لقاء شبكة حنين مع أمير جيش الراشدين حفظه الله

إجابة الناطق الإعلامي لجيش سعد بن أبي وقاص

لقاء شبكة حنين مع أمير جيش أبي بكر الصديق السلفي

لقاء شبكة حنين مع الشيخ أبي وائل أمير أنصار السنة الهيئة الشرعية حفظه الله

حوار وكالة أنباء يقين مع إدارة الموقع

لقاء شبكة حنين مع  العميد الركن ابو بصير الناطق العسكري باسم "جامع" 

لقاء الناطق الإعلامي لجيش المصطفى بالعراق مع أعضاء الشبكة

لقاء شبكة حنين مع أمير جيش سعد بن أبي وقاص حفظه الله

شكر من الهيئة الإعلامية لجيش ابي بكر الصديق السلفي إلى شبكة حنين الجهادية

لقاء الأعضاء مع الدكتور صلاح الدين الأيوبي الناطق الرسمي لجيش النقشبندية

لقاء الأعضاء  مع الناطق الرسمي للمجلس السياسي للمقاومة الاستاذ عبد الرحمن البغدادي

المنتديات تعمل على هذا الرابط www.hanein.info


العودة   ارشيف منتديات شبكة حنيــن > القسم الخاص > تاريخ الفصائل والجهاد
      البحث مشاركات اليوم

تاريخ الفصائل والجهاد خطب القادة وبيانات مهمة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 29 / 10 / 2008 الساعة 58 : 01 PM   رقم المشاركة : 61
abu 3issa
من إِعلام المجاهدين





abu 3issa غير متواجد حالياً

رد: البيانات الأرشيفية للجيش الإسلامي في العراق

ونحن هنا لسنا ننعى ... لكننا نعلن مقتل احد القادة الميدانيين البارزين في الجماعة وهو الأخ أبو جبير الذي طالته أيد غادرة عجزت أن تواجهه وجها لوجه لما عرف عنه من بأس وشدة على أعداء الله
بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى: (وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ)

الحمد لله الذي تعبدنا بخشيته وحبه ، وجعل القتل كرامة لمن سار إليه وأحبه ، والصلاة والسلام على نبي الملحمة وآله وصحبه ، الذين بذلوا لشجرة الإسلام دماءهم ، وأرخصوا لدينهم أموالهم وأبناءهم ، وعلى طريقهم سارت قوافل الشهداء ، جيلا بعد جيل في عز وإباء ، وقد ورث هذا العز رجال وهبوا لله أغلى ما لديهم وساروا على درب الأولين ، وكلهم عزم وقوة لا تلين ، يبتغون من ربهم إحدى الحسنيين ، ولسان حالهم ومقالهم : اللهم خذ من دمائنا حتى ترضى .. ومازالوا يقضون مضاجع الكافرين ، ويذيقونهم الذل والهوان بفضل رب العالمين . ولما كان هذا هو الطريق الذي سلكوه ، والقصد الذي طلبوه ، فان من سنة الله أن يتخذ من يشاء منهم شهداء ، وينعم بالنصر على من يشاء ، ويبتلي الأمة بفقد الإخوة والأحباء .
ونحن هنا لسنا ننعى ... لكننا نعلن مقتل احد القادة الميدانيين البارزين في الجماعة وهو الأخ أبو جبير الذي طالته أيد غادرة عجزت أن تواجهه وجها لوجه لما عرف عنه من بأس وشدة على أعداء الله ، فآثرت سبيل الخسة والنذالة والطعن في الظهر ، فلا نامت أعين الجبناء ... تقبلك الله أبا جبير أحسن القبول وأسكنك فسيح جناته في الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا . فقد كنت بحق ليثا هصورا لا يشق له غبار وتخشاه جيوش الكفر بعدتها وعتادها ، فما زالت ضرباتك كوابيس مفجعة تحرم أعداء الله لذة الرقاد ، -نحسبك كذلك والله حسيبك- ولئن كنت قد غادرتنا فقد ذهبت الى من هو أرحم بك منا ، وأوفى بالحق منا ، ذهبت الى رب شكور يطاع فيشكر ويعصى فيغفر فهنيئا لك يا أخاه ,
اللهم تقبل أخانا أبا جبير شهيدا عندك وارزقه الفردوس الأعلى من الجنة ، وتقبل جهاده وعمله ودعوته برحمتك يا أرحم الراحمين واجمعنا وإياه مع نبيك في مستقر رحمتك إنك على كل شيء قدير .
اللهم أجرنا في مصيبتنا واخلف لنا خيرا منها ....وحسبنا الله ونعم الوكيل .... وإنا لله وإنا إليه راجعون ....

الجيش الإسلامي في العراق
السبت 16 من رجب لعام 1429 هـ
19 / 7 / 2008 م






    رد مع اقتباس
قديم 29 / 10 / 2008 الساعة 58 : 01 PM   رقم المشاركة : 62
abu 3issa
من إِعلام المجاهدين





abu 3issa غير متواجد حالياً

رد: البيانات الأرشيفية للجيش الإسلامي في العراق

بسم الله الرحمن الرحيم


اتفاقية المهانة والإذلال: أخبث الثمار لأبشع احتلال

الحمد لله العزيز الجبار، يقلب الليل والنهار، يعلم الإعلان والإسرار، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على المبعوث رحمة ليخرج الناس من الظلمات إلى النور، وعلى آله وصحبه على مر العصور والدهور، أما بعد:
فإن الحزبين الأمريكيين متفقان على احتلال العراق، لكن بعد فشل الحرب سياسيا وعسكريا انتقلوا إلى الخطة البديلة وهي الاحتلال الطوعي!! بتوقيع اتفاقية مع من نصبتهم أمريكا بحِـيَلها وعَجَلِها ونصرتهم بخيلها ورَجِلِها لتسميهم حكام العراق وإنما هم هدام العراق.
إن الاتفاقية لم تلد في تموز، فمقدماتها بدأت قبل عام، ففي 26/8/2007 وبعد جهد مضن من واشنطن صدر بيان يمدح الدور الأمريكي في العراق ويدعو لاستمراره، وقد قوبل بارتياح بوشي، وفي 17/11/2007 تمخض اتصال بوش بجواد عن إعلان مبادئ علاقة يمهد لاتفاقية الاحتلال الدائم، وينظم علاقات شاملة، مع وعود من بوش بالتزامات أمنية لحكومته في العراق بردع أي عدوان خارجي، ومساعدتها على مكافحة المخالفين لها، وتسهيل تدفق الاستثمارات الأجنبية وخاصة الأمريكية إلى العراق، ثم بدأت مطلع هذا العام مفاوضات بين فريق أمريكي يقوده كروكر، وفريق عراقي يقوده برهم صالح للتوصل إلى اتفاقية قبل31/7/2008، على غرار معاهدات أمريكا مع اليابان وألمانيا وكوريا وأن التركيز سيكون على البعد الأمني كونه الأكثر أهمية، كما قال ساتيرفيلد في مؤتمر صحافي في بغداد في11/6/2008، وقد روج جواد للاتفاقية؛ بأن العراق سيخرج من سلطة الفصل السابع، متجاهلا أي حديث عن تفاصيلها وتبعاتها واستمرار الاحتلال لمدة غير محددة!!
إن أمريكا إمبراطورية تدميرية مصلحية لم تكن ولن تكون في يوم من الأيام جمعية خيرية، ودوافعها الكنسية تناغي مطامعها المادية فنفطها لن يبقى طويلا ولا حياة لها من دون نفط الخليج والعراق باعتباره أكبر مخزونا وأجود نوعا وأرخص ثمنا، وهي قلقة من قوة نووية محتملة على ضفة الخليج يقابلها دول لا يخفى حالها مما يمثل تهديدا مباشرا لشريان النفط، وأمريكا ليست دولة نظيفة بل خداعة مكارة تظنها لك مصالحة وهي تشن عليك الغارة، وقد فعلت أبشع الأفعال بأصحابها وخدمها وعملاءها فكيف بأعدائها من أهل الإسلام الذين صنفتهم إرهابيين في ميزانها، متخلفين عن ثقافتها، ولذلك احتلت باطن أرضهم مع ظاهرها بقوانين النفط والغاز وتريد احتلالا قانونيا دائما باسم "الاتفاقية"، للهيمنة التامة على البلد وما حوى، وإتمام بناء أكثر من خمسين قاعدة كبرى والاحتفاظ بها مع ضمان:
- حماية قانونية: فلا يمكن لأي قانون أن يحاكم أي شخص مهما ارتكب داخل عمله الرسمي أو خارجه سواء كان جنديا أو متعاقدا.
- وحماية اقتصادية: فبناء القواعد على حساب العراق رضي أو أبى.
- وبقاء عسكري: بعدم ربط الاتفاقية بجدول لانسحاب القوات المحتلة، فالجديد هو الاسم فقط وأما الحقيقة والمضمون فيبقى كما هو.
- الاكتفاء بالحكومتين لتمريرها دون الرجوع إلى الكونغرس والبرلمان بخلاف المعاهدات.
إن أمريكا وعملاءها حريصون على مفاوضات سرية حول اتفاقية تتضمن بنودا سرية، فلم تظهر تفاصيل الاتفاقية كاملة إلى اليوم فهي غامضة وتصريح بعض الساسة بقبولها بحجة حماية العراق من النفوذ الإيراني هو أشد غموضا، لكنها –بلا شك- تمثل حماية للمشروع السياسي الحالي للنظام الموالي لإيران، أما رفض إيران فيأتي لأسباب منها :
• البحث عن شراكة حقيقية في هذه الاتفاقية بعد نجاحها في توقيع اتفاقية الدفاع المشترك مع العراق قبيل الاتفاقية الأمنية مع أمريكا.
• الوصول إلى اعتراف أمريكي بأحقية التدخل الإيراني للتداخل الطائفي المعروف ونفوذها في البلد.
• تخوفها من بعض الفقرات التي قد تستغلها أمريكا لضربها وإضعاف نفوذها في العراق واحتمال وضع حد لطموحاتها التوسعية.
ومع ذلك فإنها لو تمت فإن إيران ستتفق مع أمريكا لقسمة المصالح بمكرها وخداعها السياسي،
وفي وسط هذا التنازع وتبادل الأدوار أين الدور العربي؟ هل يكتفي بالمراقبة والنقد المؤدب لسياسة أمريكا أحيانا ولسياسة إيران أحيانا
بيد أن من الغفلة وضع كل معارض للاتفاقية في صف المقاومة بغض النظر عن ولاءه، كما أن خوف بعض السياسيين من المطالبة بتعويضات حرب الخليج الثانية كتبرير للتوقيع ليس في محله فلا يوجد أي إجراء رسمي يسقط المطالبة بها كشرط للتوقيع، وأموال العراق المجمدة لن تطلق.
إن فشل الاتفاقية هذا العام سيشكل نكسة إستراتيجية لإدارة بوش، وسيجعل القواعد الأمريكية في العراق بلا غطاء قانوني إلا بتمديد غطاء الأمم المتحدة، ونجاح أمريكا في فرض الاتفاقية سيمدد احتلالها بغطاء شرعي!! وسيجعل منها القوة الأكبر المسيطرة على العراق والمنطقة، لتتفرد في تقرير سياسة النفط العالمية، وهو نجاح لسياسة بوش كما يقول البيت الأسود.
إن الاتفاقية باطلة من جميع النواحي، فمن الناحية الشرعية: هي عقد باطل لعدة وجوه منها:
1. أنه عقد مع كافر محتل لتشريع احتلاله واستمراره وهو باطل قطعا وليس لهذه القضية نظير في تاريخنا الإسلامي لسوئها وقبحها.
2. ممثلو العراق سفهاء مملوكون عبيد للمحتلين، فعقدهم باطل، بل يجب الحجر عليهم لسفاهتهم، وتجب معاقبتهم لجرمهم.
3. أنها عقد غرر سواء ما تعلق بالمدة أو الشروط أو غير ذلك من التفاصيل فهو باطل .
4. إن العقد يحصل بإكراه المحتل وهو باطل .
5. الاتفاقية ثمن لبقاء الخونة حكاما، ليبيعوا البلد كما باعوا الدين فهو عقد باطل.
ومن النواحي السياسية والاقتصادية والأمنية ،تعتبر باطلة من وجوه كثيرة أيضا، ومنها:
1. الاتفاقية احتلال طوعي طويل الأمد!! لإبقاء القرار بيد الأعداء وهي أشد خطرا من بقاء العراق تحت الفصل السابع.
2. ولابد من قواعد كبرى دائمة بأموال عراقية!!.
3. وهي تقوية للمخربين والخونة الذين تجب عقوبتهم.
4. تمهد لبقاء الأعداء لتقسيم البلد وإشعال الفتن المتلاحقة في المنطقة وإذكاء نزاعات لا تنتهي إلا بحروب وكوارث.
5. تمهد لنقل عسكرة الديمقراطية إلى دول مجاورة وخاصة دول الخليج، فهي خطر كبير على دول المنطقة كافة لصالح إسرائيل وأمريكا.
ومن الناحية القانونية:
1. فإن الاتفاقية وكل الوثائق والعقود التي أبرمت بعد الاحتلال باطلة، لأن الاحتلال باطل وما بني على باطل فهو باطل.
2. إن الذي يتعاقد هو المحتل وأعوانه من مجرمي الحرب وهم خونة وقطاع طرق ولصوص فعقدهم باطل قانونا.
3. الاتفاقية ثمن للدمار الذي سببته أمريكا وأعوانها للعراق، فمتى كانت الضحية هي التي تدفع الثمن لجلادها ليزيد من القتل والدمار؟!!.
4. إن الاحتلال يواجه بالجهاد والدفاع حتى في القوانين الوضعية، وليس بالاتفاقيات المذلة والمهينة.
ونحن إذ نرفض الاتفاقية رفضا قاطعا نقول: على أمريكا أن تعلم أن الاتفاقية تنسف بتغيير الحكم في العراق، فإنّ الحكومة الحالية حكومة لقيطة منزوعة السيادة ولا تمثل الشعب العراقي، ووضع العراق متقلب فإذا سقطت اتفاقيات العراق باحتلاله وتغيير السلطة فهذه ساقطة بتغيير حكومة الاحتلال ومَن تحت عباءتها الأمريكية الإيرانية، لكن التريليونات وعشرات آلاف القتلى وأضعافها من الجرحى أصابت قادة أمريكا بالهستيريا، لينتقلوا من خطوة قذرة إلى ما هو أسوأ منها.
فعلى جميع الأمة أن تقوم بدورها لمواجهة هذا الاحتلال القذر ونخص من الأمة:
• أصحاب العقل الرشيد والرأي السديد والموقف الحميد، علماء الأمة الأخيار في جميع التخصصات ليأخذوا دورهم ويؤدوا واجبهم بإبطال ذرائع الاحتلال وفضح صوره، بالفتاوى الشرعية والدراسات العلمية وتكييف القضية وبيان مفاسدها والتنديد بها وتثقيف الشعوب الإسلامية والعربية بالجرائم التاريخية، ولا يجوز تأخير البيان عن وقت الحاجة (لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ) وعلى خبراء القانون الدولي بيان الفروقات بين البند السابع والاتفاقية، والطرق الصحيحة التي تواجه بها مثل هذه الجرائم.
• وأُسْد الشرى صناع البطولات، من المجاهدين في جميع الجماعات المباركة بإذن الله، ليتعاونوا على التصدي لمخططات الأعداء وإجهاضها خطوة إثر أخرى، ويستوعبوا أهل العلم بجميع الاختصاصات لتقديم الدراسات الوافية والحلول الناجعة،كل باختصاصه،
• وأصحاب القرار في الدول المجاورة والدول ذات العلاقة، ليهتبلوا فرصة الحرج الأمريكي قبل أن يؤكلوا كما أكل العراق.
• وعشائرنا الكريمة كافة ليتبرؤوا من كل من يساهم بتمرير هذه الاتفاقية ويحاربوها وينبذوها ولو بالمظاهرة أو التنديد.
وعلى الشعوب عامة والشعب الأمريكي خاصة، أن يزيدوا الخناق على رؤساء الحرب وتجار الدمار الذين يلعبون بمصير الشعوب، حيث وعدوهم بالرفاهية ونشر الحريات فلم يروا إلا أسرابا من جثث أبناءهم وعشرات الآلاف من الجرحى والمجانين من فِلْذات أكبادهم.

اللهم إنا نجعلك في نحر أمريكا وإيران ونعوذ بك من شرورهم، اللهم اكفناهم بما شئت، وانصرنا عليهم، اللهم أبرم لهذه الأمة أمر رشدها وانصرها على أعدائها وأحفظ دينها وأمنها وثرواتها، وصل وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


أمير الجيش الإسلامي في العراق
الأربعاء 13 من رجب لعام 1429 هـ
16 / 7 / 2008 م






    رد مع اقتباس
قديم 29 / 10 / 2008 الساعة 59 : 01 PM   رقم المشاركة : 63
abu 3issa
من إِعلام المجاهدين





abu 3issa غير متواجد حالياً

رد: البيانات الأرشيفية للجيش الإسلامي في العراق

بسم الله الرحمن الرحيم


أغرب الغريب في أبو غريب
مصيبة كبرى وجرحة عظمى وغدر في مسجد السلام

الحمد لله الذي خلق فسوى والذي قدر فهدى والذي أحل وحرّم، وبرأ وجرّم، وقال: (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً) وأفضل الصلاة وأتم التسليم على نبي الرحمة محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإن الرزية كل الرزية العدوان على عباد الله في بيوت الله أثناء عبادة الله وفي شهر الله الحرام، وإن من أعظم الجرائم وأبشعها ما حصل ليلة الخميس السابع من رجب 1429، في منطقة الرسالة التابعة لأبو غريب وفي مسجد السلام وأثناء صلاة العشاء وفي الركعة الثالثة وعلى حين اطمئنان الناس في المسجد وعدم وجود حراس هجم أربعة من أسوأ مجرمي الأرض يحملون سلاح الـ (bkc) ففتحوا نار أسلحتهم على المصلين الركع فاستشهد خمسة وجرح عشرة من المصلين أحدهم حالته خطرة، ثم هرب هؤلاء المجرمون لما انتبه الناس لهم، على مرآى ومسمع وحماية لواء المثنى الطائفي الحكومي، لكن: حاميها حراميها، وقد كان المستهدف هو إمام وخطيب المسجد الشيخ فوزي بصورة خاصة وأهل المسجد بصورة عامة حيث يمثل هذا المسجد المبارك قلعة من قلاع أهل السنة والجماعة ويقوم بتخريج طلبة العلم وإقامة الدورات العلمية وتحفيظ القرآن بصورة مستمرة حتى يوم ارتكاب الجريمة.

