون نقص لانها وجه الانسا ن و زينته و يمنع حلقها و حلق الشيب منها
    روي مالك في موطئه من حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنه في باب (الامر بتوفير اللحية وقص الشارب)
    وقال أبو الحسن المالكي في " كفاية الطالب الرباني" : " واحترز بالجسد عن شعر الرأس واللحية لأن حلقهما بدعة ".
    العلامة النفراوي رحمه الله:
    قال:وفي قص الشوارب واعفاء اللحى مخالفة لفعل الاعاجم فانهم كانوا يحلقون لحاهم ويعفون الشوارب و تبقي الشوارب فما عليه الجند في زماننا بحلق لحاهم دون شواربهم لا شك في حرمته عند جميع الائمة لمخالفته لسنة المصطفى صلى الله عليه الصلاة والسلام ولموافقة لفعل الاعاجم والعوائد لا يجوز العمل بها الا عند عدم نص عن الشارع مخالف لها والا كانت فاسدة يخرم العمل بها الا ترى لو اعتاد الناس فعل الزنا او شرب الخمر لم يقل احد بجواز العمل بها
    ثم قال :والمتبادر من قوله وامر الوجوب وهو كذلك اذ يحرم حلقها اذا كانت لرجل
    الامام القرطبي رحمه الله:قال في المفهم1ء512 لا يجوز حلقها ولا نتفها
    وقال القرطبي في " المفهم " : " لا يجوز، أي اللحية حلقها ولا نتفها ولا قص الكثير منها , وأما أخذ ما تطاير منها، وما يُشَوِّه فحسن عند مالك ".

    اما قولهم بالاخذ منها:

    قول الامام مالك رحمه الله:قال لا باس ان يؤخذ ما تطايل من اللحية و شذ فقيل لمالك فاذا طالت جدا فان من اللحى ما تطول قال ارى ان يؤخذ منها و تقصر
    قال مالك( ولاباس بالاخذ من طولها اذا طالت كثيرا )
    قول ابن عبد البر رحمه الله:قال : واختلف اهل العلم في الاخذ من اللحية فكره ذلك قوم واجازه قوم لكن للتورع نتجنب قص اللحية و نتفها لحرمة وشناعة الفعل

    و قال الشيخ على محفوظ في "الإبداع" : " و مذهب المالكية حرمة حلق اللحية و كذا قصها ".


    وجاء في كتاب " الفقه على المذاهب الأربعة " في ذكر مذهب المالكية : " يحرم حلق اللحية ويسن قص الشارب، وليس المراد قصه جميعه، بل السنة أن يقص منه طرف الشعر المستدير النازل على الشفة العليا، فيؤخذ منه حتى يظهر طرف الشفة، وما عدا ذلك فهو مكروه ".

    وقد أوجب المالكية في إزالة شعر اللحية عقوبة إذا لم ينبت الشعر بعد إزالته كما هو مذهب جمهور العلماء . فقد قال الزرقاني في شرحه على مختصر خليل : " وفي إزالة شعر الرأس أو اللحية إذا لم ينبت ففي كل منهما حكومة، ولا فرق بين الخطأ والعمد في هذا كله، فإن نبت الشعر بعد إزالته وعاد لهيئته فلا شيء فيه إلا الأدب في العمد ".


  2. #2
    الفرسان
    تاريخ التسجيل
    22-10-2009
    المشاركات
    60,835
    معدل تقييم المستوى
    627
    جزاك الله خيرا اخي الحبيب
    وبارك الله فيك وبجهدك الطيب
    ونفع بك وحفظك من كل سوء

  3. #3
    من المؤسسين
    تاريخ التسجيل
    05-02-2007
    المشاركات
    64,579
    معدل تقييم المستوى
    658
    جزاك الله خير
    وبارك الله بيك

  4. #4
    نصير المستضعفين
    تاريخ التسجيل
    04-03-2011
    المشاركات
    3,096
    معدل تقييم المستوى
    34
    جزاكم الله خير

  5. #5
    من المؤسسين
    تاريخ التسجيل
    03-10-2007
    المشاركات
    771
    معدل تقييم المستوى
    14
    سئل الإمام مالك عمن يحفي شاربه ؟ قال : أرى أن يوجع ضربا وقال لمن يحلق شاربه : هذه بدعة ظهرت في الناس رواه البيهقي وانظر " فتح الباري " ( 10 / 285 - 286 ) ولهذا كان مالك وافر الشارب ولما سئل عن ذلك قال : حدثني زيد بن أسلم عن عامر بن عبد الله بن الزبير أن عمر رضي الله عنه كان إذا غضب فتل شاربه ونفخ رواه الطبراني في " المعجم الكبير " بسند صحيح.