إن هذه الجريمة النكراء تضمنت تجاوزات وانتهاك حرمات كثيرة تكفي الواحدة منها لتصوير بشاعة هذا العمل الجبان، ومنها:

1-انتهاك حرمة المسلم. قال تعالى: (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً) إن قتل نفس مؤمنة واحدة عمدا فيه إثم عظيم فكيف بقتل العدد منهم، قال العلماء:وهذا تهديد شديد ووعيد أكيد لمن تعاطى هذا الذنب العظيم الذي هو مقرون بالشرك باللّه في غير ما آية في كتاب اللّه.
2-انتهاك حرمة المسجد. قال تعالى: (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ)
3-انتهاك حرمة المصلي. في أبي داود عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ أَنَّ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: [إِنِّى نُهِيتُ عَنْ قَتْلِ الْمُصَلِّينَ] صحيح الجامع(2506)
4-انتهاك حرمة الشهر الحرام، وهو رجب الفرد.
5-انتهاك حرمة الجار. في مسلم أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: [لاَ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مَنْ لاَ يَأْمَنُ جَارُهُ بَوَائِقَهُ] والبوائق: الغوائل والشرور.
والأدلة على تحريم قتل المسلم كثيرة جداً، منها ما ثبت في البخاري عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: [لَنْ يَزَالَ الْمُؤْمِنُ فِى فُسْحَةٍ مِنْ دِينِهِ ، مَا لَمْ يُصِبْ دَمًا حَرَامًا]، وفي الصحيحين عَنْ ابن مسعودٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: [أَوَّلُ مَا يُقْضَى بَيْنَ النَّاسِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِى الدِّمَاءِ]، وفي السنن عن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو أَنَّ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم ،قَالَ: [ لَزَوَالُ الدُّنْيَا أَهْوَنُ عَلَى اللَّهِ مِنْ قَتْلِ رَجُلٍ مُسْلِمٍ]، وفي الترمذي َنَظَرَ ابْنُ عُمَرَ يَوْمًا إِلَى الْكَعْبَةِ فَقَالَ: مَا أَعْظَمَكِ وَأَعْظَمَ حُرْمَتَكِ وَالْمُؤْمِنُ أَعْظَمُ حُرْمَةً عِنْدَ اللَّهِ مِنْكِ.ورواه ابن ماجة مرفوعا وهو في الصحيحة (3420). وفي الترمذي عن أَبَي سَعِيدٍ الْخُدْرِىَّ وَأَبَي هُرَيْرَةَ يَذْكُرَانِ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: [ لَوْ أَنَّ أَهْلَ السَّمَاءِ وَأَهْلَ الأَرْضِ اشْتَرَكُوا فِى دَمِ مُؤْمِنٍ لأَكَبَّهُمُ اللَّهُ فِى النَّارِ] صحيح الترغيب والترهيب(2442). قال العلامة عبد الرحمن السعدي في تفسيره: {ان الله أخبر أنه لا يصدر قتل المؤمن من المؤمن، وأن القتل من الكفر العملي، وتوعد القاتل عمدا وعيدا ترجف له القلوب وتنصدع له الأفئدة، وينزعج منه أولو العقل، فلم يرد في أنواع الكبائر أعظم من هذا الوعيد بل ولا مثله، ألا:وهو الإخبار بأن جزاءه جهنم أي: فهذا الذنب العظيم قد انتهض وحده أن يجازى صاحبه بجهنم، بما فيها من العذاب العظيم والخزي المهين وسخط الجبار وفوات الفوز والفلاح وحصول الخيبة والخسار. فعياذا بالله من كل سبب يبعد عن رحمته}.أهـ

إن الله تعالى أخر فتح مكة ليحمي المستضعفين من المؤمنين ولكي لا يقع الصحابة في الحرج من قتل مؤمنين لا يعرفونهم قال تعالى: (هُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَالْهَدْيَ مَعْكُوفاً أَنْ يَبْلُغَ مَحِلَّهُ وَلَوْلا رِجَالٌ مُؤْمِنُونَ وَنِسَاءٌ مُؤْمِنَاتٌ لَمْ تَعْلَمُوهُمْ أَنْ تَطَأُوهُمْ فَتُصِيبَكُمْ مِنْهُمْ مَعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ لِيُدْخِلَ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَاباً أَلِيماً)،فكيف بمن علم بوجود المؤمنين وعرفهم ويقتلهم في بيت الله وهم يصلون صلاة العشاء التي هي أثقل صلاة على المنافقين.

وإننا إذ ندين بشدة هذه الجريمة ومن قام بها مهما كان انتماؤه ومهما كان تبريره ، ندعو الجماعات الجهادية كافة إلى:
1-التعاون على إجراء التحقيقات اللازمة لمعرفة القتلة.
2-تنفيذ حكم الله على القتلة بقتلهم وصلبهم أمام الناس بعد التأكد التام من هوياتهم، والانتقام ممن يعمل هذه العمليات الإجرامية.
3-إعلان البراءة منها واستنكارها وإدانة من يقترفها وفضح من يقف وراءها.
4-السعي بكل الوسائل لحفظ أمن الناس ومنع العبث بمصير المستضعفين الأبرياء، قال تعالى: (وَمَا لَكُمْ لا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيّاً وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيراً) وستقوم الجماعة باللازم بإذن الله لردع المجرمين،

وإن المتهم الأول بهذه الجريمة هو لواء المثنى الطائفي الخبيث، وهي رسالة واضحة باستمرار خبث الحكومة الطائفية وأجهزتها الإجرامية، وخاصة بعد أن بدأت دول المنطقة إضفاء الشرعية السياسية عليها وإكرامها ودعمها سياسيا وماديا وإعلاميا كي تستمر بذبح أهل السنة.


أما شركاء هذه الحكومة الطائفية فإنهم مطالبون بموقف واضح وعدم تمييع القضية بما يسمى "إجراء تحقيق في القضية" فماذا أغنت التحقيقات السابقة وماذا جنى أهل السنة منها.

اللهم تقبل قتلانا شهداء عندك وارفع درجاتهم في عليين واخلفهم في أهلهم بخير يا رب العالمين، اللهم داو جرحانا وعاف مرضانا وفك أسرانا. اللهم منزل الكتاب مجري السحاب هازم الأحزاب اللهم اهزم الأمريكان ومن معهم والصفويين ومن معهم ، اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم جميعا، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


الجيش الإسلامي في العراق
جبهة الجهاد والإصلاح
الأحد 10 من رجب 1429هـ
الموافق 13-7-2008م






    رد مع اقتباس
قديم 29 / 10 / 2008 الساعة 01 : 02 PM   رقم المشاركة : 64
abu 3issa
من إِعلام المجاهدين





abu 3issa غير متواجد حالياً

رد: البيانات الأرشيفية للجيش الإسلامي في العراق

بسم الله الرحمن الرحيم
وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ
بيان بمناسبة الذكرى (88) لثورة العشرين
الحمد لله رب العالمين القوي العزيز
وأفضل الصلاة وأتم التسليم على نبي الهدى نبي الملحمة ، وعلى آله وصحبه أجمعين
أما بعد ..
إن مقاومة الاحتلال حق مشروع بل غريزة أودعها الله سبحانه وتعالى في جميع الكائنات الحية ، وتميز الإنسان انه جمع بين الغريزة والتكليف للقيام بهذا الحق
وكانت الشعوب التي تتميز بعمقها الحضاري ودورها الرسالي ، هي أكثر الشعوب التي تقوم بهذا الحق وتتبناه ، ومن تلكم الشعوب شعب العراق ، الذي جمع بين الأصالة الحضارية ، والتميز في عصر الرسالة الإسلامية إذ فتحه الخليفة الراشد عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) ومصر فيه العراقيين " الكوفة والبصرة " ، ثم اتخذ الخليفة الراشد علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) من الكوفة مقرا لخلافته ، وبعدها أقيمت على أرضه دار السلام " بغداد" لتكون عاصمة العالم الإسلامي وقلبه النابض بالفتح والفقه والعلم والإنسانية .

كما تميزت بغداد انه ما استولت عليها قوة احتلال إلا وتأثرت برسالتها الإسلامية ، على خلاف القاعدة العسكرية إن المغلوب يتأثر بعقيدة الغالب ، فالمحتل هو الذي تأثر بقيمها ورسالتها الإسلامية ، التي هي رحمة للعالمين .

واليوم اذ نستذكر واقعة من روائع مآثر تاريخ العراق ألا وهي ثورة العشرين ضد الاحتلال الانكليزي التي مثلت انعطافة في تاريخ العراق الحديث ، وحلقة عظيمة من حلقات الانتصار والتمكين ، فان فصائل المقاومة في العراق بجيوشها وكتائبها وجبهاتها التي استجابت لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم ، ونهضت لرد العدوان عن بلادنا كانت الامتداد الحق لمسيرة الجهاد والمقاومة .

والجيش الإسلامي في العراق وهو يشارك أبناء العراق في الذكرى ( 88 ) لانطلاقة ثورة العشرين ، فانه يؤكد ان خيار المقاومة هو الطريق الأمثل لتحرير العراق والحفاظ على هويته العربية والإسلامية ووحدته وكل عمل لا ينطلق من فوهة البندقية فهو مجذوذ بل هباء منثورا.

كما يؤكد الجيش الإسلامي في العراق إن على المجاهدين أن لا يفرطوا باستحقاقات المقاومة ، وما قدمته من تضحيات ، فالجهاد وسيلة لغاية عظمى تتجلى في تحرير البلاد من عبادة العباد وأوثان العصر الى عبادة الله الواحد القهار .
كما ندعو أبناء العراق إلى مراجعة مشاهد ثورة العشرين ليقيموا مواقفهم من الاحتلال وتداعياته وأذنابه بعد أن غفلوا عن ميزان الشرع والقيم ، فالاحتلال هو الاحتلال مهما تنوعت أسماؤه أو اختلف زمانه.
كما ندعو أبناء الأمة العربية والإسلامية ، ان تتحمل مسؤوليتها الشرعية والقانونية والأخلاقية في دعم المقاومة في العراق سياسيا وماديا وإعلاميا
وأخيرا فإننا نبشرهم بان سيوفنا ستبقى على الكافر أشداد
اللهم تقبل منا ما مضى وثبتنا لما هو آت فأنت ولينا وأنت نصيرنا بك نصول وبك نجول و لا حول ولا قوة لنا إلا بك


د. علي ألنعيمي
الناطق الإعلامي
للجيش الإسلامي في العراق
27جمادي ألآخر 1429 هـ
1 / 7 / 2008 م






    رد مع اقتباس
قديم 29 / 10 / 2008 الساعة 01 : 02 PM   رقم المشاركة : 65
abu 3issa
من إِعلام المجاهدين





abu 3issa غير متواجد حالياً

رد: البيانات الأرشيفية للجيش الإسلامي في العراق

بسم الله الرحمن الرحيم
سامي الحاج من الحرية إلى المسؤولية

الحمد لله ذي النعم السوابغ والنقم الدوامغ والحجج البوالغ، حمدا يؤنس وحشي النعم من الزوال، ويحرسها من التغيّر والانتقال، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وجنده، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً ! يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً)،أما بعد:
فما دام أن المعركة بيننا وبين أعداءنا هي معركة عقيدة ودين ومنهج، فإن أعظم النصر هو انتصار العقيدة وظهور المنهج، والثبات على المبادئ، حيث يعلو المؤمن على الشبهات والشهوات، ولا يتراجع مهما كانت العقبات، وينازل الباطل بشجاعة وثبات، قال تعالىLقَالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْيَاناً فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيمِ * فَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَسْفَلِينَ)،
لقد كان لثبات الأخوة في سجون الكافرين الأثر البالغ في رفعة الحق واستعلاءه على الباطل، وخاصة في سجن كوانتناموا سيء الصيت والسجون في العراق وأفغانستان وفلسطين وما أكثرها وهي في العراق الأسوأ صيتا والأشد بشاعة على الإطلاق، ولكن مع كل أساليب التعذيب وطرق التحقيق ثبت المؤمنون والمجاهدون، ولسان حالهم (رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ)، لأنهم استيقنوا بأن الطريق إلى الله خال من أهل الشرك والشك ومن الذين يتبعون الشهوات، معمور بأهل اليقين والصبر، ليكونوا أعلاما على الطريق وصوى ومنارات يهتدي بها الناس، قال تعالى: (وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآياتِنَا يُوقِنُونَ)، علموا أن الحياة الدنيا بآمالها وآلامها دار عمل وممر، إلى الآخرة دار الخلود والمقر. وأن التعب بالطاعة ممزوج بالحسن، مثمر للذة والراحة، وأن أشرف الأحوال أن لا يختار العبد لنفسه حالا سوى ما يختاره الله له ويقيمه فيه، وأما النتائج فإنها محسومة (إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ) (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ) وكل الناس يتذكرون كم ذبح فرعون في طلب موسى من ولد، ولسان القدر يقول: لا نربيه إلا في حجرك.
وإن الناس كل الناس يطلبون الحرية، وحق لهم ولكن من يتحرر؟!!
لقد أصبح الأخ الفاضل سامي الحاج نموذجا للصبر وشعارا للحرية، شاهد صدق حيا وليس نصب كذب حجريا، وأصبح رمزا للمعتقلين الأبرياء المظلومين ونحن إذ نهنئه وكل إخوانه الذين فك الله أسرهم ونفس كربهم، ندعوا الله سبحانه أن يمن على جميع المسلمين بالنصر المبين وينفس كرب المكروبين ويزيح أمريكا وحكوماتها العميلة من بلادنا وبلاد المسلمين ويفك أسر إخواننا أجمعين إنه على كل شيء قدير.
وبهذه المناسبة فإننا ندعوا:
1- أمتنا إلى صدق اللجوء إلى الله تعالى والابتهال إليه لنيل الرغائب ودفع المصائب.
2- والأخ سامي خاصة؛ حيث هيأ الله له ما لم يتهيأ لغيره وبعد إذ أنقذه الله؛ أن يتصدر حملة عالمية لمناصرة السجناء في كل مكان عسى الله أن ينفع به وأن يواصل مسيرته في كسر صمت الإعلام الكافر على جرائم وانتهاكات السجون، فإن من مواساة المؤمنين المواساة بالمال والجاه، والدعاء والاستغفار، والتوجع للمؤمنين. وعلى قدر الإيمان تكون هذه المواساة. وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظم الناس مواساة لأصحابه بذلك كله، فلأتباعه من المواساة بحسب اتباعهم له. وإن الأمر يحتاج أن يكون القائم بالمهمة شجاعا، مقدام الهمة، ثابت الجأش.
3- وأما إخواننا الذين ابتلاهم الله بالاعتقال والتعذيب في سجون طغاة العصر مصدري الحروب والخراب الأمريكان وحكومتهم العميلة في العراق؛ فلن نتخلى عنكم ما دامت فينا عين تطرف وعرق ينبض، وسوف نقوم بكل ما في الوسع لإخراجكم مستعينين بالله العلي القدير، حتى تذوقوا طعم الحرية ممزوجا بالنصر بإذن الله تعالى.
أي إخوتاه:
إذا استغنى الناس بالدنيا فاستغنوا بالله، وإذا فرحوا بالدنيا فافرحوا بالله، وإذا أنِسوا بأحبابهم فاجعلوا أنسكم بالله، وإذا تعرفوا بكبرائهم وتقربوا إليهم لينالوا بهم العزة والرفعة فتعرفوا أنتم إلى الله، وتوددوا إليه فالأمر كله إليه، وإن الرضا سكون القلب تحت مجاري الأحكام، وإن التوكل أقوى الأسباب في حصول المراد، ودفع المكروه، وإن الشوق إلى الله ولقائه نسيم يهب على القلب يروّح عنه وهج الدنيا ومحنها. وإن الشكوى ثلاث: أخسها أن نشكو الله إلى خلقه، وأعلاها أن نشكو أنفسنا إلى الله، وأوسطها أن نشكو خلقه إليه.
وتذكروا أن النبي الكريم الذي أوتي شطر الحسن يوسف قد طال به السجن فلما طلب الخروج منه من جهة صاحب الرؤية لبث فيه بضع سنين.(وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِنْهُمَا اذْكُرْنِي عِنْدَ رَبِّكَ فَأَنْسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ). وقد كان صدّيقا بريئا، وكثير من علماء الأمة وصالحيها قد تعرضوا لما تتعرضون إليه حتى جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا.
وإن التوفيق بيد الله لا بيد العباد، ومفتاحه الدعاء والافتقار وصدق اللجأ والرغبة والرهبة إليه. فمتى أعطى الله العبد هذا المفتاح فقد أراد أن يفتح له، ومتى أضلّه عن المفتاح بقي باب الخير مرتجا دونه. قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه: إني لا أحمل هم الإجابة، ولكن هم الدعاء، فإذا ألهمت الدعاء فإن الإجابة معه.
إلهنا ومولانا إن أحلى العطايا رجاؤك، وأعذب الكلام ثناؤك، وأحب الساعات ساعة يكون فيها لقاؤك،
اللهم يا سابغ النعم ويا دافع النقم ويا فارج الغُمَم وياكاشف الظُلَم ويا أعدل من حكم نسألك النصر على الأعداء والفوز عند القضاء وعيش السعداء ونزل الشهداء ومرافقة الأنبياء ، اللهم عاف جرحانا وداو مرضانا وفك قيد أسرانا وتقبل شهداءنا، اللهم إنا نعوذ بك من جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الأعداء، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.

الجيش الإسلامي في العراق
الأحد : 27 جمادى الأولى 1429هـ
الموافق: 1- 6 - 2008 م






    رد مع اقتباس
قديم 29 / 10 / 2008 الساعة 04 : 02 PM   رقم المشاركة : 66
abu 3issa
من إِعلام المجاهدين





abu 3issa غير متواجد حالياً

رد: البيانات الأرشيفية للجيش الإسلامي في العراق

مؤسسة البراق الإعلامية / تنسيق إجراء مقابلة لمحلل قناة msnbc مع د.علي النعيمي فقد يسر الله لأخوانكم في مؤسسة البراق الإعلامية تنسيق إجراء مقابلة لقناة MSNBC الأمريكية مع الشيخ د.علي النعيمي الناطق الإعلامي بإسم الجيش الإسلامي في العراق. ونعرض للزوار النص العربي اللقاء كما نشر في موقع القناة في تاريخ 08-07-2008 م، نسأل الله أن يكون هذا العمل مخلصة لوجه الكريم والحمد لله رب العالمين.

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين
اما بعد

فقد يسر الله لأخوانكم في مؤسسة البراق الإعلامية تنسيق إجراء مقابلة لقناة MSNBC الأمريكية مع الشيخ د.علي النعيمي الناطق الإعلامي بإسم الجيش الإسلامي في العراق. ونعرض للزوار النص العربي اللقاء كما نشر في موقع القناة في تاريخ 08-07-2008 م، نسأل الله أن يكون هذا العمل مخلصة لوجه الكريم والحمد لله رب العالمين.


1- ما هو الجيش الاسلامي؟ اهو حركة سياسيه او حربيه او كلاهما معا؟ متى تأسس الجيش الاسلامي ومن كان من وراء تأسيسه؟

استغرب بعد كل هذه الصولات يأتي من يسأل عن الجيش الإسلامي في العراق خاصة ان كان صحفيا واعتقد انك إنْ سألت المقاتلين الأمريكان لأعطوك جوابا وافيا وأما عن تأسيسه فقد تأسست فكرته قبل الاحتلال الأميركي للعراق وعندما كانت كل المؤشرات تشير إلى أن بوش سيذهب بأبناء الأميركيين إلى ذبح الشعب العراقي المسالم ،أما أهدافنا فهي إخراج المحتل ورفع الظلم عن كل المظلومين من أبناء الشعب العراقي بإقامة دولة العدل والمساواة تستند إلى ثوابت امتنا .


2- للذين لا يعرفون تعداد الجيش, ما تعداد الجيش الاسلامي بالتقريب؟ وما أثر جنوده في المقاومه عامة والمذي دعا إلى الاعتراف به كعامل اساسي في المقاومة العراقيه الاسلامي؟

إن الجيش الإسلامي في العراق هو من اكبر الجماعات العراقية المسلحة التي تقف بوجه الاحتلال الأميركي ولدينا من الخبرات العسكرية والسياسية والكفاءات العلمية والمهارات القتالية المنضبطة بضوابط أخلاقية عالية، فضلا عن انتهاجنا منهجا علميا مراعيا للواقع العراقي اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا ،كل هذا أسس لنا قاعدة جماهيرية شعبية واسعة مما صعب مهمة الآلة الإعلامية الدعائية الأميركية المنحازة في تشويه صورة المقاومة في العراق .


3- ما هي اهم المبادئ السياسية للجيش الإسلامي؟ وما هو دور الجيش في العراق متى انتهى الاحتلال؟

لنا برنامج سياسي متكامل ورؤيا واضحة وواقعية وقد أخذنا بالاعتبار كل شيء فيما يتعلق بالوضع العراقي عند رحيل القوات المحتلة والجيش الإسلامي في العراق قائم على عدة مبادئ وقيم أخلاقية منها الدفاع والتضحية لتحرير وطننا من دنس الاحتلال والسعي لإقامة دولة على أساس العدل المكفول لجميع المواطنين ورفع الظلم عن الجميع بعيدا عن أي انحياز ومهما كانت أسبابه ويمكنك مراجعة الموقع الالكتروني للجماعة لمعرفة ما تريد .


4- البعض يدعي انكم جزء من حركه الاخوان المسلمين, والبعض الاخر يدعي اتباعكم للتيار السلفي الجهادي, فما هو رأيكم ؟

ليس المهم الادعاءات فنحن وكما ذكر امير الجيش لمجلة الحياة :( ننتسب إلى مدرسة الكتاب والسنة التي أرسى قواعدها الرسول صلى الله عليه وسلم وأئمة الدين والعلماء من بعده ، ومصادر التلقي هي المصادر الثابتة؛ الكتاب والسنة وما اجمع عليه العلماء، وما سوى ذلك يعرض عليها ليقبل أو يرفض، من اتبع هذا المنهج فقد رشد ومن اتبع غيره فقد ضل).


5- من مِن القادة الدينين يتبع الجيش الاسلامي في العراق؟ وما هو رأيكم حول موضوع الدكتور يوسف القرضاوي أو قضية منظمة علماء المسلمين في العراق؟

نحن لنا هيأتنا الشرعية الخاصة بنا إلا اننا نكن كل التقدير للهيئات والشخصيات العلمية ونقيل عثراتهم ان وجدت ونحترم أرائهم ونقدر جهودهم وهي محل عنايتنا مع عدم تبعيتنا لاحد، كما اننا وجهنا اكثر من نداء لكل علماء الامة لأخذ دورهم في مواجهة التحديات وتقديم ما يمكن من الدعم التعبوي والمعنوي للمقاومة العراقية فيما تؤديه من واجب نيابة عن الأمة .


6- هل كانت للجيش الاسلامي علاقه مع صدام حسين او حركه البعث؟ وإتباعا للقوانين الشرعيه, هل يعتبر صدام مجرم ام بطل؟

لا علاقة لنا البتة بالنظام السابق الذي كان يحكم العراق فنحن إسلاميون ، وصدام أصبح في ذمة التاريخ ولكن المهم ان الذين عابوا على صدام دكتاتوريته هم أكثر منه دكتاتورية وقمعا وخاصة القيادة الامريكية والأحزاب الدموية الطائفية التي جاء بها الاحتلال .


7- اين كان مجاهدو الجيش الاسلامي يوم غزو الامريكان للعراق الحبيب؟ هل كانوا جزءا من المقاومه حينها؟

كانت تلك المقدمة التي بدأها بوش وكنا نستعد لمعركتنا الحقيقية التي لم نكن بدأناها بعد حتى فاجئنا من توهم ان العراق لقمة سائغة بنيران المقاومة التي أصبحت أسطورة العصر وحلت محل الاباتشي والقاصفات الأميركية فاصبح الجيش الامريكي نمر من ورق بفضل الله تعالى وتأييده .


8- الحكومة الامريكية ادعت قبيل غزوها للعراق ان منظمة القاعدة كانت تعمل سويا مع صدام حسين, ما هو موقفكم من هذا الادعاء وهل هنالك طريق لاثبات هذه الادعاءات؟

لا يمكننا الإجابة بالنيابة عن احد سواء كان صدام أو القاعدة .


9- حسب رأيكم, ما هم أهم الاحداث والحروبات في تاريخ المقاومه في العراق؟ ما هي اهمية حرب الفلوجه سنة ٢٠٠٤؟ وما هم الاحداث التي كانت نقاط تغيير في المقاومه العراقية؟

عقيدتنا القتالية مبنية على حرب العصابات وهو أسلوب ناجح في حرب كهذه التي تحدث في العراق أما المواجهة المباشرة فنحاول تجنبها لأسباب كثيرة والفلوجة حلقة مهمة من حلقات الصراع وهي عنوان بارز للتفوق العراقي على جبروت الآلة الحربية الأميركية ولكنها محطة وقد يأتي ما هو اشد واعنف بعون الله تعالى إذا ما سنحت الفرصة لذلك وقد تولد فلوجة ثانية في مكان آخر من ارض العراق الملتهبة والحقيقة أن الأمريكان يكررون دائما نفس الأخطاء على حساب الدماء و الأموال والسمعة الأميركية وحقوق الإنسان العراقي والمدنيين الذين يذهبون ضحية لأخطاء واستهتار جنرالات وساسة الحرب الأمريكان من تجار الدماء العابثين بمصير الإنسان العراقي والأمريكي على حد سواء .


10- الكل يعلم من هم ابو عمر البغدادي وابو حمزة المهاجر. هل تود ان تشارك الامريكان باسماء بعض القاده المجاهدين من هم ليس من منظمة القاعدة؟ من هم أهم الشهداء في الجيش الاسلامي (وحلفائه) في تاريخ المقاومة في العراق؟

نحن نؤمن بالعمل بغض النظر عن الأشخاص والمسميات المهم أن يكون الهدف نبيلا وما ينجز على الأرض كبيرا ينال رضا الله تعالى ثم رضا الشرفاء من الأحرار الذين يرفضون الباطل ولا ينصاعون لإرادة الطغاة وليس المهم أن يعرف الناس من نحن المهم أننا سطرنا في سجل الإنسانية مواقف مشرفة وان ربنا وشعبنا راضين عنا والجزاء عند الله علما اننا نوثق لبعض شهدائنا في افلام تسجيلية .


11- هل يعمل الجيش الاسلامي مع حركات مقاومه اخرى غير من حركة الإصلاح والتغيير؟ وهل هنالك عمليات او خطابات من حركات مقاومه اخرى التي الهمت وزادت عزيمه في مجاهدي الجيش الإسلامي؟

لدينا عمليات مشتركة فهذا أسلوب ناجح استخدمته فصائل المقاومة فنحن قد نختلف في أي شيء إلا بغض وقتال أولئك المحتلين الذين استباحونا ونحن متعاونون على البر والتقوى ودحر المعتدين ومن الله التوفيق.


12- ما هي طبيعة علاقاتكم مع حركة الاصلاح والتغيير؟ ولم انفصل جيش الفاتحين من حركة الاصلاح والتغيير؟

لعلك تقصد جبهة الجهاد والاصلاح, نحن لا نلزم احد على البقاء في أي حلف نبرمه والمهم أن العمل يستمر من دون أخطاء والمهم أن تنهار القوات والمعنويات الأمريكية تحت ضربات فصائل المقاومة العراقية .


13- الكثير من الامريكيين لا يودون البقاء في العراق لكنهم وفي نفس الوقت خائفبن من اندلاع حرب اهليه بين السنيين والشيعه ورجوع نفوذ منظمة القاعدة إذا انسحبت قوات الاحتلال بشكل مفاجئ. ما هو رأيكم حول الحكومة الحالية, المالكي ومنظمة القاعدة اذا تم هذا الامر؟ وماذا تقولون لهؤلاء الأمريكان؟

المشكلة ليست في التركيبة السكانية للعراق فالناس هنا متعايشون منذ مئات السنين ولكن المشكلة في الاحتلال وأعوانه من الأحزاب الدينية المتطرفة التي كافأها المحتل على عمالتها بنفوذ هائل وغير مسبوق وهي تتحرك وفق عقلية ظلامية منحرفة أنتجت فرق الموت الطائفية في هذه المحكومة التي تتشدق بشعارات الوحدة الوطنية بينما تعج أجهزتها الأمنية التي أسسها الاحتلال على أساس طائفي بآلاف القتلة الذين أشعلوا نيران الفتنة الطائفية المقيتة ليحترق بها آلاف الأبرياء من أبناء شعبنا المسالم المتعايش ويهجروا وتغتصب أموالهم وتنتهك حرماتهم بكل وحشية من قبل المتسترين بعباءة الدين والقيم ونقول لهؤلاء الأمريكيين : إن القوات الأمريكية والتغلغل الايراني هما سبب المشكلة الطائفية في العراق ومما لا شك فيه ان انسحاب هذه القوات ووقف التغلغل الايرانيهو جزء مهم من الحل.


14- مصادر في الاعلام الامريكي إدعت ان بعض "القياديين" في الجيش الاسلامي مثل ابو عبد, يعملون مع مجالس الصحوة وغيرها من المجالس. أيضا ان الجيش الاسلامي صار يقاوم منظمة القاعدة وليس الامريكان, ما صحة هذه الادعاءات؟

أبو العبد مفصول من الجيش ببيان صدر حينها كما انه ليس قياديا كما سمعت وموقفنا من الصحوات معروف فنحن نصنفها إلى أصناف إذ هي ليست شيئا واحدا ، وسياستنا القتالية مع القاعدة تعتمد على رد الصائل منهم ودفع اعتداءاتهم وجرائهم عنا وعن الابرياء ، ونعول في ذلك على امكانياتنا ودعم العشائر الاصيلة ، دون ان نغفل عن قتال القوات الامريكية .


15- متى ولم بدأ الصراع بين المقاومة وبين منظمة القاعدة؟

السبب هو أخطاء متلاحقة ارتكبها تنظيم القاعدة بحق عمل المقاومة في العراق منها إلزامه للآخرين بمبايعة ما يسمى دولة العراق الإسلامية ، وجرائمه ضد افرادنا والابرياء من الناس ولا نحب أن نخوض في حديث مستهلك كهذا.


16- مؤخرا وفي خطاب لابي عمر البغدادي قام بعرض مشروع التوافق مع حركات المقاومة التي لحق بها الاذى من منظمة القاعدة. ما هي نتيجة هذا العرض؟ وهل تم شمل الجيش الاسلامي به؟

نتمنى دائما من الآخرين أن يتراجعوا ويصححوا أخطاءهم كما أن من منهاج عملنا التصحيح والتراجع في حالة ارتكاب الاخطاء مع يقيننا أن الوقاية خير من العلاج والتوبة الصادقة مفهوم إنساني راقي أكده ديننا الإسلامي الحنيف .


17- أيضا ومؤخرا, صرح أيمن الظواهري في رد على بعض الاسأله من المسلمين أن " "دولة العراق الاسلامية" تعتبر خطوه حسنه لرجوع زمن الخلافه وانها مهمه اكثر من باقي الحركات الجهاديه, ولذا وجب على هذه الحركات الاعتراف بحكومية "دولة العراق الاسلامية"... وبخصوص الهجومات على المساجد والاسواق, قام باتهام الاعلام الامريكي والسعودي". ما هو رأيكم وموقفكم من هذه التصريحات؟

مع أن الدولة الإسلامية حلم كبير وغاية عظيمة إلا أننا لنا مؤاخذات على ذلك الإعلان ولنا أدلتنا التي لم تصدر عن هوى في عدم الاعتراف بما يسمى بدولة العراق الإسلامية. وتصريحات الظواهري ليست ملزمة لنا بشيء وأما أخطاء القاعدة في دماء الأبرياء فهي اكبر من أن تغطى برد أو تصريح أو مقابلة.


18- لأي الشخصيات يجب على الامريكان السماع بكل ما يخص المقاومة العراقية؟

كل فصيل من المقاومة له من يمثله ولو أراد الأمريكيون التفاوض لعرفوا كيف يصلون إلى ممثلي المقاومة وأما بالنسبة لنا وللفصائل التي انضمت للمجلس السياسي للمقاومة فهذه احدى وظائفه، وان فكر الأمريكان بذلك فسيكون أفضل للسلام في العالم ولا أظن الإدارة الأميركية الحالية ترغب بذلك.


19- هل تتابعون مسيرة الانتخابات الامريكية؟ وما رأيكم فيها؟ وهل هنالك مرشح ترغبون في نجاحه؟

إننا نرى أن الديمقراطيين أكثر تفهما لصعوبة الموقف الأميركي في العراق لذا فهم أكثر قدرة على رعاية المصالح الأمريكية في المنطقة مع علمنا بان الانتخابات الرئاسية الأمريكية لا تؤثر كثيرا على السياسة الخارجية للولايات المتحدة إلا أنها قد تحدث شيئا ما في التكتيك وبعض الاستراتيجيات التي من صلاحيات الرئيس وكما قلت لك : إن المهم هو الفعل وليس الأسماء نتمنى أن يرحل الجنود الأمريكيون ويتركونا بسلام لأننا لسنا قتلة ولا نتلذذ بقتل أي إنسان لكن إذا أصروا على البقاء من اجل إرضاء غرور بوش فستتسلم العوائل الأمريكية المزيد من الجثث ووزرها على صناع القرار الأمريكي، نتمنى لو جاءونا ضيوفا لوجدوا كرم الضيافة العربية الذي لا مثيل له في العالم، لكن القادة الأمريكيين جعلوا العالم أكثر دموية. بلغ تحياتي لكل العقلاء في الشعب الأمريكي واخبرهم وجهة نظري هذه.

د. علي النعيمي
الناطق الإعلامي
الجيش الإسلامي في العراق



::مؤسسة البراق الإعلامية::

www.alboraqmedia.org






    رد مع اقتباس
قديم 29 / 10 / 2008 الساعة 06 : 02 PM   رقم المشاركة : 67
abu 3issa
من إِعلام المجاهدين





abu 3issa غير متواجد حالياً

رد: البيانات الأرشيفية للجيش الإسلامي في العراق

بسم الله الرحمن الرحيم

حوار مجلة العصر مع أمير الجيش الإسلامي في العراق حفظه الله


كان لمجلة العصر حوار مطول مع أمير الجيش الإسلامي في العراق، كبرى جماعات المقاومة السنية، لاستطلاع ومعرفة آرائهم ومواقفهم حول ما تدعيه أمريكا من إحراز "نجاح" في العراق، و"مجالس الصحوات" والتيار الصدري والنفوذ لإيراني والتعامل مع الشيعة والمشاركة في العملية السياسية وغلو القاعدة والمجلس السياسي للمقاومة العراقية، وغيرها من القضايا والملفات الشائكة..، فتابعوا معنا محاوره وتفاصيله:


* قدم إعلام المقاومة العراقية جوانب من خسائر قوات الاحتلال عبر البيانات العسكرية والإصدارات المرئية! بينما قدم الإعلام الأميركي الكثير مما استدل به على تحقيقه انتصارات، خاصة في السنة الأخيرة من الحرب ...! فلو أننا أردنا من أمير أحد أكبر فصائل الجهاد في العراق، أن يرسم لنا صورة حقيقية لواقع أميركا في العراق، فكيف تكون الصورة؟


** العمل المقاوم هو عمل تراكمي يعتمد بالأساس على استنزاف العدو، والتنوع في الوسائل، واعتماد عنصر المفاجأة والمباغتة، والهجمات الوقائية، والحرب التشتيتية، وخفة الحركة وتطوير القدرة، والاقتصاد بالقوة، ويمثل الإعلام نصف المعركة، وما قدمه إعلام المقاومة ما هو إلا جزء يسير جدا من الخسائر الأمريكية، فإن نسبة تصوير العمليات قليلة، وما يصلح للنشر فنسبته ضئيلة جدا، والذي يصل إلى القنوات الفضائية يتعرض للقص والتشذيب، وهنالك ضغوط كبيرة على القنوات ومتابعة شديدة على الشبكة العنكبوتية، لمنع ظهور صور العمليات والقتلى الأمريكان، ومن ذلك أن الكونغرس أصدر قرارا بإغلاق مكتب (CNN) في بغداد لمجرد عرض القناة لقطات من الإصدار الثاني لقناص بغداد، وحجم الإعلام الأمريكي معروف لديكم، لكن مع ذلك، فإن الشمس لا يمكن تغطيتها بغربال.

وأمريكا في الواقع، لم تحقق تقدما حقيقيا في سنة (2007)، كما تروج له إعلاميا، ولكن الذي حصل أن أمريكا وحكومتها الطائفية، سلطت المليشيات على أهل السنة، فتداعت الجماعات والفصائل للدفاع عن الناس وأموالهم وأعراضهم، مما أدى إلى انخفاض عدد العمليات في بعض الأشهر، كعمل تكتيكي وليس إستراتيجيا، ولكن ما لم يكن في حسبان الاحتلال، أن خسائره البشرية والسياسية والاقتصادية والعسكرية في سنة (2007)، كانت أعلى نسبة مقارنة مع سني الاحتلال التي سبقتها، حيث كانت نسبة المتطوعين للجهاد في أعلى مستوياتها على الإطلاق، وتم التركيز على العمل النوعي لا الكمي، وهذا الذي أدى إلى زيادة خسائر الاحتلال وعدم نقصها كما خططوا له، وهذا من تدبير الله تعالى ومكره بأعدائه.

واليوم، أمريكا في ورطة حقيقية، إذ إنها إن دعمت الحكومة والأجهزة الأمنية، فقد زادت من النفوذ الإيراني، وإن دعمت العشائر السنية فقد وضعت السلاح في يد من كسر شوكتها ـ في حساباتهم ـ، وجميع الساسة في حكومات الاحتلال المتعاقبة فشلوا، ولن تستطيع أمريكا أن توفق بين الفرقاء في العراق، وإيران لا تريد استقرار الوضع في العراق إطلاقا، والحلول التي تقوم بها أمريكا وقتية بل وهمية، وهي إلى الآن، وبعد ما ينيف على خمس سنوات للاحتلال، لم تقدم أي خدمات للناس، الوضع الصحي والإنساني رديء جدا، والخدمات منعدمة، حتى بحدها الأدنى، ولم توفر أي مستوى للأمن، وتعلق كل آمالها على ما يسمى بـ"الصحوات العشائرية"، وأمريكا لا تتعلم من تجارب الأمم الأخرى، بل ولا من تجاربها، فقد سلحت الشيعة رسميا ثم ماذا؟ انساقوا وراء السيد الإيراني!!! واليوم تقول إنها تدعم العشائر السنية!!! والله تعالى يقول: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ * لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَى بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعاً فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ.

وفي الحقيقة، فإن ما تعيشه أمريكا من نشوة وهمية لن يدوم طويلا بإذن الله، وقد عبر بوش عن ذلك بصراحة في خطابه في "لاس فيغاس"، وأبدى مخاوفه من ظهور أمريكا كنمر من ورق، وبعض الدراسات التي قام بها مركز الدراسات الإستراتيجية التابع للجماعة، تشير إلى أن أمريكا تعد لحرب أهلية طويلة الأمد في العراق، ووضعها في ترد مستمر.

أما الأرقام التي يذكرها البنتاغون من قتلاهم، فاضربه في عشرة حسب الإحصائيات الميدانية، ومعنويات جنودهم منهارة تماما، لكن يجب أن نعلم أن أمريكا لن تترك العراق إلا تحت ضربات قوية ومستمرة، ونحن مستمرون بجهادهم حتى يأذن الله تبارك وتعالى بالنصر المبين.
ثم إن دراسة الوضع الأمريكي لا ينبغي أن تتم وفق مدخل الوضع في العراق فحسب، وإن كان هو الرئيسي حاليا، بل الأولى استحضار وضعها في داخل أمريكا وخارجها، وعلى كل المستويات وليس على المستوى الأمني والعسكري فحسب، فأمريكا الآن لا تستطيع أن تحتل أصغر دولة في العالم، كما يقول جنرالاتهم، ولا تستطيع أن تزيد عدد قواتها في أفغانستان، وهنالك موجة المد الصيني الذي لا تستطيع أن تكسره، وعودة الحرب الباردة مع روسيا، وفشلها الذريع في لبنان والسودان وكينيا، وعجزها الواضح في أن تقدم شيئا ذا بال ليهود في فلسطين، وأمامها عقدة الملف النووي الإيراني ومعه الكوري والباكستاني، واقتصادها يمر بحال ركود شديدة، أما سمعتها ففي الحضيض، وقد استهلكت كل شعاراتها الزائفة فيما يتعلق بالعدل والحريات والأمن العالمي وغيرها، وبدلا من محاربتها الفقر حاربت الفقراء، وبدلا من العمل على محو الأمية عملت على محو الأميين، وليس لدى أمريكا مادة الحضارة بل حضارة المادة فحسب، وهي سرعان ما تنفذ، وقد انقلب السحر على الساحر، (وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً)، فينبغي أخذ المعادلة كاملة لنجد نتيجة الوضع الأمريكي.



* هل حقا تخوض إيران حربا نيابة عن أميركا في العراق؟ وما حقيقة الوجود الإيراني في العراق والوجوه التي يظهر من خلالها هذا الحضور؟


** أمريكا بغبائها وغطرستها خاضت المعركة نيابة عن إيران، وليس العكس، واستطاع أعوان إيران خداع أمريكا وجرها لحرب عاجلة ليسلموا البلد إلى إيران، نعم كانت إيران المعين والمغري لاحتلال العراق، كما قال محمد علي أبطحي (في ختام أعمال مؤتمر الخليج في أبو ظبي 15/1/2004): لولا إيران لما سقطت كابل وبغداد. واستفادت اقتصاديا وسياسيا أكثر من أمريكا، على المدى القصير، لكن على المدى البعيد، فإن إيران ارتكبت أخطاء قاتلة بالنسبة لها، باستعداء مسلمي العالم، وفضحت ما كانت تخفيه تقية من مشروعها التوسعي تحت شعار تصدير الثورة، واستعجلوا قطف الثمار فخابوا وخسروا، وقد تنبه بعض العرب والمسلمين بل والعالم للخطر الإيراني الصفوي، وهذا يشكل خسارة إستراتيجية لإيران، فقد هدمت في غضون سنوات ما كانت تبنيه منذ عقود. والفرز الطائفي الذي تقوم به إيران دفع السنة إلى التفاف بعضهم حول بعض لمواجهة معركة المصير، بل لجأت أكثر العشائر الشيعية إلى العشائر والواجهات السنية منددة بالتغلغل الفارسي.

والوجود الإيراني حقيقي منذ الأيام الأولى للحرب، فاطلاعات إيران والحرس الثوري منتشرون، ويتولون قيادة أكثر الفصائل الشيعية بصورة مباشرة سياسيا وعسكريا، متخذين من التشيع، ودعايات المظلومية عند الشيعة، قفازات لتمرير مخططاتهم، وهي تدعم كثيرا من الحركات والمنظمات، وإن كان بينها تناقضات وخلافات، المهم أن تكون لها أذرع قوية في العراق، ولا يهم إيران أن يقتل العراقيون بعضهم البعض حتى لو كان الطرفان من الشيعة، فالمراد مصلحة الصفويين واستمرار التخبط الأمريكي وانغماس نمر الورق في وحل العراق.