  6. #6
    نصير المستضعفين
    تاريخ التسجيل
    04-03-2011
    المشاركات
    3,096
    معدل تقييم المستوى
    34
    بسم الله الرحمن الرحيم

    روي الامام البخاري عن ابن عمر ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
    اعفوا اللِّحَى واحفُوا الشواربَ

    روي الامام أحمد عن أبي هريرة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال جزوا الشوارب وأرخوا اللحى خالفوا المجوس
    و روي الامام مسلم عن ابن عمر ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال خالفوا المشركين أحفوا الشوارب وأوفوا اللحى

    و روي الامام مسلم عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال عشر من الفطرة قص الشارب وإعفاء اللحية والسواك ....
    قال صاحب شرح سنن الترمذي ( وإعفاء اللحية ) هو أن يوفر شعرها ولا يقص كالشوارب من عفا الشيء إذا كثر وزاد يقال : أعفيته وعفيته .




    الدم الدم والهدم الهدم





  7. #7
    نصير المستضعفين
    تاريخ التسجيل
    04-03-2011
    المشاركات
    3,096
    معدل تقييم المستوى
    34
    إن حلق اللحى سنة المجوس فإنهم يحلقون لحاهم ويعفون شواربهم
    قال ابن حجر العسقلاني فإنهم كانوا يقصون لحاهم ومنهم من كان يحلقها
    جاء في رواية ان قال رجل منهم وقد حلق لحيته، وأعفي شواربه أمرني بهذا ربي يقصد سيده كسرى
    لأن المجوس لا يقرون بالرب وإنما ربهم في اعتقادهم ملكهم


  8. #8
    نصير المستضعفين
    تاريخ التسجيل
    04-03-2011
    المشاركات
    3,096
    معدل تقييم المستوى
    34
    الشارب

    قال مالك : يؤخذ من الشارب حتى تبدو أطراف الشفة وهو الإطار، ولا يجزُّه فيُمثل بنفسه. وذكر ابن عبد الحكم عن مالك قال: يُحفي الشارب ويُعفي اللحى، وليس إحفاءُ الشارب حلقه، قال مالك: وتفسير حديث النبي صلى الله عليه وسلم في إحفاء الشارب، إنما هو الإطار،
    قال القرطبي: «وقص الشارب أن يأخذ ما طال على الشفة بحيث لا يؤذي الآكل ولا يجتمع فيه الوسخ... والجز والإحفاء هو القص المذكور، وليس بالاستئصال عند مالك» قال أبو الوليد الباجي" إنهاك الشيء لا يقتضي إزالة جميعه ، وإنما يقتضي إزالة بعضه

    وقال الإمام النووي الشافعي: "وأما قص الشارب فسنة أيضاً.. وأما حد ما يقصه فالمختار أنه يقص حتى يبدو طرف الشفة ولا يحفه من أصله، وأما روايات أحفوا الشوارب فمعناها أحفوا ما طال على الشفتين".اهـ
    " وهذه الروايات – يعني روايات ( أحفوا..أنهكوا..الشوارب ) محمولةٌ عندنا على الحف من طرف الشفة ، لا مِن أصل الشعر " انتهى .

  9. #9
    نصير المستضعفين
    تاريخ التسجيل
    04-03-2011
    المشاركات
    3,096
    معدل تقييم المستوى
    34
    قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ[النور: 54]



    اعفوا اللِّحَى واحفُوا الشواربَ



    قال الشنقيطي رحمه الله
    تبيّن لك من ذلك بإيضاح: أن إعفاء اللحية من السمت الذي أمرنا به في القرآن العظيم، وأنه كان سمت الرسل الكرام صلوات الله وسلامه عليهم. والعجب من الذين مضخت ضمائرهم، واضمحل ذوقهم، حتى صاروا يفرون من صفات الذكورية، وشرف الرجولة، إلى خنوثة الأنوثة، ويمثلون بوجوههم بحلق أذقانهم، ويتشبهون بالنساء حيث يحاولون القضاء على أعظم الفوارق الحسية بين الذكر والأنثى وهو اللحية. وقد كان صلى الله عليه وسلم كث اللحية، وهو أجمل الخلق وأحسنهم صورة. والرجال الذين أخذوا كنوز كسرى وقيصر، ودانت لهم مشارق الأرض ومغاربها: ليس فيهم حالق.