وقد دخل مئات آلاف الإيرانيين إلى البلد وحصلوا على وثائق عراقية مزورة رسميا طبعا، والآن فإن إيران تهيمن على القرار السياسي والأمني والاقتصادي بدرجة كبيرة جدا، وأنت ترى الوجوه الإيرانية التي تحكم البلد، مثل الجعفري وصولاغي وعلي زندي وكريمي الذي يسمي نفسه الربيعي وجواد مالكي، والذين في مستوى أقل فأكثر بكثير، بل مرجعهم الأكبر السيستاني إلى هذه اللحظة لا يحسن العربية وجنسيته إيرانية، وهكذا كثير من مرجعياتهم، والتومان عملة رئيسة متداولة في كثير من المحافظات الجنوبية، وأحيانا يجب أن تقدم المعاملة بالفارسي.

والمتتبع للسياسة الإيرانية، يجد أن من أهم منطلقاتها ما يلي:
1- النظام الإيراني على قناعة تامة من عدم قدرته على مواجهة المشروع الأمريكي في النواحي العسكرية والسياسية والاستخبارية والإعلامية، ولذا فإن إيران مستعدة لأي تكتيك يعرقل المشروع الأمريكي أو يربكه، شريطة أن لا يخدم أهل السنة على المدى البعيد.
2- أهداف إيران الإستراتيجية لا تتطابق مع أهداف أمريكا الإستراتيجية، فكل منهما يريد في النهاية فرض الهيمنة على المنطقة، والسطو على ثرواتها وإدارتها بحكومات مزيفة عن بعد من واشنطن أو طهران، وهم غير متفقين على هذا.
3- لكن إيران تتقاطع مع أمريكا في الأهداف التكتيكية، والتي أهمها التخلص من العدو الأول، وهم أهل السنة!! وعلى هذا، فإن قناعة إيران بوجوب استعمال أمريكا لإضعاف السنة تتزايد يوما بعد يوم.
4- والخلافات بين العرب تمثل ثروة جاهزة للاستثمار، وأكثرهم لا يملكون مشروع أمة بل ولا مشروعا وطنيا!!
5- والإيرانيون على علم بأن المنطقة ستشهد تغييرا كبيرا، فلابد من إعداد العدة لذلك.
6- والفرصة مواتية لاستغلال بعض شيعة العراق في معارك نيابة عنها ليكونوا كبش فداء، لأمور لا يدرك عوام الشيعة أهدافها الخفية، فإيران في الحقيقة هي دولة فارسية مجوسية تمتطي التشيع لتعيد مجد الصفويين.
وعلى هذا، فإن إيران تسعى لجعل العراق وغيره ساحة خلفية للنزال، لبسط هيمنتها على القرار السياسي والعسكري في بلاد المنطقة، في العراق ولبنان بصورة فاقعة، وبصور أقل بقليل في دول الخليج في البحرين والإمارات والكويت والسعودية، ووصلت إلى مصر، وأما خططهم الإجرامية التي تستهدف سوريا فليست خفية، وتحاول إيران قطف الثمار بأقل الخسائر، وأما قضية الأسلحة الفتاكة والمناورات بين الحين والآخر، فهي فزاعة زرع قصدها تخويف العرب عامة ودول الخليج خاصة بالبعبع الإيراني لتفريغ جيوب الخليجيين في جيب العم سام. وتجدون هذا مفصلا في خطابنا (حول المشروع الإيراني الصفوي)، وهو منشور على الموقع الرسمي للجماعة.



* ما هي قراءتكم لواقع التيار الصدري اليوم بعد انكماش أعمال جيش المهدي, وانسحاب التيار من قائمة الائتلاف؟؟


** التيار الصدري يمثل نسبة كبيرة من الجماهير الشيعية، لكن غالبهم من الجهال والطغام، ويفتقر إلى الكفاءات، وليس لديه مشروع، وبالتالي فهو لعبة بيد غيره، وقد فتحت أمريكا الباب على مصراعيه لما يسمى بجيش المهدي، لينسق مع الأجهزة الأمنية لقتل وتشريد السنة والضغط على الجماعات والفصائل السنية المجاهدة خصوصا وعلى السنة عموما، لإشغالهم واستنزاف قوتهم وإدخال بعضهم فيما يسمى بالعملية السياسية، لكن الأمر خرج عن سيطرة عصابات شيكاغو، وحصل خلاف حقيقي بين الشيعة من التيار الصدري والمجلس الأعلى للثورة الإيرانية حول تقاسم الثروات والهيمنة السياسية، وحصل قتال ونفور شديدين بينهم.

ودخلت إيران على الخط، بحيث أصبح القرار الصدري وتحركات جيش المهدي تدار إيرانيا بصورة مباشرة، وخاصة بعد زيارة الصدر لإيران ولبنان ولقائه بحسن نصر الله، وكانت الخطة أن يأخذ التيار الصدري وجيش المهدي دور حزب الله في لبنان، وساعد في هذا المرتشون من العسكر والساسة الأمريكان في العراق، وعلى رأسهم كايسي، القائد السابق للقوات الأمريكية في العراق، وخروجهم من الائتلاف وانكماش عمل جيش المهدي نتيجة طبيعية لما تقدم.



* لقد تم اغتيال عدد كبير من قادة الجيش العراقي الذين شاركوا في الحرب الإيرانية العراقية في ثمانينيات القرن الماضي، ومن الملاحظ أن اغتيال هذه الفئة انتقل إلى المناطق السنية غرب وشمال العراق في السنة الأخيرة! فكيف استطاعت إيران اختراق العمق السني؟


** إيران تملك مرونة سياسية وبراغماتية، قد لا توجد عند غيرها، ولا شك أن الغاية تبرر الوسيلة عندهم مهما كانت قذرة ومحرمة، ومهما كان هنالك من العداء بين إيران وبين من تستغله، وقد استغلت في تصفية هؤلاء ـ الذين وصفت ـ الأجهزة الأمنية وبعض المنتسبين للجهاد، ممن تنطلي عليهم اللعبة بسهولة، خاصة إذا تدثرت بلباس الردة، بل هنالك مكر وكيد عجيبين، فبعض هؤلاء الناس يتم قتلهم من قبل جهلة المقاتلين إثر أخبار وإشاعات كيدية لا أصل لها، يقوم بتسريبها أعوان إيران.

وهنالك طريقة أخرى، وهي دس بعض القادمين من الخارج بين المجاهدين، وخاصة في تنظيم القاعدة، حتى يصل إلى منصب ويفعل ما يريد، تحت شعارات إقامة الحدود وأحكام الردة وغيرها، وقد حصل هذا من بعض القادمين من السعودية، وهم في الحقيقة شيعة من الإحساء ومناطق الشرقية، ومنهم المجرم الذي كان يسمي نفسه "صباح المهاجر"، وهو شيعي من الإحساء، اندس في تنظيم القاعدة وقام بتصفية العشرات من أهل السنة، ولكثرة من قتلهم اكتُشف أمره وتم التحقيق معه وقتله، وقصته مشهورة في العراق، وقد رأيتم فيلم قتل الأخ الشهيد ـ بإذن الله ـ زيد أبي طيبة، وهو مجاهد حافظ لكتاب الله قتل وهو أسير جريح على إثر محاكمة هزلية، ومثله كثير.
ولهذا، فإنه ينبغي التأكيد، على جميع المجاهدين بأن يتنبهوا ولا يأخذوا الناس بالظنة، وأن يحذروا من الانسياق وراء الإشاعات الكيدية، وأن يتمسكوا بالضوابط الشرعية التي تحفظهم من الولوغ بدماء الناس، والكفاءات السنية من أهم ثرواتنا، وهم محل عنايتنا فتجب حمايتهم وتنميتهم.



* تركز الإدارة الأميركية على تحالف العشائر السنية معها، بحجة قتال تنظيم القاعدة، وأن هذا التحالف في طريقه ليشمل كافة المنطقة السنية، فما حقيقة هذا التحالف؟؟ وهل الأمر فعلا كما تدعيه الإدارة الأميركية؟؟


** أمريكا لم تكن تلقي أي وزن لدور العشائر، ولكن بعد استمرار فشلها وعدم إمكان تحقيق أي تقدم ولو إعلامي ودعائي لها، بل هي في تراجع مستمر، وسوس الشيطان البريطاني لأمريكا لتستخدم العشائر، وتعلمون أن بريطانيا احتلت العراق ولها معرفة ببعض ظروفه، وكان هذا منذ وقت مبكر، ولكن أمريكا لم تكن مقتنعة بذلك، حتى تفاقم عدوان المليشيات على أهل السنة من جهة، وعدوان تنظيم القاعدة من جهة أخرى، فتداعى بعض وجهاء العشائر في الرمادي، لإخراج تنظيم القاعدة من منطقتهم، فنجحوا في بعض الأحياء.

ولما رأى الأمريكيون سهولة الأمر ونجاحه، ركبوا هذه الموجة وقاموا باستنساخها في المناطق الأخرى، وفي المقابل قام المجاهدون بحشد العشائر السنية للوقوف بوجه المليشيات الصفوية في بعض مناطق بغداد والحزام الجنوبي لها، وقد آتى أكله، حيث بدأت المليشيات بالتراجع، وأصبح الجهاد شعبيا وجماهيريا، وكان للجيش الإسلامي دور كبير في تعبئة العشائر ضد المليشيات، فدخلت أمريكا على الخط لاستثمار قوة العشائر والإيقاع بينها وبين المجاهدين بألاعيب شيطانية، وإغراءهم بالمال والسلطة والوجود العلني والرسمي، والله يكفينا شرور الأشرار وكيد الكفار والفجار.



* قال تعالى (فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) (البقرة:173)، واتفق أهل العلم على أن الضرورات تبيح المحظورات .. ! وأن الضرورة تقدر بقدرها .... ولكن قال تعالى أيضا (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) (المائدة:51) ......... فما موقف الجيش الإسلامي من مجالس الصحوة والإنقاذ؟ وهل تشملكم وباقي فصائل الجهاد مواقف هذه المجالس في حربها ضد القاعدة؟


** موقفنا ينبني على مقدمات من أهمها:
إننا دعاة حق ومجاهدون ولسنا قضاة الآن، وبين الحال الذي يعيشه العراق وبين القضاء العادل، مفاوز.

والله تبارك وتعالى أمرنا بالعدل في الأحكام والتثبت والتبين من حقائق الأشياء. قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ، وقال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ
وأن الناس ليسوا سواء فالمسلمون والفجار والكفار وكل الناس لا يستوون، قال تعالى عن أهل الكتاب: (لَيْسُوا سَوَاءً)،
وكثرة الأعداء يستدعي فقه الأولويات إذا لم يمكن دفعهم جميعا في نفس الوقت.
تزاحم المصالح والمفاسد وكثرة المعطيات والعوامل المؤثرة وأحيانا المتناقضة يجعل الوصول إلى الحق الذي يحبه الله تعالى صعب للغاية والناس يختلفون في تقدير الموقف والحكم على ما لم يرد فيه نص أو إجماع.

وأيضا فإن تحمل الناس له حدود ينبغي معرفتها ومراعاتها في رسم الاستراتيجيات وتحديد السياسات.

ووجود خطر المليشيات الذي يهدد الوجود السني برمته وخاصة في بغداد وحزامها كله عدا الشمال، وكل هذا مدعوم وبقوة من جميع الأجهزة الأمنية وبمباركة أمريكية كما تقدم.
وأخيرا، عدم مراعاة تنظيم القاعدة للسياسة الشرعية، جعل المطلب الأول للناس في المناطق التي يكثرون فيها هو وقف عدوانهم.

ولكل ما سبق، فما يسمى بـ"الصحوات" خمسة أصناف بغض النظر عن نسبة كل صنف:
1- منهم خونة لهم علاقاتهم المشبوهة مع الأمريكان منذ الأيام الأولى للاحتلال واستمروا بذلك.
2- ومنهم من فقد مجده كشيخ عشيرة أو وجه عشائري، فهو يبحث عن مجده ولو كان بالتعاون مع المحتل؛ عند بعضهم.
3- ومنهم من يبحث عن المال حتى لو كان في جيب إبليس.
4- ومنهم من لم يجد عملا، فاستهوته موضة الصحوة ليحصل على ما يقتات عليه.
5- ومنهم من هو صاحب حق، يرد العدوان من أي جهة كان، من المليشيات أو من الأجهزة الأمنية الحكومية الطائفية أو من القاعدة، أو أي طرف آخر .
وحكمنا على الأشخاص يختلف باختلاف أفعالهم، الذي هو مناط الحكم الشرعي.
وقد تقدم أن أمريكا لم تكن تعول على العشائر إلا بعد تجارب حصلت في بعض أحياء الرمادي، جعلت اللعاب الأمريكي يسيل بغزارة لنهش وتهشيم السنة باسم العشائر، أما المشروع الآن فهو مشروع أمريكي لا علاقة له بمشروع المقاومة.

ونحن نهيب بعشائرنا الكريمة الأصيلة، أن تتنبه للمخططات الأمريكية التي تريد من العشائر أن تكون مركبا هنيئا للأمريكان، وعليهم أن يكتفوا بحماية أنفسهم ومناطقهم من أي عدوان، وأن لا يتعرضوا لمن يستهدف الاحتلال ولا يستهدفهم.

وقد انتهجت الجماعة سياسات من أهمها حصر دائرة الصراع وتحييد الأعداء ما أمكن، وجهاد الدفع له أحكامه الشرعية كما هو معلوم، وسياساتنا تهدف إلى رد الصائل والمحافظة على مكتسبات الجهاد ما أمكن،
وقد رددنا على من تقول علينا وأوضحنا موقفنا، وكما قال أمير المؤمنين معاوية رضي الله عنه: أنا لا أضع سوطي حيث يكفيني لساني.

والمجاهدون لم يكونوا في غفوة حتى يصحوا، فهم متيقظون منذ البداية وليس الآن، ومشروع الجماعة هو مشروع مقاومة الاحتلال وإخراجه بكل الوسائل وليس مشروع صحوة، وقد تكون هنالك تصرفات فردية مناطقية لن تؤثر على مشروع الجماعة بإذن الله.



* هناك انتقادات شديدة تجاه المشاركة السنية في العملية السياسية في العراق وفشلها في تحقيق نتائج إيجابية ... فكيف تقيمون خروج جبهتي التوافق والحوار من الحكومة؟


** جبهة الحوار لم تشارك في الحكومة أصلا، واكتفت بالمشاركة في البرلمان، وهي منشقة عن مجلس الحوار الوطني، الذي يمثل واحدا من أربع كتل، بمجموعها تمثل جبهة التوافق العراقية، وهي الحزب الإسلامي ومؤتمر أهل العراق والمستقلون بالإضافة إلى مجلس الحوار.
والذين انسحبوا من الحكومة هم جبهة التوافق، وكلهم من السنة والقائمة العراقية وأكثرهم من السنة، ولا شك أن هذا الانسحاب إيجابي، ونحن نشد على عضدهم في استمرار الانسحاب حتى إسقاط حكومة المالكي الطائفية الاستبدادية وتحصيل الحقوق وإخراج الأسرى والمعتقلين وأن لا ينساقوا وراء وعود المالكي بتوزيع المناصب وغير ذلك فهي كمواعيد عرقوب بل هي (كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئاً).

والعملية السياسية في العراق تتنازع فيها الإرادات بين أمريكا وإيران، وليس للوجود السني أثر هام في حال مشاركتها بحسب النسبة الموجودة الآن لأنها هزيلة جدا، مع ضعف واضح في السنة الموجودين في الحكومة.



* قاطع معظم أهل السنة العملية السياسية في العراق بناء على مواقف، كان أبرزها موقف المقاومة العراقية.. وقد آلت المؤسسات الحكومة ومقومات الاقتصاد العراقي والقوات المسلحة والقضاء وغيرها إلى الموالين لإيران من الشيعة مما أضر كثيرا بأهل السنة خاصة والشيعة العرب وغيرهم كذلك.. فهل سيبقى موقف المقاومة العراقية من العملية السياسية كما هو؟؟؟ وهل يعني إعلان المجلس السياسي للمقاومة العراقية، قرب مشاركتكم في العملية السياسية مع استمرار أجنحتكم العسكرية؟؟


** لم يكن السبب في سيطرة الشيعة على القرار السياسي والاقتصادي والأمني في العراق هو موقف المقاومة، بل لأسباب أخرى منها:
1. وجود الحلف الأمريكي ـ الشيعي ـ الإيراني ولو كان ذلك تكتيكيا، فقد خططت أمريكا وعملت على تمكين الشيعة من كل المناطق العربية سنية وشيعية، وقد وضع الأمريكان إستراتيجيهم بناء على:
• قاعدة مهندس السياسة الأمريكية كيسنجر، حيث يقول: اشتروا شيعة العراق تربحوا شيعة إيران مجانا، فوضعوا بيضهم في سلة واحدة لما انكشف غطاؤها تبين لهم أن مالكها هو السيد الإيراني،
• اعتمادهم بل تعمدهم أن يشيعوا كذبة لا أصل لها وهي قولهم أن نسبة السنة العرب 15% وربما يزيدونها أحيانا إلى 20%، علما أنه لم يمر يوم على العراق منذ فتحه إلى هذا اليوم كان فيه الشيعة أكثرية والسنة أقلية فكيف تحولت النسبة في غضون أيام بل ساعات بعد الاحتلال مباشرة!!
• الذي أوقف المشروع الأمريكي، هم أهل السنة النشامى، وبالتالي فلا تريد أمريكا أن تمكن لأعدائها.
2. التدخل الإيراني الفاقع في العراق على كل المستويات كما تقدم.
3. انعدام النزاهة التي غدت شعارا زائفا، ومعه شعار الشفافية الوهمية، بل إن التزوير حصل بصورة معلنة وبعلم وترتيب الأمريكان الذين لم يريدوا لأهل السنة أن يحصلوا على شيء.
4. ولا ننسى تفرق أهل السنة وتنازعهم وضعف الذين مثلوهم في الحكومة والبرلمان، وابتعاد أكثر الأخيار عن المشاركة، لما تقدم.
5. عدم وجود داعم لأهل السنة، بخلاف الشيعة الذين تدعمهم إيران دعما قويا، مضافا إلى تنسيقهم المستمر مع الأمريكان، للسيطرة على الثروات والوصول للمناصب العليا.
هذه وأمثالها هي الأسباب الحقيقية التي جعلت من الحال على ما ذكرت، وقد كان يظن بعض الناس أن المقاومة هي السبب فتصرفت المقاومة بحكمة بالغة وتركت الناس وشأنهم في الانتخابات الثانية فما الذي حصله أهل السنة؟ هو ما تراه من الضياع والحرمان والغدر!!

وبهذه المناسبة، فإننا نؤكد:
ـ أن النسبة الحقيقية للسنة العرب لا تقل عن 40% على أقل تقدير، وهذا هو الموجود في الإحصائيات الرسمية وإحصائية وزارة التجارة بحسب البطاقة التموينية وإحصائية الدكتور مهدي الحافظ وهو شيعي عروبي ووزير سابق في حكومة علاوي.
ـ وأن إعلان المجلس السياسي هو استحقاق طبيعي للسنة الخامسة للجهاد، والعمل السياسي ليس نقيضا للعمل العسكري ولا قسيما، بل إن العمل العسكري هو جزء من العمل السياسي، فالمفهوم الشرعي الصحيح للسياسة هو ما كان من الأفعال؛ بحيث يكون الناس أقرب إلى الصلاح وأبعد عن الفساد، وإن لم يشرعه الرسول صلى الله عليه وسلم ولا نزل به وحي، ما لم يخالف ما نطق به الشرع، كما قال ابن عقيل الحنبلي وقرره ابن القيم في الطرق الحكمية وإعلام الموقعين وعلى هذا فالسياسة هي العمل على إصلاح دين الناس ودنياهم وأخراهم. وقد وضحنا هذا في رسالة مستقلة بعنوان (مفهوم السياسة الشرعية وقواعدها على نهج سلف الأمة).
ـ وأن تشكيل المجلس السياسي للمقاومة العراقية، لا يعني الدخول في العملية السياسية البتة، ونحن لا نعترف بالعملية السياسية التي اخترعها المحتل، وهو الذي يتحكم فيها، وهذا المعنى مصرح به في بيان إعلان المجلس.
ـ وأن الساحة مليئة بالتحديات العسكرية، فالجهاد والعمل العسكري هو خيارنا الاستراتيجي وعلينا استجماع قوانا لدفع الاحتلال وأذنابه بكل صورهم وأشكالهم وبكل الوسائل المشروعة المتاحة.
* اختلفت مفاهيم التحرير في عصرنا هذا، فأصبحت الحروب تنتهي بالتفاوض والاتفاقات .. فهل الجيش الإسلامي مستعد لمثل هذه المفاوضات؟ وهل أنتم وباقي فصائل الجهاد على استعداد لسد الفراغ حال انسحاب قوات الاحتلال من العراق أو إلى قواعد خارج المدن؟ وهل وضعتم تصورا لعراق ما بعد الاحتلال؟


** المفاوضات مع الأعداء جائزة شرعا ولا حرج فيها أيا كان الطرف المقابل إذا غلب على الظن تحقق المصلحة ودفع المفسدة بها، وأما على أرض الواقع، فلم يحصل إطلاقا، وقد أكدنا هذا النفي مرارا. والأمريكان غير جادين لإجراء حوار أصلا، علاوة على الوصول إلى نتيجة!!
وقد أعلنا من زمن قبول التفاوض بالشروط التي تعلمون ومن أهمها:
ـ إعلان الكونغرس قرارا ملزما بسحب القوات من العراق.
ـ الاعتراف بالمقاومة ممثلا شرعيا للشعب العراقي.
ـ وأشياء أخرى معلنة على مواقعنا وعلى لسان الأخ الدكتور إبراهيم الشمري الناطق الرسمي للجماعة.
ولو حدثت مفاوضات مستقبلا، فيجب أن تكون بمعية ومشاركة الجماعات والفصائل جميعا، وأن تكون الكلمة واحدة والموقف واحدا.

واليوم، فإن الأمريكان يحاولون عبثا شق صفوف المجاهدين والعمل على المفاوضات المناطقية، والتي تثير الخلاف بين الجماعات وتشتت القوة وتقزم المطالب وتستفرد بالضعيف والقاصي، وأحيانا يعتقلون الشخص ليجلسوا معه، ومعلوم أنه لا قيمة لمثل هذا اللقاء بين أسير وعدو طاغية، كل هذا حتى لا يجلسوا للتفاوض الرسمي على البلد كله والقضايا بصورة كلية. والجماعة واعية لمثل هذه الألاعيب والحمد لله.

وعلى المجاهدين جميعا والقيادات المناطقية والميدانية، أن يحذروا أشد الحذر من هذه اللعبة الماكرة، وأن لا يلتقوا بالأمريكيين ولو أدى إلى الاختفاء لحين ترتيب الأمور بل حتى لو أدى إلى اعتقالهم فليصبروا فإنما النصر صبر ساعة، والمهزوم من يصرخ أولا.

ولكن قد يجري بين الأمريكيين وبين أدعياء، يدعون أنهم يمثلون الجيش الإسلامي في العراق أو غيره من الجماعات والفصائل، فهذا وارد وغباء الإدارة الأمريكية يتحمل ذلك.

والجماعة تستعين بالله أولا، ومن ثم تتعاون مع الفصائل والجماعات خاصة والناس عامة، لملأ الفراغ في حال انسحاب الأمريكان، وقد حصلت تجارب ميدانية جيدة ومشجعة في هذا السياق، ونعمل وفق خطة معدة لهذا الغرض والله الموفق.

ولنا تصور واضح للوضع العراقي في حال سحبت أمريكا قواتها وسحبت إيران أذرعها وفي حال استمرار الاحتلال فالجهاد مستمر بإذن الله مهما طال الزمن، وإنما النصر من عند الله العزيز الحكيم.



* معلوم أن أهل السنة في العراق قد نكبوا وتعرضوا لحروب إبادة ولديهم عدد كبير من المهجرين! فهل ينحصر عمل الجيش الإسلامي بالمقاومة العسكرية للمحتل؟؟ وهل هناك ما يمكن تقديمه الآن لأهل السنة غير مقاومة الاحتلال؟؟


** لم يكن عمل الجماعة مقصورا على العمل العسكري منذ الأيام الأولى للاحتلال وإلى الآن، فقد ساهمت الجماعة بفاعلية كبيرة في إغاثة الناس ونجدتهم وتوفير الأمن لهم (على دمائهم وأموالهم وأعراضهم ومناطقهم)، وفكاك بعض الأسرى، وتقديم أنواع الخدمات الإنسانية والطبية وبناء أو ترميم عدد من المراكز الصحية وشق قنوات السقي وتوفير الوقود لبعض المناطق وكفالة آلاف العوائل بصورة مستمرة، والعناية بخدمات التعليم والمدارس وكفالة عدد من المعلمين إلى جانب الاهتمام بالدعوة والعلم وكفالة بعض الطلبة في مختلف التخصصات، لكن لا يخفى على أحد أن الكارثة التي حلت بالعراق ضخمة جدا، وتحتاج إلى جهود هائلة ودعم دول ولا يمكن أن يسد رمق الناس جهود جماعة بل ولا جماعات، هذا بالإضافة إلى أن الجهد الأكبر للجماعة في مناجزة الأعداء المحتلين الذي هو من أوجب الواجبات.

وفي المرحلة القادمة، فإن الناس يعلمون أن الجماعة تضع همومهم ضمن أولوياتها ولكن لا نريد المبالغة والدعاية بالوعود، غير أننا لن نتوانى أبدا ولن ندخر وسعا في نشر العدل والحق وإشاعة الأمن والسعي لتوفير احتياجات الناس.



* بعدما تأكد للعالم أجمع أن التشدد باسم الإسلام وفكر التكفير صار لهما حضور قوي في بلاد الرافدين .. بل انتقل ذلك إلى الفعل وتعرضت مدن وأقضية إلى حروب وتفجير وقصف من قبل تنظيم القاعدة! فماهو موقف الجيش الإسلامي من تشويه عقيدة أهل السنة وتلوثها بأفكار الخوارج والتكفيريين، خاصة وأنكم دعاة للإسلام قبل أن تكونوا مجاهدين، وخاصة تصحيح عقيدة الجهاد عند أهل السنة؟


** ابتداء نقول:
إطلاق اسم بلاد الرافدين على العراق، نرى أنه غير صحيح فاسم العراق هو العراق، وقد كان في زمن حمورابي وآلهة الشمس يسمى بلاد الرافدين، ومنذ الفتح الإسلامي ـ على الأقل ـ فاسمه العراق وأما إذا كان ذلك كالوصف، فلا بأس.

المصطلح الشائع (التكفيريون) غير صحيح إطلاقا، فإنه لا يوجد مسلم لا يكفر من يكفره الله ورسوله صلى الله عليه وسلم وهم أكثر البشر في كل زمان، وهذا المصطلح لا ينحصر بتكفير من لا يحل تكفيره.

وكذلك مصطلح الخوارج، نرى أن في استخدامه تجوزا، ففي بلدنا لا يوجد إمام عام شرعي ولا توجد حكومة شرعية، إلا إذا قصد بذلك الخروج عن جماعة المسلمين وأهل الشأن منهم، كما ذهب إلى ذلك بعض العلماء.

والمصطلح الشرعي هو الغلاة قال تعالى:يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ، وقال سبحانه: قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيراً وَضَلُّوا عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ وصفاتهم وإن أشبهت صفات فرقة أو طائفة ما فإنهم يختلفون عنها بصفات أخرى فالكلمة أمانة عظيمة والألفاظ قوالب المعاني، والله سائلنا عن كل ذلك، كما قال سبحانه: مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ، والموجود هو غلو في التكفير وغلو في الأحكام وغلو في القتل والتصرفات وهكذا، كما أنكم تعلمون أن الكفار يستعملون مصطلح التكفيريين لينالوا به من جميع الأمة، والشيعة يستعملونه كوصف لكل سني، ولو صح استعمال مصطلح التكفيريين لكان أولى من يطلق عليه هو من كفر الصحابة والأمة.
وبعيدا عن تحرير الألفاظ واهتماما بالمعاني، فإن تنظيم القاعدة جر الويلات على الجهاد وعلى الناس، بسبب السياسات الخاطئة التي انتهجها، والتي أدت إلى خسارة كبيرة جدا في مكاسب الجهاد ومتطلبات الدعوة، ونحن لا نحمل تنظيم القاعدة كل بلاء، بل نحملهم ما تحملوا وما عملوا، والله عز وجل يقول: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيّاً أَوْ فَقِيراً فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً.

والساحات الجهادية في الدول المحتلة ،مثل العراق، تعد أرضا خصبة للغلو، لأسباب كثيرة من أهمها:
ـ عدم وجود جماعة واحدة للمسلمين، بل جماعات وأحزاب وتكتلات....الخ
ـ فشو الجهل في الدين عامة وفي مسائل الجهاد خاصة.
ـ لغة الخطاب في هذه الساحات، هي لغة القوة والسلاح، ونادرا ما تكون الحكمة والرجوع للكتاب والسنة وفتاوى العلماء.
ـ ضعف تأثير أئمة الدين وعلماء الأمة على الوضع العراقي بسبب التضييق الكبير عليهم وصعوبة التواصل.
ـ وجود نزعة التفرق والتشرذم لدى كثير من العراقيين إلا من رحم الله.
ـ محاربة أمريكا والدول كافة لأي حركة معتدلة وسطية لأنهم يعلمون أن مثل هذه الحركات تلامس قلوب الناس بخطابها الشرعي ومواقفها وسياساتها وتوازنها مما يجعلها مقبولة عند الناس ومؤثرة وهذا لا يريده الأعداء.
ـ بل إن أمريكا وأعوانها، تدفع باتجاه الغلو، بسبب المظالم الكبرى والتصرفات التعسفية التي لا يحصيها إلا رب العباد، من القصف الرهيب والأسر العشوائي وانتهاك كل المحارم والعقوبات الجماعية وتدمير المدن وغير ذلك، وواجبنا الشرعي تجاه الغلو وآثاره هو:
1- نشر العلم الصحيح والشرع القويم للناس كافة.
2- النصح المباشر لمن وقع في الغلو وتعلمون أن أكثر من رجع عن الغلو رجع بإقامة الحجة والبرهان على خطأه.
3- رد الصائل الذي يصول علينا أو على الناس ممن لا يحل التعرض لهم، مع مراعاة خطورة المرحلة وكثرة التحديات.
4- التواصل مع الأمة وخاصة العلماء وأئمة الدين في كل مكان كي تتضافر الجهود للإصلاح.
وتسعى الجماعة بكل طاقتها لنشر عقيدة أهل السنة والجماعة وحراسة منهجهم وحماية جناب التوحيد، بعيدا عن الغلو والبغي والظلم، نسأل الله أن يهدينا وجميع المسلمين إلى الصراط المستقيم.
* وفرت إيران للميليشيات والأحزاب الشيعية دعما كبيرا وأرضا مفتوحة فماذا كان دور الدول العربية تجاه أهل السنة في العراق والمقاومة العراقية خاصة؟



** الدور العربي كان ولا يزال داعما للاحتلال، وقد تعدلت بعض المواقف، لكن لا يزال الدور العربي في غيبوبة عما يجري في العراق على مستوى صناع القرار، وإلى الآن لم يحصل دعم عربي حكومي للمقاومة، آملين أن لا يستمر هذا، وندعو صناع القرار إلى:
1- إعانة أهل السنة حتى يخرجوا من هذه الأزمة الكبرى.
2- أن يخففوا عن الجماعات وفصائل المقاومة بل ينبغي دعم المقاومة بكل الوسائل وتسهيل حركتها لتعبر عن قضيتها، وأن لا يكونوا كما قال الأول: أكلت يوم أكل الثور الأبيض. فأمريكا لن ترحمهم، وإيران تعد لهم العدة.
3- الاعتراف بالمقاومة ممثلا شرعيا للبلد.
4- عدم تلميع الخونة والمجرمين من حكومة الاحتلال وأعوانها، وعدم دعمهم.
5- أن يفسحوا المجال للشعوب الإسلامية للتعبير عن موقفها المناصر لقضايانا.
* ما يتقاسمه شيعة العراق مع أهل السنة والطوائف والاثنيات المختلفة، هو حق الحياة في العراق، فكيف يتعامل الجيش الإسلامي مع غير أهل السنة في العراق؟ وكيف سيتعامل معهم بعد تحرير العراق، خاصة وأنهم لن يتنازلوا حتما عن الاشتراك في حكم العراق؟؟


** الخلاف بيننا وبين الشيعة خلاف عقدي، وعلى الصعيد الاجتماعي، فنحن ندعم أي توافق اجتماعي يصب في مصلحة الدين والبلد بطرد المحتل ورفع الظلم عن الناس، وأما الخلاف، فمحوره الدعوة والجدال بالتي هي أحسن.

وندعو الشيعة العرب وجميع الشعب إلى رفض الاحتلال بكل أشكاله وصوره وعدم الانصياع لأطماع الصفويين.

ونرحب باستجابة العشائر الشيعية العربية، التي تحركت وانتفضت على الصفويين، الذين صادروا رأي الناس وحريتهم ودمروا أمنهم ونهبوا ثرواتهم، وما ترونه من تحرك عشائري في جنوب العراق وفي البصرة والناصرية يصب في هذا الاتجاه وليس كما يصوره الصفويون بأنها جماعة سموها جند السماء إلى آخر ذلك من الأكاذيب.

ومن أهدافنا ترسيخ هوية العراق كدولة إسلامية عربية، والتصدي لكل محاولة يراد منها تقسيمه وشرذمته ونرفض كل ما من شأنه تمزيقه أو تمزيق أي بلد إسلامي. ونحن نقف بكل صلابة ضد المشروع التقسيمي الأمريكي الذي يسمونه مشروع الشرق الأوسط الكبير.

ونؤمن بمبادئ الحق والعدل، ووجوب رد الحقوق والأمانات إلى أهلها بغض النظر عن دينهم ومذهبهم، وتوزيع الثروة بصورة عادلة، وأن كل حكومة لا تقوم على أسس العدل فهي فاشلة. والذي صنع الطائفية هو الاحتلال وأعوانه، أما نحن فلا نؤمن بالطائفية السياسية.

والقوميات في بلادنا لها خصوصيتها سيما الكردية والتركمانية، والأديان الأخرى في بلادنا قديمة وتنوع الطوائف والأديان والأعراق فيه ليس جديدا، والتعامل مع الجميع يجب أن يكون وفق المنهج الإسلامي الذي يعطي كل ذي حق حقه. ويمكن التفاهم بين كل هؤلاء في حال رفعت أمريكا وإيران أيديهم عن العراق وسحبوا أذرعهم.

والعراق بلد إسلامي عربي ولا يجوز التنكر لهذه الحقيقة بأي حال من الأحوال، ويكفي أهله وزيادة، وقد فتحه أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وأهله -وهم أهل السنة والجماعة- أعرف الناس بالحق وأرحمهم بالخلق، وهم رسل خير لجميع البشر على مر العصور.
وقد طرح المجلس السياسي تشكيل حكومة على أساس مهني لا على أساس طائفي لا تتعارض مع أهداف الجهاد تدير شئون البلاد لحين وضع الاستقرار ووضع الأمور في نصابها وليس من حق هذه الحكومة إبرام أي عقد يتعلق بمصير العراق وسيادته.



* أعلنتم مع فصائل أخرى، تشكيل جبهة الجهاد والإصلاح فأين الجبهة بعد أشهر من إعلانها؟ وما الذي نتوقعه من جبهة تحمل اسم الإصلاح؟ ولماذا الإصلاح؟


** إعلان الجبهة جاء ثمرة لجهود مباركة لكثير من الخيرين من هذه الأمة، والتنسيق بين مكوناتها يجري على المستويات كافة وعلى كل الأصعدة.

ولا شك أن الجهاد المتواصل لأربع سنين مضت، يحتاج إلى إصلاح وتسديد وترشيد، وكل إنسان وكل مجموعة صغيرة أو كبيرة وكل شيء يحتاج إلى إصلاح مستمر ودائم، فإن الأدواء تعتري كل عمل مهما كان صالحا وتصيب الإنسان مهما كان تقيا فكيف بحال الجهاد في العراق مع وجود الأعداء والتحديات التي لا يعلم حجمها إلا الله، وفي صحيح مسلم أَنَّ ابْنَ مَسْعُودٍ قَالَ مَا كَانَ بَيْنَ إِسْلاَمِنَا وَبَيْنَ أَنْ عَاتَبَنَا اللَّهُ بِهَذِهِ الآيَةِ أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ إِلاَّ أَرْبَعُ سِنِينَ. وفيه عَنِ الأَغَرِّ الْمُزَنِىِّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، قَالَ: [إِنَّهُ لَيُغَانُ عَلَى قَلْبِى وَإِنِّى لأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ فِى الْيَوْمِ مِائَةَ مَرَّةٍ]، وفي المسند والسنن إلا النسائي عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ كَانَ يُعَدُّ لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِى الْمَجْلِسِ الْوَاحِدِ مِائَةُ مَرَّةٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَقُومَ: [رَبِّ اغْفِرْ لِى وَتُبْ عَلَىَّ إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الْغَفُورُ] وهو في صحيح الجامع (3486)، فكيف بأحوالنا، وقد وقع في المسيرة الجهادية أخطاء واعتراها بعض المشاكل والنقائص تحتاج إلى إصلاح وتقويم، وكل عمل يفتقر إلى رعاية وعناية دائمين، وقد أردنا من الإصلاح كل ما تحمله هذه الكلمة من المعاني للنفس والجماعة والمقاومة والناس كافة على كل الأصعدة الشرعية والسياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية، بحسب استطاعتنا، وقد قال الله تعالى على لسان شعيب عليه السلام: إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْأِصْلاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ.



* تفاءل المراقبون للشأن العراقي بظهور المجلس السياسي للمقاومة العراقية!! هل يمكن أن يكون المجلس السياسي بديلا عن القوى السياسية التي مثلت أهل السنة في العراق؟ كيف تنظرون إلى واقع ومستقبل المجلس؟؟


** ليس من أهداف المجلس السياسي للمقاومة العراقية إقصاء أو إلغاء الآخرين، بل هو بلسم لجراح شعبنا ليضمدها لا ليفتحها أكثر، والقوى التي مثلت أهل السنة غير المقاومة المسلحة نوعان:
  • قوى شاركت في حكومات الاحتلال، فإن المجلس لا يعترف بأي حكومة يصنعها المحتلون وأعوانهم .وغير مطروح إطلاقا أن يكون المجلس السياسي بديلا عن هذه القوى، بل لا نعترف بالعملية السياسية الجارية في العراق برمتها.
  • وأما القوى المناهضة للاحتلال، والتي قاومته بأي وسيلة، فالمجلس مفتوح لها وجهودهم مشكورة ونحن ضد إسقاطهم وإقصائهم، فإن لم يكن بالانضمام، فبالتعاون والتحالف والتزام الواجب الشرعي وإعذار الناس على اجتهاداتهم والسعي الجاد إلى المناصحة والتكامل والترشيد وتوزيع الأدوار.
وكل عمل لا بد أن يأخذ وقته الطبيعي كي ينضج حتى يؤتي أكله، بل من استعجل الشيء قبل أوانه عوقب بحرمانه، والمجلس يتطور مع مرور الزمن والحمد لله، ونسعى للمزيد والله يوفقنا وجميع المسلمين لما يحب ويرضى، إنه نعم المولى ونعم النصير.

شكر الله لكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أجرى الحوار الكاتب العراقي عبد الله علوان البدري



::مؤسسة البراق الإعلامية::








    رد مع اقتباس
قديم 29 / 10 / 2008 الساعة 07 : 02 PM   رقم المشاركة : 68
abu 3issa
من إِعلام المجاهدين





abu 3issa غير متواجد حالياً

رد: البيانات الأرشيفية للجيش الإسلامي في العراق

فقد يسر الله لأخوانكم في مؤسسة البراق الإعلامية تنسيق إجراء مقابلة لصحيفة الحياة اللندنية مع الشيخ المجاهد أمير الجيش الإسلامي في العراق حفظه الله. ونعرض للزوار نص اللقاء كما منشور في الصحيفة ،نسأل الله أن يكون هذا العمل مخلصة لوجه الكريم والحمد لله رب العالمين.

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين
اما بعد

فقد يسر الله لأخوانكم في مؤسسة البراق الإعلامية تنسيق إجراء مقابلة لصحيفة للحياة اللندنية مع الشيخ المجاهد أمير الجيش الإسلامي في العراق حفظه الله. ونعرض للزوار نص اللقاء كما منشور في الصحيفة ،نسأل الله أن يكون هذا العمل مخلصة لوجه الكريم والحمد لله رب العالمين.