  10. #10
    نصير المستضعفين
    تاريخ التسجيل
    04-03-2011
    المشاركات
    3,096
    معدل تقييم المستوى
    34
    ومن جمع بين لباس الإفرنج، في الشكل الظاهر و ضم إلى ذلك حلق اللحية، كان أتم للمشابهة الظاهرة لهم (ومن تشبه بقوم فهو منهم) فقال النووي وكان من عادة الفرس قص اللحية فنهى الشرع عن ذلك
    و لهذا قال الشيخ تقي الدين
    وأُمِرَن بمخالفتهم في الهدي الظاهر لأمور.
    منها: أن المشاركة في الهدي الظاهر تورث تناسباً وتشاكلاً بين المتشابهين يقود إلى الموافقة في الأخلاق والأعمال وهذا أمر محسوس، فإن اللابس لثياب أهل العلم يجد من نفسه نوع انضمام إليهم، ومنها أن المخالفة في الهدي الظاهر تورث مباينة ومفارقة توجب الانقطاع عن موجبات الغضب وأسباب الضلال والانعطاف إلى الهدي، وكل ما كان القلب أتم حياة كان إحساسه بمفارقة اليهود والنصارى باطناً وظاهراً أتم، وبعده عن أخلاقهم الموجودة في بعض المسلمين أشد. ومنها: أن مشاركتهم في الهدي الظاهر توجب الاختلاط الظاهر حتى يرتفع التمييز ظاهراً بين المهديين والمغضوب عليهم، إلى غير ذلك من الأسباب الحكمية.
    وقال وقد احتج الإمام أحمد وغيره بهذا الحديث ، وهذا الحديث أقل أحواله أن يقتضي تحريم التشبه بهم كما في قوله من يتولهم منكم فإنه منهم وهو نظير قول عبد الله بن عمرو أنه قال : من بنى بأرض المشركين وصنع نيروزهم ومهرجانهم وتشبه بهم حتى يموت حشر معهم يوم القيامة فقد يحمل هذا على التشبه المطلق فإنه يوجب الكفر ، ويقتضي تحريم أبعاض ذلك ، وقد يحمل على أنه منهم في القدر المشترك الذي يشابههم فيه ، فإن كان كفرا أو معصية أو شعارا لها كان حكمه كذلك .

    اما قول القائل اللحيه ليست مظهرا (اللحيه لا تهم مادام المنهج صحيح) فمردود علي قائله
    قائل هذا في الغالب اعفاء اللحيه ليست من اولوياته لذلك لا يعفي لحيته
    فان الالتزام لحية و منهج و نية بل ان قوله عادة ما يوافق مظهره فيوافق مظهره فعله لانه بني رأيه قياسا علي اهل الارجاء و هو الي الخوارج او اهل النفاق او التشيع او الشيوعيه أقرب
    فتراه لا يعفي لحيته و لا يصلي جماعه و لا يتصدق و يطعن باهل العلم و لا يحج رغم الاستطاعه و يطعن بالحجاجغير مفرق بين السلطه و المجتمع و لا يجاهد رغم القدره و يطعن باهل الجهاد و يددعي انه من اصحاب المنهج الحق و المنهج الحق بريئ منه

    اللحية ليس مظهرا فقط، او فحسب هذا صحيح
    و لهذا يتوجب ان يوافق الظاهر الباطن
    كمثل موافقة القول للعمل للنيه
    و الله اعلم
    التعديل الأخير تم بواسطة محب الامام احمد ; 25 / 12 / 2013 الساعة 31 : 10 AM الساعة 10:31 AM

  11. #11
    نصير المستضعفين
    تاريخ التسجيل
    04-03-2011
    المشاركات
    3,096
    معدل تقييم المستوى
    34
    الحمد لله
    والذي يعفي شاربه و يحلق لحيته اليوم من العوام من يقلد ؟ شخص يتخذ نهجه؟ يعتبره مقياسا يقلده في الصحيح و الخطأ !! وان كان كذلك فباتباعهم لهم فقدفقدوا مزية البشر في التمييز بين الحق والباطل فهم علي تقليد كبرائهم وتركهم السنة
    و جند الطواغيت الذين يحتكمون إلى شرائع الكفر الطاغوتية والقوانين الوضعية، من دون شرع الله علي اعفاء الشارب و حلق اللحي اوقصها و ضموا الي ذلك زيا خاصا بهم في حقيبة خوفا و يحسبون انهم علي آثار الطواغيت مقتدون
    و هم الذين يقاتلون في سبيل الطاغوت و الديموقراطيه
    فتجد اكثر عساكر الطغيان علي سب الله
    فعلي هذا يكون مشركا كافرا
    قال الشاطبي الأعمال الظاهرة في الشرع دليل على ما في الباطن، فإن كان الظاهر منخرماً حكم على الباطن بذلك، أو مستقيماً حكم على الباطن بذلك أيضاً
    فالي امر من يستجيب هؤلاء في حلق اللحي و اعفاء الشارب او حلقه
    الطواغيت التي تشرّع التشريع المضاهي لشرع الله!!!
    وهي سنة المجوس قلدوا بها كسري
    وجاء موقوفا يَخْرُجُ فِي آخِرِ الزَّمَانِ أُنَاسٌ يَخْتَالُونَ الدُّنْيَا بِالدِّينِويلبسون للناس مسوك الضأن من اللين أَلْسِنَتُهُمْ أَحْلَى مِنَ السُّكَّرِ وَقُلُوبُهُمْ قُلُوبُ الذِّئَابِ
    اي ﯾﺗﺎﺟرون ﺑﻪ وﯾﺣﻘﻘون ﻣﺻﺎﻟﺣﻬم ﺑﺎﻟدﯾن ﻷن اﻟدﯾن عندهم
    اﻟورﻗﺔ اﻟراﺑﺣﺔ
    و في الضعيف عن علي بن ابي طالب رضي الله عنه قال سيأتى على الناس زمان لا يبقى من القرآن إلا رسمه ، و لا من الإسلام إلا اسمه ، يقسمون به و هم أبعد الناس منه ، مساجدهم عامرة ، خراب من الهدى ، فقهاء ذلك الزمان شر فقهاء تحت ظل السماء ، منهم خرجت الفتنه ، و إليهم تعود
    فاين الاخلاص لتحكيم شرع الله من حكومات الطواغيت و اعمالهم اقطع بالدلاله للحكم علي اقوالهم الديموقراطيه و فتنة الكفر البواح عملا بالقوانين الوضعيه
    و لذلك قال النووي أن الأعمال الظاهرة لا يحصل بها التقوى ، وإنما تحصل بما يقع في القلب من عظمة الله تعالى وخشيته ومراقبته و جاء في الحديث ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح لها سائر الجسد ، وإذا فسدت فسد لها سائر الجسد
    قال الشيخ تقي الدين أن المشاركة في الهدي الظاهر تورث تناسباً وتشاكلاً بين المتشابهين يقود إلى الموافقة في الأخلاق والأعمال
    فأخبر أن صلاح القلب مستلزم لصلاح سائر الجسد ، وفساده مستلزم لفساده ، فإذا رأى ظاهر الجسد فاسدا غير صالح علم أن القلب ليس بصالح بل فاسد ، ويمتنع فساد الظاهر مع صلاح الباطن كما يمتنع صلاح الظاهر مع فساد الباطن إذ كان صلاح الظاهر وفساده ملازما لصلاح الباطن وفساده .
    و الله اعلم



  12. #12
    نصير المستضعفين
    تاريخ التسجيل
    04-03-2011
    المشاركات
    3,096
    معدل تقييم المستوى
    34
    و غلاة الصوفيه اليوم المعروف عنهم حلق اللحية و تلك القبعة
    فاين هو المنهج التربوي الذين يدعون
    عبادة القبور ام الطعن في اهل الثغور ام تعظيم الاشخاص
    ام هو التمسح بالاشعريه كما هو حال الزيتونه الصوفيه لهدم الاسلام و التقارب مع الروافض
    و الاشعرية بريئة من هؤلاء والمنتسبين عملاء الصليب
    تحت ذريعة التيسير نسجوا على منوال التمييع أثواباً قذرة تعكس طعوناً بليغة في ثوابت الدين المحكمة ادت الي التلاعب بعقيدة المسلمين