نص المقابلة:

تؤكد المعلومات ان خريطة الجماعات المسلحة العراقية تتكون اليوم من جبهتين رئيستين، واحدة تتبع «القاعدة» والثانية ضدها، فيما تنقسم الثانية الى فئتين يقود «الجيش الإسلامي» إحداهما فيما تقود «كتائب ثورة العشرين» الأخرى ما موقعكم من هذه الخريطة؟


- نحن نتكلم عن «الجيش الإسلامي في العراق» ولا نتكلم عن الفصائل الأخرى، وموقع «الجيش الإسلامي» في خريطة الجماعات «الجهادية» أوضح من أن يسأل عنه ويمكن أن تعرف ذلك من لسان الصديق والعدو.
أما الشق الثاني، فالذي حدث أن تنظيم «القاعدة» بسياساته الخاطئة عزل نفسه عن الوسط الاجتماعي وليس عن الفصائل والجماعات الجهادية فحسب.
وكانت جماعة «كتائب ثورة العشرين» جزءاً من مشروع المجلس السياسي، ولكنهم رأوا أن ينسحبوا منه في يوم الإعلان واصطحبوا معهم «جيش الراشدين» بعد أن شكلوا «جبهة الجهاد والتغيير».

كيف تقوّمون تأسيس المجلس السياسي للمقاومة، وهل يمكن اعتباره مدخلاً للتحضير الى مرحلة التحول من العمل العسكري الى السياسي؟


- إعلان المجلس السياسي هو استحقاق طبيعي لجهاد خمس سنوات متواصلة، والعمل السياسي ليس نقيضاً للعمل العسكري، بل إن العمل العسكري هو جزء من العمل السياسي، وفي المقولة المشهورة لكلاوزفيتس: «السياسة هي الحرب ولكن بوسائل ألطف، والحرب هي السياسة لكن بوسائل اعنف» والمقصود هو فرض الإرادة.
والمفهوم الشرعي الصحيح للسياسة هو: «ما كان من الأفعال بحيث يكون الناس أقرب إلى الصلاح وأبعد عن الفساد، وإن لم يشرعه الرسول (صلّى الله عليه وسلّم) ولا نزل به وحي، ما لم يخالف ما نطق به الشرع». وعلى هذا فلا نرى أن الكلام في السياسة هو تحول، إطلاقاً.
ويجب أن يكون واضحاً أن المجلس السياسي لا يعني الدخول في العملية السياسية البتة ونحن لا نعترف بالعملية السياسية التي اخترعها المحتل وهو الذي يتحكم فيها.


لكن هل هذا الانتقال مرتبط حصراً بجدولة الانسحاب أم انكم ستستمرون برفع السلاح إذا لم يتم الاعتراف بكم رسمياً؟


- الجهاد والعمل العسكري هما خيارنا الاستراتيجي، ولا كلام الآن عن نزع السلاح، فالساحة حافلة بالتحديات العسكرية، ومن ينزع سلاحه فقد حكم على نفسه بالنهاية.

جميع قادة الفصائل المسلحة استخدموا أسماء حركية. هل لنا على الأقل بالاسم الحركي الذي يستخدمه «أمير الجيش الإسلامي»؟


- الإعلان عن أي معلومة جديدة تضبطها متطلبات العمل وحاجة الجماعة، والإعلان المجرد من أي مكسب حقيقي ليس مطلوباً ولا صحيحاً، والمعركة طويلة ومتنوعة، وربما سنعلن عن شيء من ذلك قريباً.

هل من صحة للمعلومات عن كونك قائداً عسكرياً سابقاً؟


- الجواب عن هذا السؤال غير مفيد.

هل لكم ان تبينوا نقاط خلافكم مع «القاعدة» كاستخدامكم مصطلح «المقاومة الوطنية» في مقابل تبني القاعدة مشروعاً أممياً وإعلانها «دولة إسلامية»؟


- رفض المصطلح المذكور له أدلته الشرعية، ولم يكن ذلك عن هوى وتنازع، وقد أكدنا أنه لا يجوز التلاعب بالمصطلحات الشرعية ولا يشرع الإعلان عن شيء وهمي بهذا الاسم الكبير، ولا يحل تسمية الأشياء بغير أسمائها، فالألفاظ قوالب المعاني، ولو كان حقيقياً وشرعياً لكنا من المباركين لهذا. ونحن لم نسمهم باسم تنظيم «القاعدة»، بل هم سمّوا أنفسهم بذلك، وبتصرفاتهم شوهوا اسمهم بل شوهوا صورة الجهاد الناصعة في العراق. والخلاف بيننا وبين «القاعدة» ليس سياسياً أولاً، بل منهجياً وشرعياً.
أما «المقاومة الوطنية» فهو مصطلح لا يجاب عنه بجواب مجمل، فإن كان المراد به التعصب للوطن وتقديم ذلك على الثوابت الشرعية وعدم مناصرة المسلمين والوقوف معهم في البلاد الإسلامية فهو مذموم ومنكر، ونحن نتبرأ منه بهذا المدلول.
وإن كان المراد منه استيعاب مسلمي البلد بمن فيهم أهل المعاصي واستصحاب أهل النجدة والغيرة منهم في جهاد الدفع، لدفع العدو الصائل الذي دهم هذا البلد، فهذا هو الواجب شرعاً، ونحن نناصر المسلمين في كل مكان ومواقفنا من قضايا المسلمين في غاية الوضوح، لكن ليس بالضرورة أن يكون ذلك بإرسال الجيوش والجنود، فبلاد المسلمين مملوءة بأهل النجدة والشجعان والمتشوقين الى الجنان.
أما قولكم ان «القاعدة» لها مشروع أممي فلا نرى أثره إلا في تفجيرات في بلاد شتى لا تعني أن هنالك مشروعاً إلا إذا كان هذا هو المشروع.

هل تحددون المدرسة الدينية التي تنتمون اليها وهل تنسجم مع المراجعات الفقهية الأخيرة التي أطلقت في مصر حول منهج السلفية الجهادية؟


- نحن ننتسب إلى مدرسة الكتاب والسنّة التي أرسى قواعدها الرسول (صلّى الله عليه وسلّم) وأئمة الدين والعلماء من بعده، في المسند وابن ماجة عن الْعِرْبَاضِ بْن سَارِيَةَ يَقُولُ: وَعَظَنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فقَالَ:[قَدْ تَرَكْتُكُمْ عَلَى الْبَيْضَاءِ لَيْلُهَا كَنَهَارِهَا لاَ يَزِيغُ عَنْهَا بَعْدِي إِلاَّ هَالِكٌ مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ فَسَيَرَى اخْتِلاَفاً كَثِيراً فَعَلَيْكُمْ بِمَا عَرَفْتُمْ مِنْ سُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ الْمَهْدِيِّينَ عَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ].
أما مصطلح السلفية الجهادية فنرى أنه مصطلح حادث وغير صحيح. فإن كانت هنالك سلفية جهادية، فمعنى ذلك أن هناك سلفية مصلية وسلفية علمية وأخرى زكوية الخ. فلا يجوز تبعيض الدين، والجهاد جزء من الدين وهو واجب على المسلمين بحسب ما هو مفصل في كتب العلماء، والجهاد اشمل من القتال، فهو يشمل الجهاد بالسنان واللسان والقلب والأركان.
ويجب الحذر الشديد من رمي المسلمين بالباطل، ويحرم حرمة مغلظة اتهام العلماء والدعاة الذين يدافعون وينافحون عن الدين، وحصر الخيرية في جهة باسم السلفية الجهادية أو غير ذلك من الأسماء.
ثم إن مصطلح السلفية بمفهومه الصحيح الشامل وهو اتباع منهج سلف الأمة الذي يجمع بين الأصالة والتجديد، والذي يشمل الدين كله، لا يحتاج إلى وصف الجهادية. وهل السلفية لا يجاهدون حتى يضاف اليهم هذا الوصف؟
ومن ثم، فإن الانتساب إلى أي اسم شريف لا ينفع شيئاً ما لم يكن حقيقياً، في صحيح مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلّى الله عليه وسلّم): [وَمَنْ بَطَّأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ].
وما حصل من أخطاء في طروحات بعض الجماعات التي تسمي نفسها السلفية الجهادية في مصر، فمردودة عليهم. وهكذا كل مخالفة تصدر من أي جهة فهي رد وكل محدثة بدعة والخطأ في الفهم والتصور وتقدير الموقف وارد من كل أحد من هذه الأمة حاشا رسول الهدى (صلّى الله عليه وسلّم).

على الأرض، كيف تقوّمون المواجهات العسكرية التي خضتموها مع «القاعدة» وأهم المناطق التي حصلت فيها المواجهات وأسبابها؟


- للأسف الشديد فقد جرت تلك المواجهات بين الجماعة وبين «القاعدة» بعد أن نفد ما بأيدينا من أسباب لدرء المفسدة، علينا وعلى الناس، فقامت الجماعة برد صولة «القاعدة» وهجماتها غير المبررة على الناس بعامة وعلى الجماعة بخاصة.
ولا نريد فتح الجراح من جديد ونحن ندعوهم إلى الرجوع إلى الحق والاكتفاء بالحوار الشرعي وواجب النصيحة وعدم تجاوز ذلك إلى الطرق المخالفة للشرع.

هناك معلومات عن خلافات انفجرت بين الطرفين حول مخابئ الأسلحة؟


- مثل هذا السؤال لا نجد في جوابه فائدة ولا ثمرة، وقد حصل ما حصل والحمد لله على كل حال.

ما هي حقيقة الاتصالات المباشرة أو عبر وسطاء التي أجريت مع أطراف أميركية أو حكومية وبعضها بوساطات عربية بحسب التقارير الأميركية؟


- الجانب الأميركي غير جاد لإجراء حوار أصلاً، علاوة على الوصول إلى نتيجة، ولم تجر أي حوارات مباشرة أو غير مباشرة مع الأميركيين، وقد نفينا هذا مراراً.
ولكن قد يجرى بينهم وبين أدعياء، يدعون أنهم يمثلون «الجيش الإسلامي» في العراق أو غيره من الجماعات والفصائل، فهذا وارد وغباء الإدارة الأميركية يتحمل ذلك.

هل تعتقدون بتراجع العمليات المسلحة ضد القوات الأميركية في العراق؟ وإن صح ذلك فهل يعني ان موقفكم التفاوضي اصبح اليوم متراجعاً عما كان عليه قبل أشهر مضت؟


- العمل المقاوم هو عمل تراكمي يعتمد في الأساس على استنزاف العدو، وهذا هو الحاصل، ولم يكن الهدف من الجهاد والعمليات العسكرية التفاوض، بل أهدافه واضحة وعلى رأسها إخراج المحتل، ونحن لا نتفاوض لأجل التفاوض، بل لا نتفاوض - لو حصل - إلا إذا ترجح لدينا أنه وسيلة مناسبة لأخذ الحقوق وطرد المحتل.

هل لنا ان نطلع على تفاصيل ظروف تشكيل «الجيش الإسلامي» وآليات عمله... هل كنتم بالفعل فصيلاً مختصاً بالصواريخ؟


- القراءة السياسية للأحداث قبيل الحرب كانت تشير إلى احتلال العراق وعدم إمكان صمود الجيش العراقي أمام الآلة الحربية الأميركية، خصوصاً بوجود دعم إقليمي غير محدود، إيراني وعربي، ولذا فقد تم التخطيط لتشكيل جماعة قبل الحرب بثلاثة أشهر تقريباً للقيام بالواجب الشرعي وكنا نأمل أن يتم تشكيل جماعة واحدة في العراق ولذلك أخّرنا الإعلان، ثم أعلنا عن الجماعة داخلياً في 2/5/2003، في يوم إعلان بوش لنهاية الحرب.
وتم خوض معارك عدة قبل احتلال بغداد وأسر لنا عدد من المجاهدين ما زالوا في سجون الاحتلال، منهم الأخ أبو معاذ الدليمي الذي اعتقل في 7/4/2003 في بغداد في إنزال جوي أميركي وإلى الآن لم يطلق سراحه، ومنهم من قتل في تلك الأيام، ثم تتابع العمل وقام سوقه وازدهر بفضل الله تعالى.
وظهر أول إصدار مرئي للعمليات العسكرية في حزيران (يونيو) 2003 بعنوان «جحيم الأميركيين في العراق» وهو أول إصدار مرئي للعمليات في العراق على الإطلاق، ومن ثم تتابعت الإصدارات.
وقد استخدمنا في قتالنا الأميركيين كل الوسائل المتاحة وخطط السوق والتكتيكات العسكرية واستفدنا من كل التجارب السابقة، والثروة الكبيرة من الكفاءات في بلادنا.
وفي كل ظرف نستعمل السلاح الذي يناسبه، وبفضل الله أولاً ثم لوجود كفاءات عالية جداً في الجماعة فقد تميزت عملياتنا بتنوع الأسلحة وإتقان استخدامها، ومن ذلك الدقة في إطلاق الصواريخ والقنص الذي قضّ مضاجعهم والعبوات.

ما هو موقفكم من «مجالس الصحوة»؟ خصوصاً ان بعضها ذو طابع عشائري والآخر مناطقي وثالث انبثق عن جماعات مسلحة كتجربة (أبو العبد) القائد الميداني السابق لديكم في بغداد؟


- ما يسمى «الصحوات» تقسم اليوم الى خمسة أصناف: منهم خونة لهم علاقاتهم المشبوهة مع الأميركيين منذ الأيام الأولى للاحتلال واستمروا بذلك، ومنهم من فقد مجده كشيخ عشيرة أو وجه عشائري فهو يبحث عن مجده ولو كان بالتعاون مع المحتل، ومنهم من يبحث عن المال حتى لو كان في جيب إبليس، ومنهم من هو مظلوم صاحب حق، يرد العدوان من أي جهة كان.، ومنهم من لم يجد عملاً فاستهوته موضة «الصحوة» ليحصل على ما يقتات به.
وحكمنا على الأشخاص يختلف باختلاف أفعالهم، وهو مناط بالحكم الشرعي.
في البداية لم تكن أميركا تعول على العشائر، ولكن بعد تجارب حصلت في الرمادي، جعلت اللعاب الأميركي يسيل بغزارة لركوب موجة العشائر، أما المشروع الآن فهو مشروع أميركي لا علاقة له بمشروع المقاومة.
أما حال (أبو العبد) فقد ظهرت تفاصيل الموضوع في وقتها ولا توجد مستجدات.
ونحن نهيب بعشائرنا الكريمة الأصيلة أن تتنبه للمخططات الأميركية، وعليهم أن يكتفوا بحماية أنفسهم ومناطقهم من أي عدوان، وألاّ يتعرضوا لمن يستهدف الاحتلال ولا يستهدفهم.

هل حصل تداخل بين تنظيماتكم المناطقية، خصوصاً في بغداد والأنبار وديالى وجماعة «الصحوة»؟


- مشروع الجماعة هو مشروع مقاومة الاحتلال وإخراجه بكل الوسائل وليس مشروع «صحوة»، وقد تكون هنالك تصرفات فردية لا تؤثر في مشروع الجماعة.

هل نعتبر موقفكم البراغماتي من مجالس «الصحوة» تغييراً تكتيكياً يواكب متطلبات المرحلة سياسياً؟


- انتهجت الجماعة سياسات من أهمها حصر دائرة الصراع وتحييد الأعداء ما أمكن، ونحن في جهاد دفع له أحكامه الشرعية، وسياساتنا تهدف إلى رد الصائل ولسنا في جهاد طلب.

ما هي مصادر تمويلكم وهل لديكم اتصالات مع قيادات سياسية في دول أخرى وكيف تقوّمون الموقف العربي مما يحدث في العراق؟


- الجهاد في العراق والثروة في العراق ونحن أمة معطاء كريمة تجود بأرواحها، فما بالك بأموالها؟ وبالنسبة الى الدور العربي فهو في غيبوبة وكل ما نقترحه على الاخوة العرب أن يخففوا عن المجاهدين بل أن يدعموهم وألاّ يكونوا كما قال الأول: أكلت يوم أكل الثور الأبيض. فأميركا لن ترحمهم، وإيران تعد لهم العدة. كما ان عليهم الاعتراف بالمقاومة ممثلاً شرعياً للبلد، وعدم تلميع الخونة والمجرمين والجلادين من حكومة الاحتلال وأعوانها، وعدم دعمهم، وأيضاً أن يفسحوا في المجال للشعوب الإسلامية للتعبير عن موقفها المناصر لقضايانا.
ونؤكد هنا أن كل من يظن أنه يمكنه تشكيل مشهد سياسي مقبول في العراق من دون المقاومة فهو واهم بل يسبح في الخيال.

هل لديكم علاقات مع أطراف عشائرية شيعية وهل انتم مستعدون لعقد تحالفات مع أطراف أو عشائر مختلفة عنكم طائفياً؟


- نحن ندعم أي توافق اجتماعي يصب في مصلحة الدين والبلد بطرد المحتل ورفع الظلم عن الناس.
ونحن ندعو الشيعة العرب إلى رفض الاحتلال بكل أشكاله وصوره وعدم الانصياع لأطماع «الصفويين».
نرحب باستجابة العشائر الشيعية العربية التي تحركت وانتفضت على «الصفويين» الذين صادروا رأي الناس وحريتهم، وما ترونه من تحرك عشائري في جنوب العراق يصب في الاتجاه الصحيح.

ما هي رؤيتكم السياسية لمرحلة ما بعد الانسحاب الأميركي ومواقفكم من معطيات أفرزتها المرحلة مثل الفيدرالية وقضية كركوك؟


- من أهدافنا ترسيخ هوية العراق الإسلامية والعربية، والتصدي لكل محاولة يراد منها تقسيمه وشرذمتة. ونحن نقف بكل صلابة ضد المشروع التقسيمي الأميركي والذي يسمونه مشروع الشرق الأوسط الكبير.
وكركوك مدينة عراقية، وليست كردية، والقوميات في بلادنا لها خصوصيتها، لا سيما الكردية والتركمانية، والتعامل معها وفق المنهج الإسلامي الذي يعطي كل ذي حق حقه.
أما الفيدرالية، فأي نوع من الفيدراليات مقصود هنا؟ فهي عشرات الأنواع، والمطروح في العراق هو كونفيدرالية للتقسيم! لا كنظام إداري كما هو موجود في بعض البلدان، بل اتخذ شعاراً للوصول الى أغراض تدميرية للعراق.
ثم إن البلد يرزح تحت نير الاحتلال مسلوب الإرادة، فكيف يمكن الى أهله اختيار ما يناسب في مثل هذه الحال؟

ما هي الأسس التي تعتقدون بأن تقوم الحكومة العراقية عليها سواء في مرحلة الاحتلال أو ما بعد الانسحاب؟


- لا توجد حكومة شرعية في العراق الآن، ولا نعترف بأي حكومة يصنعها المحتلون ولو وجدت حكومة شرعية – جدلاً - فأول واجباتها إخراج الاحتلال والحفاظ على ثروات البلد ونشر العدل بين أبنائه.
ونحن لا نؤمن بالطائفية السياسية ولا شك في أن أي حكومة لا تقوم على أسس العدل ولا تعطي كل ذي حق حقه فهي فاشلة.
وقد طرح المجلس السياسي تشكيل حكومة على أساس مهني لا على أساس طائفي لا تتعارض مع أهداف الجهاد تدير شؤون البلاد لحين وضع الأمور في نصابها وليس من حق هذه الحكومة إبرام أي عقد يتعلق بمصير العراق وسيادته.
أما اليوم، فإن الأميركيين وأعوانهم يلعبون بالنار، ولغتهم هي لغة الحديد والنار فقط، ويجب أن تكون اللغة معهم كلغتهم، إلا إذا تغير الحال فلكل مقام مقال.

هناك طروحات تذهب الى ان التحزب والتخندق الطائفي كانا نتاجاً لخلط المفهوم الديني في عمق صناعة القرار السياسي. ما تقويمكم لهذا الطرح خصوصاً انكم في النهاية جماعة دينية؟


- الذي صنع الطائفية هو الاحتلال وأعوانه، والدين ليس الطائفية وليس هو دين الأحزاب التي خدمت الاحتلال ونفذت مخططاته، وأهل العراق هم أعرف الناس بالحق وأرحمهم بالخلق، بل كانوا على مر العصور رسل خير لجميع البشر، والأحزاب الموجودة في السلطة الآن لا تمثل الإسلام وإنما تمثل مذهبها ودينها ورؤيتها الخاصة وأطماعها الحزبية.

ما هي رؤيتكم لمفهوم المشاركة السياسية؟


- ما يسمى بالمشاركة السياسية في العراق جرى على الطريقة الأميركية التي سوقتها الإدارة الحالية والتي جرّت الويلات لشعبنا، وليست مأساتنا هي الوحيدة في العالم، بل هي حاصلة في أفغانستان والصومال ويتابعها العالم الآن في كينيا.