    ''نجد جذور فكرة الحلول لدى النصارى وقد تأثر بهذه الفكرة بعض غلاة الشيعة مثل الدروز والنصيرية وغلاء الشيعة ومن غلاة الصوفية و القاديانيه
    فأما الشيعة فزعموا وقالوا زورا بتحريف القرآن وأما الصوفية فإنهم ينظرون إلى كتاب الله عز وجل على أنه نزل ليقرر مبدأ الاتحاد بين الحق والخلق ، ونظرية وحدة الوجود الخبيثة
    واتفقت الصوفية مع الشيعة في تعظيم الرجال ، والغلو فيهم غلوا يتجاوز حتى حدود العقل والمنطق
    واتفقت الشيعة وغلاة الصوفيه علي تعظيم القبور ودعوة الناس إليها، وجعلوا أعظم مشاعرهم الطواف بها، والتبرك بها ودعاءها من دون الله عز وجل.. بل لا يوجد شيخ متبع إلا وبنى لنفسه قبة كبيرة ومقاماً.
    و علي الإخفاء والكتمان، وإظهار ما لا يعتقدونه في السر، وإعلان ما يبطنون خلافه
    ولقد حرص الشيعة قديما على إيجاد بدائل لشيعتهم عن الحج المشروع إلى المقدسات الإسلامية وقررت الصوفية انتفاع الحي بزيارة الأموات .
    فهذا هو المبدأ الخطير الآخر الذي أخذه غلاة المتصوفة المعاصرة من الشيعة ليكونوا حزبا سرّيا يعمل في الخفاء
    للتقاعد عن الجهاد والغزوات ''


    قال الخطيب ابو بكر البغدادي رحمه الله
    و اعلموا اسعدكم الله ضرر الباطنية على فرق المسلمين اعظم من ضرر اليهود والنصارى والمجوز عليهم بل اعظم من مضرة الدهرية وسائر أصناف الكفرة عليهم بل اعظم من ضرر الدجال الذى يظهر في آخر الزمان لأن الذين ضلوا عن الدين بدعوة الباطنية من وقت ظهور دعوتهم الى يومنا اكثر من الذين يضلون بالدجال فى وقت ظهوره لان فتنة الدجال لا تزيد مدتها على اربعين يوما وفضائح الباطنية اكثر من عدد الرمل والقطر
    ثم ان الباطنية لما تأولت اصول الدين على الشرك احتالت ايضا لتأويل أحكام الشريعة على وجوه تؤدى الى رفع الشريعة أو الى مثل أحكام المجوس والذى يدل على ان هذا مرادهم بتأويل الشريعة أنهم قد اباحوا لاتباعهم نكاح البنات والاخوات وأباحوا شرب الخمر وجميع اللذات.
    ويؤكد ما قلناه من ميل الباطنية الى دين المجوس أنا لا نجد على ظهر الارض مجوسيا إلا وهو مواد لهم
    ثم ان الباطنية لهم فى اصطياد الاغنام ودعوتهم الى بدعتهم حيل على مراتب سموها التفرس والتأنيس والتشكيك والتعليق والربط والتدليس والتأسيس والمواثيق بالايمان والعهود وآخرها الخلع والسلخ.
    فمن رآه الداعى مائلا الى العبادات حمله على الزهد والعبادة ثم سأله عن معانى العبادات وعلل الفرائض وشككه فيها.
    ومن رآه من غلاة الرافضة كالسبابية والبيانية والمغيرية والمنصورية والخطابية لم يحتج معه الى تأويل الآيات والاخبار لانهم يتأولونها معهم على وفق ضلالتهم.
    ومن رآه من الرافضة زيديا او اماميا مائلا الى الطعن فى اخبار الصحابة دخل عليه من جهة شتم الصحابة وزين له بغض بنى تيم لأن ابا بكر منهم وبغض بنى عدى لان عمر بن الخطاب كان منهم وحثه على بغض بنى أمية لانه كان منهم عثمان ومعاوية


  13. #13
    مشارك
    تاريخ التسجيل
    06-12-2013
    المشاركات
    225
    معدل تقييم المستوى
    3
    جُزيتَ خيرا وكُفيتَ شرا، ونفع الله تعالى بك الأمة وكشف بك الغمة. وسلمتْ يداك.

 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Powered by vBulletin® Version 4.2.2
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
الساعة الآن 02:43 PM
vBulletin 4.0 skin by CompleteVB