هل تطمح الى تولي منصب سياسي في مرحلة ما؟


- مشروعنا هو مشروع أمة لهذا الجيل والأجيال القادمة، وليس مشروع فرد يسعى الى منصب. والمنصب تكليف وليس تشريفاً وهو أمانة.

هل تعتقدون ان العراق خاض بالفعل أو يخوض حرباً أهلية؟


- ما تسمونه حرباً أهلية حصل من طرف واحد وهو الميليشيات والحكومة الداعمة لها بأجهزتها الأمنية، تحت عيون الاحتلال وبتسهيلات منه، حيث تم استهداف المقاومة وحاضنتها، ما أثر سلباً في مشروع مقاومة الاحتلال، عندما تداعت الفصائل والجماعات للدفاع عن أرواح الناس وأموالهم وأعراضهم.
لكن ما لم يكن في حسبان الاحتلال أن خسائره البشرية والسياسية والاقتصادية والعسكرية عام 2007 كانت عالية جداً مقارنة مع سنوات الاحتلال التي سبقتها، وكانت نسبة المتطوعين للجهاد في أعلى مستوياتها على الإطلاق.

ما موقفكم من السياسات الإيرانية في العراق... إن كانت الحقيقة الجغرافية والتاريخية تشير إلى أن إيران جار دائم وقوي؟


- السياسيات الإيرانية اعتمدت التدخل المباشر والهيمنة على القرار السياسي والاقتصادي والأمني ونهب الثروات، وكل هذه الأمور من الحقائق التي عرفها الآن القاصي والداني، وقد فشلت فشلاً ذريعاً، ذلك أن إيران ضحت بمشروعها الكبير الذي يسميه حكام قم وطهران (تصدير الثورة) بمهاترات ومجازفات جعلت من أهل السنّة بل حتى الشيعة العرب عدواً مباشراً لـ «الصفويين»، فخسرت بذلك سياسياً واستراتيجياً.
نعم إيران جار دائم وهذه حقيقة لها اعتباراتها وقضية لها استحقاقاتها، ولو انتهجت إيران حقاً ما تظهره أحياناً من معاداة أميركا واحترام العراق وأهله لسمعت كلاماً غير الذي سمعته من العراقيين.

ما هو تقويمكم للتجربة الكردية؟


- الأكراد منفصلون عن الحكومة المركزية انفصالاً تاماً منذ أوائل التسعينات من القرن الماضي، وقبل ذلك كان لهم حكم ذاتي، والقراءة الجيوسياسية تقول انه لا يمكن أن تقوم لهم دوله مستقلة، وغاية ما يمكن أن يصلوا إليه هو إقليم تابع لدولة اتحادية وقد حصل لهم ذلك في هذه الظروف الاستثنائية.
وإذا بقي قادة الأكراد متشبثين بسياساتهم الانفصالية فسيصل بهم الحال إلى أن يرجعوا بخفّي حنين، وليقرأوا التاريخ.

بغداد مركز رئيس للحل في العراق، هل لديكم تصور معين لشكل الصراع حول بغداد...؟


- التهجير الطائفي في بغداد قامت به الميليشيات والأحزاب الحاكمة، وبالنسبة الينا فقد بدأت الجماعة بخطة منذ أشهر لحماية المناطق وإرجاع المهجرين ولن تتكرر المأساة بإذن الله القوي العزيز ونحن ماضون في خطتنا وليس كل ما يُعلم يُقال.

لكن هل قمتم انتم بتهجير عائلات شيعية من المناطق التي تنشطون بها؟


- نحن ندافع عن كل المظلومين والمستضعفين وضد الظلم من أي جهة كان، وجهادنا جهاد دفع، والواجب التمييز بين المجرم والبريء، والتمييز بين من يقتل الناس ويروّعهم وبين الشخص الذي لم يصدر منه ذلك، فلا تزرُ وازرة وزر أخرى، والذي يعرف المناطق يعلم أن هنالك كثيراً من الشيعة ما زالوا يعيشون في المناطق التي تسيطر عليها الجماعة، بل بعض الشيعة وجدوا أماناً في مناطقنا أكثر مما وجدوه في المناطق الشيعية التي تسيطر عليها الميليشيات، وبعض المناطق طلبت من الجماعة النجدة وتخليصها من سطوة الميليشيات، وقد حصل بعض ذلك.

الأنبار شهدت تحولات مفصلية، لكن البعض يتحدث عن «فيدرالية السنّة»؟


- أهل السنّة عموماً يرفضون تقسيم البلد تحت أي عنوان، ولن يخدعهم سراب الديموقراطية التقسيمية التي جاء بها المحتل.

عملياتكم تركز أخيراً بحسب بياناتكم على اغتيالات لرجال الشرطة والميليشيات، هل لديكم معايير محددة لإصدار قرار الاغتيال؟


- بالنسبة إلي، فأنا أقوم بممارسة مهماتي - كقائد عام للجماعة - بسياسات عامة وليس بالأوامر والتعليمات اليومية، ومن السياسات العامة التي اعتمدتها الجماعة استهداف كل أذرع الاحتلال الأميركي والاحتلال الصفوي.
والأعمال التنفيذية اليومية من مهمات المجلس التنفيذي للجماعة والذي يعمل وفق الضوابط الشرعية، التي تأمر بالابتعاد من الأبرياء أينما كانوا والاحتياط الشديد جداً في ما يتعلق بدماء الناس وأموالهم وأعراضهم، بل إن حفظ أمن الناس من أولوياتنا.
ومثل هذه العمليات جاء رداً على الاعتداءات الإجرامية للأجهزة الأمنية والانتهاكات والفظائع التي يندّى لها جبين البشرية، وتعلمون أن الناس خصوصاً بعد أحداث سامراء المفتعلة كانوا يستبشرون إذا كان الأسير عند الأميركيين وينتظرون موعداً لمواجهتة، بينما يحاولون البحث عن جثة الأسير مشوّهة مقطعة إذا كان بيد الأجهزة الأمنية.

كنتم من الجماعات التي شرّعت أولى عمليات اختطاف الصحافيين، هل لديكم بعد خمس سنوات من الاحتلال قراءة مختلفة لسياسات استهداف الصحافيين ووسائل الإعلام؟


- السياسة العامة للجماعة هي عدم استهداف المهنيين كالصحافيين والأطباء والمؤسسات الإغاثية، والذين لا يقومون بعمل عدائي، ولا يخدمون المحتل، وهذه السياسة اعتمدتها الجماعة منذ تأسيسها ومتمسكة بها دوماً.
لكننا في ساحة حرب مفتوحة، فحينما يشتبه بأحد الذين ذكرنا وصفهم، تقوم الجماعة بالتثبت من هذا الأمر وأحياناً يصل الأمر إلى اعتقالهم والتحقيق معهم، فمن كان بريئاً فإننا نحسن إليه ونرد له اعتباره.
والقوات الأميركية وحكومات الاحتلال المتعاقبة هي من قتل الصحافيين ونكّل بهم وأغلق مكاتبهم وصادر أفلامهم ومعدّاتهم بغية التضليل الإعلامي وعدم معرفة العالم وخصوصاً الشعب الأميركي بما يجري في العراق.
ونحن نعلن من خلالكم ترحيبنا بطواقم الصحافة ومنظمات المجتمع المدني وبعثات الإغاثة كافة، ومستعدون لتوفير الحماية لها لنقل الحقائق للعالم وتوفير الخدمات الإنسانية للناس.

من هو أبو عمر البغدادي زعيم «دولة العراق الإسلامية»، هل تعتقدون انه شخصية حقيقية أم انه كما يقول الأميركيون شخصية وهمية؟


- لا يهمنا إن كان أبو عمر وهماً أو حقيقة، الذي يهمنا هو السياسات والممارسات على أرض الواقع.

أعلنتم أنكم لا تستقبلون مقاتلين أجانب في صفوفكم؟ لماذا اتخذتم مثل هذا الموقف؟


- نحن لا نزهد بأي دعم يأتينا من أمتنا الكريمة على كل المستويات، ونثمن هذا جيداً، وليس بيننا أي أخ من خارج العراق لأسباب كثيرة منها وفرة المجاهدين والمقاتلين في العراق، ووفرة الكفاءات وصعوبة الظروف وكثرة الأعداء في بلدنا، وحجم الدعم اللوجستي المطلوب لهم، مقارنة بالعراقيين، فأهل مكة أدرى بشعابها.
من المهم أن تقتصد الأمة في طاقاتها وتحفظها من أي هدر أو تبذير. كما أن الأعداء يريدون تحويل القضية إلى مسار آخر قد يأخذون مثل هذا الأمر ذريعة لهم، كما ترون.

ما هو موقفكم من «البعث» كحزب سياسي؟


- البعثيون في العراق ليس لهم وزن في الساحة الجهادية والعسكرية، لكن يحاول بعضهم سرقة جهود الآخرين، ولا مانع من الحوار وإن اختلفنا معهم فكرياً وعقائدياً، ونحن ضد سياسة الإقصاء مع أن حزب «البعث» في العراق مارس ذلك معنا عندما كان في السلطة.

أحد الأسئلة التي نشرت في مقال منفصل للحياة اللندنية وبشكل مختصر:

هل لديكم ارقام اجمالية لمختلف العمليات التي نفذتموها منذ بداية الاحتلال؟


- بالنسبة للإحصائيات فإن هيئة الأركان في المكتب العسكري تصدر بيانات يومية وتجمع حصيلتها شهريا وفصليا ونصف سنوي ومن ثم تصدر البيان السنوي وقد بلغ حصاد العمليات للجماعة للعامين 2006 و 2007 فقط كالآتي:
1. المجموع الكلي للعمليات أكثر من (14500) عملية.
2. إحراق وتدمير و إعطاب وإلحاق أضرار بأكثر من (3400) آلية مختلفة.
3. إصابة وإسقاط 3 طائرة شحن و17 طائرة سمتية وواحدة F16 وعشرات الطائرات المسيرة
4. تدمير قاعدة الصقر (فالكون) المشهورة عند المدخل الجنوبي لمدينة بغداد في يوم 10/10/2006 حصيلتها معروفة
5. إطلاق أكثر من (3500) صاروخ متنوع على مقرات العدو الأمريكي.
6. رمي أكثر من (10000) قنبرة هاون ورمانة.
7. بلغت خسائر العدو الأمريكي بالأفراد أكثر من (10000) قتيل بينهم عشرات الضابط ومنهم قادة مثل فيتسي وقائد كبير من قوة ستراكر التابعة لقوات ألاسكا يضاف إلى ذلك آلاف الجرحى.
8. استهداف الشركات الأمنية مثل (بلاك ووتر) وغيرها.
وتفاصيل كل ذلك على مواقعنا الرسمية
  • أما التطوير فالجماعة توليه اهتماما خاصا، وقد رأيتم صاروخ عبير وهو صنع محلي كليا.
  • أما عدد الأسرى والشهداء من مجاهدي الجماعة حصرا فيقرب من ثلاثة آلاف منذ بداية الاحتلال إلى الآن ، هذا غير ما أصاب أهليهم وأقاربهم..

::مؤسسة البراق الإعلامية::


www.alboraqmedia.org
23/2/2008






    رد مع اقتباس
قديم 29 / 10 / 2008 الساعة 08 : 02 PM   رقم المشاركة : 69
abu 3issa
من إِعلام المجاهدين





abu 3issa غير متواجد حالياً

رد: البيانات الأرشيفية للجيش الإسلامي في العراق

بسم الله الرحمن الرحيم
متى كان؟ ومتى لم يكن؟

الحمد لله العزيز الغفار يقلب الليل والنهار يعلم الإعلان والإسرار، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه، ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً )،أما بعد :

فبعد غيبتهم الصغرى وربما الكبرى يطلع قادة التيار الصدري العرب الوطنيين-زعموا- وفي صلاة الجمعة 15/8/2008 بتصريحاتهم القديمة الجديدة باستمرار ممارسة الحرب الطائفية ضد الأبرياء من السنة حيث سماهم خطيب التيار (النواصب) .

وبعد جولة مرثونية من التطهير الطائفي الذي مارسه جيش المهدي حصل شيء من التوافق بينهم وبين قوات بدر لضرب الخارجين عن طاعة مقتدى ولذر الرماد في العيون بأن حكومة المالكي الطائفية ليست طائفية، وبخدعة إعلامية صحبت عملية عسكرية دعائية أضفت على حكومة الاحتلال الطائفية صورة وهمية، لتقول للناس إن المجرم هو جيش المهدي فقط وإن قوات بدر بريئة من هذه الجرائم، وأن المالكي هو المنقذ الوطني!!!! فأين نضع جرائم قوات الداخلية ومغاويرها بقيادة مجرم الحرب صولاغي والتي لا يمكن تغطيتها وكيف يمكن غسل يد المالكي وحكومته من دماء الأبرياء!! لا والله لا يمكن ولو ضربت في البحر، ولو اشتركت وسائل الإعلام جميعا بذلك.

وقد بذل الأغرار ممن يسمون أنفسهم بالسياسيين من السنة المشاركين في حكومة الاحتلال جهودا كبيرة لتغطية جرائم الحكومة الطائفية بالاعتذار لمجرميها وتلميع صورتها بغربال سياستهم المتهرئ، بل يسعون لمشاركتهم في الجرائم القادمة، ورغم ذلك ورغم كل الدعم الغربي والعربي فإن الصورة السوداء لم تزل تغطي المشهد العراقي بحكومته وقواته،
إن التيار الصدري الذي لا يزال يغتصب مساجد السنة بالعشرات ويقتل الأبرياء حتى الآن، يعيد الكرة بعد الكرة معلنا ذلك من دون معاريض تصريحاً لا تلميحا، بأن مشروعه هو قتل السنة الأبرياء الذي يسميهم (الإرهابيين) أحياناً و(البعثيين) أحيانا و( الناصبة ) أخرى، قال تعالى: ( قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآياتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ)
وبعد يأسهم من تضليل الناس بمزاعم وأكاذيب عدوان السنة على الشيعة يقوم التيار الصدري -وبالتزامن مع تصريحاتهم الواضحة لمحاربة السنة- بتفجيرات في أوساط الشيعة ليثيروهم على السنة كما حصل في الأيام السابقة،
لقد أحرج التيار الصدري أنصاره في كل مناسبة، فقد كان معدا له أن يأخذ دور حزب الله اللبناني ولكن خاب الأمل!! وأريد لهذا التيار أن يخفف من قتامة الدور الصفوي في خدمة الاحتلال ولكن هيهات!! فبعد التاريخ الأسود لجيش المهدي، ماذا سيقول المدافعون عن وطنية تياره وقيادته؟ وماذا سيقول الذين يسمونه بالمقاومة؟
فمتى كان التيار الصدري مقاومة؟ ومتى كان التيار الصدري وطنياً؟ فمتى كان جيش المهدي مقاومة؟
ومتى لم يكن جيش المهدي قتلة إرهابيين ؟ ومتى لم يكن سفاكا لدماء الأبرياء؟ ومتى لم يكن بعثياً؟ بل متى لم يكن إيرانياً؟

إننا إذ نستنكر هذه التصريحات الطائفية الحاقدة للتيار الصدري (في صلاة الجمعة أمس ) نطالبهم بالاعتذار العلني وكف الأذى العملي وعدم التسربل بثوب المقاومة الذي يتناقض مع جرائم جيش المهدي
وعلى السنة أخذ الحيطة والحذر بأعلى الدرجات، وعدم الاغترار بدعايات الحكومة الطائفية وعدم الالتفات إلى المدافعين عن هذا التيار
ونطالب المدافعين عن هذا التيار بأن يكفوا عن تلميع صورته وأن لا يساهموا في تزوير التاريخ، وليتق الله تعالى من يصف التيار الصدري بالمقاومة فإنه لا يريد ذلك ولم يكن في يوم من الأيام مقاوماً وإنما منافساً لقوات بدر على النفوذ والمال والسلطة وحسب، وكل ما ظهر من قتال وخاصة في الأشهر المنصرمة يدور في هذا الفلك ولا علاقة له بالمقاومة البتة.

ولو كان هذا التيار مقاومة فهل المساجد المغتصبة هي مساجد الاحتلال؟ أم أن تلك المساجد انطلقت منها مقاومة الاحتلال؟
ولِمَ قتل السنة الأبرياء؟ ولِمَ إشغال المقاومة السنية بالدفاع عن أرواح الناس وممتلكاتهم وديارهم لرد هجمات جيش المهدي؟ ولِمَ لم يترك المقاومة لتضرب الأمريكيين بأقصى قوة؟!!! (إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ) (وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ)


اللهم اكفنا الأمريكيين وأعوانهم والصفويين وأعوانهم، وشرور الأشرار وكيد الفجار وطوارق الليل والنهار إلا طارقا يطرق بخير يارحمن، اللهم ياذا الجلال والإكرام اجعل لنا من كل ضيق مخرجا ومن كل هم فرجا وصل وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.


الجيش الإسلامي في العراق
15 شعبان 1429
16-8-2008






    رد مع اقتباس
قديم 29 / 10 / 2008 الساعة 26 : 02 PM   رقم المشاركة : 70
abu 3issa
من إِعلام المجاهدين





abu 3issa غير متواجد حالياً

رد: البيانات الأرشيفية للجيش الإسلامي في العراق

بسم الله الرحمن الرحيم
كلهم بوش
الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين،(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ) ، أما بعد:
فربما يستبشر بعض المسلمين خيراً بتغيير الحكومة الأمريكية وخاصة بانتقال الحكم من الجمهوريين إلى الديمقراطيين عسى أن يكونوا أقل شرا من أولئك لما حصل في زمنهم من حروب وقهر وآلام، ولكن مع مرور الأيام وتتابع الأحداث يثبت خطأ هذا التصور وأن هذا الاستبشار ليس في موضعه، وربما يكون من قبيل الاستجارة من الرمضاء بالنار، فالديمقراطيون معروفون بدعمهم الكبير جداً لإسرائيل ومواقفهم دائما ضد الفلسطينيين، وهم من الداعمين بقوة لاحتلال البلاد الإسلامية، لكنهم فضلوا الابتداء باحتلال السعودية كما قال مرشحهم للرئاسة (2004) جون كيري والجمهوريون بدءوا بأفغانستان والعراق، وصرح وفد من الكونغرس من الديمقراطيين لممثلين عن البرلمان العراقي بأننا جئنا من أجل النفط ولو نعلم أن احتلال العراق ليس دائمياً لما أيدنا هذا الاحتلال.
ثم يتوج المرشح الديمقراطي باراك اوباما مواقف هذا الحزب بترشيح السيناتور جوزيف بايدن وهو من عائلة كاثولوكية، يهودي القِبلة والوجهة والتأييد، ومن مواقفه المشهورة:
- التأييد الشديد لإسرائيل
- تأييد احتلال أفغانستان
- تأييد احتلال العراق
- تأييد إرسال قوات احتلال إلى دارفور
- وأهم ذلك، فإن هذا السيناتور هو صاحب الفكرة القذرة بتقسيم العراق إلى ثلاث دويلات وشكل لجنة لوضع الخطط المناسبة لهذا الهدف.
ومن الغريب فإن بايدن معروف بذم السود ونقده لأوباما، ولكن السياسة لا أخلاق فيها، إنما هي مصالح وحسب.
وفي كل هذا لتعلم أمتنا أن أمريكا لن تكون معها في يوم من الأيام كما هو حالها أبداً، ولما كان الأمر كذلك فعلينا:
v الاعتماد على رب العباد وليس على العباد ولا على أعداء أمتنا والحاقدين عليها.
v الرجوع الجدي إلى عزنا ومجدنا وهو شرعنا الحنيف وقرآننا العظيم وسيرة نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام.
v استثمار نعمة الطاقة والثروات جميعا لخدمة قضايا الأمة والتركيز على مشاريع التنمية.
v عدم الوقوف مع أي مرشح أو دعمه كما حصل في مرات سابقة لأغراض سياسية واقتصادية فكلهم بوش والفرق في المظهر وليس في الجوهر، ومعلوم أن استراتيجية أمريكا غير مربوطة بلون الرئيس ولا اسمه.
v إن معارك الأمة التاريخية مستمرة مع أمريكا فيجب المحافظة على المعنويات عالية، والاستعداد على أتمه، لإكمال تحطيم صنم القطب الواحد حتى تذهب هذه الأسطورة أدراج الرياح بإذن الله.
v الحذر من استخدام هذه الأمة معبرا وأداة كحصان طروادة من قبل الأمم الأخرى، والعمل الحثيث لبلورة مشروع الأمة وترك العبث واللعب فقد حمي الوطيس وكشفت الحرب عن ساقها وارتفع نداء المنازلين فهل من مجيب؟
اللهم أبرم لهذه الأمة أمر رشد تعز فيه الدين وأهله وتذل فيه الكفر وأهله، ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



الجيش الإسلامي في العراق
24 - شعبان - 1429
الموافق: 25 - 8 - 2008






    رد مع اقتباس
قديم 29 / 10 / 2008 الساعة 27 : 02 PM   رقم المشاركة : 71
abu 3issa
من إِعلام المجاهدين





abu 3issa غير متواجد حالياً

رد: البيانات الأرشيفية للجيش الإسلامي في العراق

عند الله تلتقي الخصوم أبا حسن فلا خوف ولا حزن



الحمد لله الذي سوّى بين البرية، في ورود حوض المنية، لينقلهم بها إلى دار بنيت على العدل في كل قضية، لينظر كل أحد إلى نفسه، ويعلم أنه مستثمر ما أنبت من غرسه، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين (وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ)، أما بعد:-
بسم الله الرحمن الرحيم
عند الله تلتقي الخصوم أبا حسن فلا خوف ولا حزن
الحمد لله الذي سوّى بين البرية، في ورود حوض المنية، لينقلهم بها إلى دار بنيت على العدل في كل قضية، لينظر كل أحد إلى نفسه، ويعلم أنه مستثمر ما أنبت من غرسه، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين (وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ)، أما بعد:-

فقد لحق بالرفيق الأعلى جوهر من جواهر الشرف لا جواهر الصدف، وياقوتة من يواقيت الأحرار لا يواقيت الأحجار، العلم حشو ثيابه والشجاعة ملء إهابه، أخلاقه كنسيم الأشجار على صفحات الأنوار بل كالماء صفاءا والمسك ذكاءا، جمع المتفرقين على محبته واتفقت الآراء المتشتتة على مودته، الداعية المجاهد المهندس علي الجبوري، الذي طالته يد غدر أثيمة مجرمة من غلاة العصر ، و(لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ)، وإنا لله وإنا إليه راجعون اللهم اجرنا في مصائبنا واخلف لنا خيرا منها برحمتك يا أرحم الراحمين.

في يوم السبت الثالث عشر من رمضان 1429 هـ خرج الأخ المقدام إلى عمله صباحا ولما وصل عند مسجد الملا حويش هجمت عليه مجموعة من غلاة العصر ناداهم الخذلان وأغواهم الشيطان فأطلقوا النار على أخينا من وراء بغدر وخسة لا نظير لها في يوم من أيام شهر رمضان المبارك ليلقى ربه صائما شهيدا بإذن الله ليكون إفطاره عند المليك المقتدر الكريم (نُزُلاً مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ).
إن هذه الأيدي الأثيمة المجرمة التي اتبعت الأهواء واعتدت على المسلمين وتركت الأعداء لن تفلت من العقاب بإذن الله، وإن العجب لينقضي ممن يتجرأ هذه الجرأة العظيمة على دماء المسلمين الصائمين المجاهدين عند بيت رب العالمين في نهار رمضان فماذا بقي من الحرمات؟ في بلد مملوء بالأعداء، لكن الأمر كما وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم:[يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ، لاَ يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ مُرُوقَ السَّهْمِ مِنَ الرَّمِيَّةِ، يَقْتُلُونَ أَهْلَ الإِسْلاَمِ، وَيَدَعُونَ أَهْلَ الأَوْثَانِ، لَئِنْ أَنَا أَدْرَكْتُهُمْ لأَقْتُلَنَّهُمْ قَتْلَ عَادٍ] متفق عليه.

إن هذه الأعمال الإجرامية التخريبية تزيد من إصرارنا على مواصلة طريق الجهاد والإصلاح ولن تحرف مسار القلم ولا هدف البندقية إلا على سبيل ردع المجرمين ودفع الصائلين، الذين رضعوا لبان اللؤم وتربوا في حجر الشر والشؤم، لينقمع شرهم ويرتد كيدهم إلى نحورهم بإذن الله القوي العزيز، وإن هذه العوارض قد تكون، ثم تزول بإذن الله وتهون، (وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلاً)
اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك اللهم من شرورهم، طبت أخانا حيا وميتا وأصلا وفرعا وبذرا وزرعا، أكرم الله مرجعك، ورحم مصرعك، وبرد مضجعك. اللهم اغفر ذنبه وخفف حسابه، واجعل فرطاته مغفورة وحسناته مشكورة، وألبسه رضوانك، وافسح له في جنانك.

اللهم إنا نسألك عيشة نقية وميتة سوية ومردا غير مخز ولا فاضح، اللهم عاف جرحانا وداو مرضانا وفك قيد أسرانا وتقبل قتلانا شهداء عندك بفضلك، رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ، اللهم اغفر لنا ولوالدينا وللمؤمنين يوم يقوم الحساب وصل وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.
الجيش الإسلامي في العراق
15-رمضان-1429
الموافق:15-9-2008






    رد مع اقتباس
قديم 29 / 10 / 2008 الساعة 28 : 02 PM   رقم المشاركة : 72
abu 3issa
من إِعلام المجاهدين





abu 3issa غير متواجد حالياً

رد: البيانات الأرشيفية للجيش الإسلامي في العراق

بسم الله الرحمن الرحيم

التبيان لهدي النبي صلى الله عليه وسلم في صيام رمضان




الحمد لله الرحمن، علم القرآن، خلق الإنسان، علمه البيان، افترض صوم رمضان، وأعد لمن صامه الجنة يدخلها من باب الريان، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا،(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً،يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً)، أما بعد:-
فإن بلوغ رمضان حياةٌ جديدة، وسعادةٌ غامرة، وفرصةٌ سانحةٌ، وإن الناس يستعدون لكل ضيف فكيف إذا كان معظماً، وكيف إذا كان هذا المعظَّم عظمه رب العالمين وشرفه خالق السموات والارضين، إنه رمضان، فعلى المسلم في هذا الشهر المبارك وغيره لزوم هدي النبي عليه الصلاة والسلام صلاة وصياما وذكرا وكرما وتلاوة وتعليما ودعوة وشجاعة وجهادا واعتكافا ودعاءا وخلقا وسلوكا، قال تعالى:(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ)، في البخاري عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ:[كُلُّ أُمَّتِى يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَنْ أَبَى]، قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَنْ يَأْبَى؟ قَالَ:[مَنْ أَطَاعَنِي دَخَلَ الْجَنَّةَ، وَمَنْ عَصَانِي فَقَدْ أَبَى]،
رمضان طريق التقوى القويم وحبلها المتين من تمسك به نجا ومن أخذ به وصل إلى حال السلامة ودخل الجنة في عليين فكان الآمنين الفائزين (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)، (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضاً أو عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)


أتى رمضانُ مزرعةُ العبادِ لتطهير القلوب من الفسادِ
فأدّ حقوقه قولاً وفعلاً وزادك فاتخذه للمعادِ
فمن زرع الحبوب وماسقاها تأوّه نـادماً يـوم الحصــادِ

جعل الله تعالى لمن يصوم رمضان أجراً عظيماً، في الصحيحين عن أَبي هُرَيْرَةَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:[قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلاَّ الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِى وَأَنَا أَجْزِى بِهِ وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ فَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلاَ يَرْفُثْ يَوْمَئِذٍ وَلاَ يَسْخَبْ فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ إِنِّى امْرُؤٌ صَائِمٌ. وَالَّذِى نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ وَلِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا إِذَا أَفْطَرَ فَرِحَ بِفِطْرِهِ وَإِذَا لَقِىَ رَبَّهُ فَرِحَ بِصَوْمِهِ]، وفيهما:[يَتْرُكُ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ وَشَهْوَتَهُ مِنْ أَجْلِى، الصِّيَامُ لِى، وَأَنَا أَجْزِى بِهِ، وَالْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا]وفي مسلم:[كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ يُضَاعَفُ الْحَسَنَةُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا إِلَى سَبْعِمِائَةِ ضِعْفٍ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ إِلاَّ الصَّوْمَ فَإِنَّهُ لِى وَأَنَا أَجْزِى بِهِ] وفيهما عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:[مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ]، وفي النسائي بسند صحيح عن أَبي أُمَامَةَ الْبَاهِلِىّ قَالَ: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مُرْنِى بِأَمْرٍ يَنْفَعُنِى اللَّهُ بِهِ. قَالَ:[عَلَيْكَ بِالصِّيَامِ فَإِنَّهُ لاَ مِثْلَ لَهُ]
للجنة أبواب ثمانية منها باب الريان لأهل الصيام فقط، في الصحيحين عَنْ سَهْلٍ بن سعد عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ:[إِنَّ فِى الْجَنَّةِ بَابًا يُقَالُ لَهُ الرَّيَّانُ، يَدْخُلُ مِنْهُ الصَّائِمُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، لاَ يَدْخُلُ مِنْهُ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ يُقَالُ أَيْنَ الصَّائِمُونَ فَيَقُومُونَ، لاَ يَدْخُلُ مِنْهُ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ، فَإِذَا دَخَلُوا أُغْلِقَ، فَلَمْ يَدْخُلْ مِنْهُ أَحَدٌ]
كان من هديه عليه الصلاة والسلام إحصاء عدة شعبان وترقب هلال رمضان وكان يقول: [لاَ تَصُومُوا حَتَّى تَرَوُا الْهِلاَلَ، وَلاَ تُفْطِرُوا حَتَّى تَرَوْهُ، فَإِنْ غُمَّ عَلَيْكُمْ فَاقْدُرُوا لَهُ] رواه الشيخان عَنْ ابْنِ عُمَرَ، ومعنى [فاقدروا له]:أي أتموا عدة شعبان ثلاثين يوما، كما في رواية أخرى أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ:[الشَّهْرُ تِسْعٌ وَعِشْرُونَ لَيْلَةً، فَلاَ تَصُومُوا حَتَّى تَرَوْهُ، فَإِنْ غُمَّ عَلَيْكُمْ فَأَكْمِلُوا الْعِدَّةَ ثَلاَثِينَ] وهذا في شعبان وفي رمضان؛ في البخاري:[صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ، وَأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ، فَإِنْ غُبِّىَ عَلَيْكُمْ فَأَكْمِلُوا عِدَّةَ شَعْبَانَ ثَلاَثِينَ]، وفيه:[إِذَا رَأَيْتُمُ الْهِلاَلَ فَصُومُوا وَإِذَا رَأَيْتُمُوهُ فَأَفْطِرُوا فَإِنْ غُمَّ عَلَيْكُمْ فَصُومُوا ثَلاَثِينَ يَوْمًا]، فالشهر يكون تسعة وعشرين ويكون ثلاثين يوما، ولا يوجد في أشهر الله شهر بثمانية وعشرين يوما فقط وأشهر أخرى بواحد وثلاثين يوما وإنما هذا من ابتداع البشر، قال سبحانه: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ)، في الصحيحين عن ابْن عُمَرَ قَالَ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم:[إِنَّا أُمَّةٌ أُمِّيَّةٌ، لاَ نَكْتُبُ وَلاَ نَحْسُبُ الشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا]، يَعْنِى مَرَّةً تِسْعَةً وَعِشْرِينَ، وَمَرَّةً ثَلاَثِينَ.
ولا بد من الرؤية البصرية، ولا يصح الاعتماد على الطرق الحديثة مثل الصعود بالطائرة لرؤية الهلال أو اعتماد الحساب الفلكي أو استعمال التلسكوب، لما تقدم من الأحاديث فان تعسرت رؤية الهلال فيجب إكمال شعبان ثلاثين يوما وهكذا رمضان، وكان من هديه عليه الصلاة والسلام أنه اذا رأى الهلال قَالَ: [اللَّهُمَّ أَهِلَّهُ عَلَيْنَا بِالْيُمْنِ وَالإِيمَانِ وَالسَّلاَمَةِ وَالإِسْلاَمِ رَبِّى وَرَبُّكَ اللَّهُ] رواه أحمد والترمذي.
ويكفي لوجوب الصيام رؤية مسلم واحد، في أبي داود عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ تَرَاءَى النَّاسُ الْهِلاَلَ فَأَخْبَرْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنِّى رَأَيْتُهُ فَصَامَهُ وَأَمَرَ النَّاسَ بِصِيَامِهِ.
وصيام يوم الشك -وهو آخر أيام شعبان إذا كان ثلاثين- منهي عنه، وهكذا تقدم رمضان احتياطا بصوم يوم أو يومين، في الصحيحين عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:[لاَ تَقَدَّمُوا رَمَضَانَ بِصَوْمِ يَوْمٍ وَلاَ يَوْمَيْنِ إِلاَّ رَجُلٌ كَانَ يَصُومُ صَوْمًا فَلْيَصُمْهُ]
ويجب تبييت النية لصيام الفريضة، في السنن عَنْ حَفْصَةَ قَالَ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم:[مَنْ لَمْ يُجْمِعِ الصِّيَامَ قَبْلَ الْفَجْرِ فَلاَ صِيَامَ لَهُ]قَالَ الترمذي:وَإِنَّمَا مَعْنَى هَذَا عِنْدَ أَهْلِ الْعِلْمِ لاَ صِيَامَ لِمَنْ لَمْ يُجْمِعِ الصِّيَامَ قَبْلَ طُلُوعِ الْفَجْرِ فِى رَمَضَانَ أَوْ فِى قَضَاءِ رَمَضَانَ أَوْ فِى صِيَامِ نَذْرٍ إِذَا لَمْ يَنْوِهِ مِنَ اللَّيْلِ لَمْ يُجْزِهِ وَأَمَّا صِيَامُ التَّطَوُّعِ فَمُبَاحٌ لَهُ أَنْ يَنْوِيَهُ بَعْدَ مَا أَصْبَحَ وَهُوَ قَوْلُ الشَّافِعِىِّ وَأَحْمَدَ وَإِسْحَاقَ، في مسلم عَنْ عَائِشَةَ قَالَ لِى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ذَاتَ يَوْمٍ:[يَا عَائِشَةُ هَلْ عِنْدَكُمْ شَىْءٌ؟] فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا عِنْدَنَا شَىْءٌ. قَالَ:[فَإِنِّى صَائِمٌ]
والنية محلها القلب ولا دخل للسان بها، والتلفظ بالنية لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أحد من أصحابه ولم يأمر به الأئمة الأربعة ولا غيرهم من سلف الأمة.
وكان من هديه صلى الله عليه وسلم السحور، في الصحيحين عن أَنَس قَالَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم:[تَسَحَّرُوا فَإِنَّ فِى السَّحُورِ بَرَكَةً]وفي الطبراني عن سلمان قال رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:[البَرَكةُ في ثَلاثةٍ: في الجَماعَةِ والثَّريدِ والسَّحورِ] السلسلة الصحيحة (1045)
وهو مستحب بالإجماع كما قال الحافظ ابن حجر وليس المقصود منه مجرد الأكل، بل هو اتباع لهدي المصطفى صلى الله عليه وسلم، وهو بركة يعين على الصيام، وهو مخالفة لأهل الكتاب من اليهود والنصارى وهي فرض وفيها أجر عظيم، في مسلم عَنْ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ:[فَصْلُ مَا بَيْنَ صِيَامِنَا وَصِيَامِ أَهْلِ الْكِتَابِ أَكْلَةُ السَّحَرِ] ويتسحر المسلم لأن الله يذكر المتسحرين والملائكة تدعو لهم، في المسند عَنْ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِىِّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:[السَّحُورُ أَكْلُهُ بَرَكَةٌ فَلاَ تَدَعُوهُ وَلَوْ أَنْ يَجْرَعَ أَحَدُكُمْ جَرْعَةً مِنْ مَاءٍ فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى المُتَسَحِّرِينَ]صحيح الجامع (3683)، وصلاة الله على العباد معناها ذكرهم الحسن في الملأ الأعلى والثناء عليهم وصلاة الملائكة على العباد معناها الدعاء والاستغفار لهم.
والسحور ما كان في الثلث الأخير من الليل ولو قبل الفجر بساعة أو ساعتين، والسنة تأخيره إلى قبيل الفجر، في الصحيحين عَنْ أَنَسٍ عَنْ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ قَالَ تَسَحَّرْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ثُمَّ قُمْنَا إِلَى الصَّلاَةِ. قُلْتُ كَمْ كَانَ قَدْرُ مَا بَيْنَهُمَا قَالَ خَمْسِينَ آيَةً. قال ابن حجر: من عادة العرب تقدير أوقاتهم بأعمالهم مثل: قدر حلب شاة وفواق ناقة يعني ما يكون بين الحلبتين، وقدر نحر الجزور، فعدل زيد إلى التقدير بالقراءة إشارة منه إلى أن ذلك الوقت وقت عبادة وعملهم التلاوة والتدبر
كيف لا وزيد حافظ القران وجامعه رضي الله عنه وأرضاه، وهي بساعة اليوم تقرب من اثنتي عشرة دقيقة إلى خمس عشرة دقيقة،
ويجوز الأكل والشرب إلى حين سماع الأذان وهو أذان صلاة الفجر ومن رفع إلى فمه أو وضع بيده لقمة أو شراب من ماء أو غيره أو دواء وسمع الأذان فله أن يشرب ويأكل ويتناول الدواء وصومه صحيح، في المسند وأبي داود عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: [إِذَا سَمِعَ أَحَدُكُمُ النِّدَاءَ وَالإِنَاءُ عَلَى يَدِهِ فَلاَ يَضَعْهُ حَتَّى يَقْضِىَ حَاجَتَهُ مِنْهُ]، وأما بعد الأذان فلا ينبغي الاستمرار بالطعام والشراب لقوله تبارك وتعالى: (أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إلى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتَانُونَ أَنْفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إلى اللَّيْلِ وَلا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ)،
وكان عليه الصلاة والسلام يصبح جنبا من أهله ثم يصوم، في الصحيحين عن أُمِّ سَلَمَةَ قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُصْبِحُ جُنُبًا مِنْ جِمَاعٍ لاَ مِنْ حُلُمٍ ثُمَّ لاَ يُفْطِرُ وَلاَ يَقْضِى.
والواجب الاغتسال للصلاة وأما الصيام فليس من شرطه الطهارة، في الصحيحين أَنَّ عَائِشَةَ قَالَتْ قَدْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُدْرِكُهُ الْفَجْرُ فِى رَمَضَانَ وَهُوَ جُنُبٌ مِنْ غَيْرِ حُلُمٍ -وفي رواية: من أهله- فَيَغْتَسِلُ وَيَصُومُ.
وإذا احتلم الصائم –ذكرا أو أنثى- في نهار رمضان فإنه يغتسل للصلاة وصومه صحيح ولا حرج عليه.
والمرأة اذا طهرت قبل الفجر ولو بلحظة أو مع الأذان فيجب عليها الصيام وأما اغتسالها فإنها تغتسل للصلاة ولو بعد الأذان بحيث تدرك فريضة الفجر، والمرأة التي تطهر بعد الأذان بوقت مثل نصف ساعة أو أكثر فإنها تفطر ذلك اليوم وتقضي يوما مكانه لأن صوم ذلك اليوم لا يصح ويجب عليها القضاء، وإن أمسكت مع الناس فهو حسن وطيب لكنه ليس بواجب.
ووقت الصيام من الفجر إلى أذان المغرب قال سبحانه وتعالى: (ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إلى اللَّيْلِ)
ويجب على الصائم أن يخلص لله عز وجل، فالأعمال ظاهرةٌ وباطنةٌ والصوم من الأعمال الخفية فلا يستطيع أحد أن يطلع على حقيقة أمر الصائم إلا الله فليخلص نيته، في الصحيحين عَنْ عُمَرَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:[إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّةِ وَإِنَّمَا لاِمْرِئٍ مَا نَوَى فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ فَهِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ لِدُنْيَا يُصِيبُهَا أَوِ امْرَأَةٍ يَتَزَوَّجُهَا فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ]، وفيهما عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:[مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ]ومعنى إيماناتصديقا ويقينا بأنه شرع الله سبحانه، واحتساباً:أي طلبا للأجر من الله تعالى ابتغاء ما عنده سبحانه ليس إرضاءاً لأحد غير الله ولا موافقة لبشر ولا رياضة.
لكن أي صيام هذا الذي له هذا الفضل العظيم؟
إن الصيام ليس امتناعا عن الطعام والشراب والجماع فحسب بل هو صيام عن كل ما لا يرضي الله تعالى،
فهو صوم القلب بتفريغه لخالقه ومولاه، بالإخبات له سبحانه والإنابة إليه وإخلاص العمل له، والاعتناء بالقلب وتغذيته بغذاء الروح بالتلاوة والذكر والمحبة والخوف والرجاء، ليكون مصباحاً يزهر، وشمساً تضيء، وقمراً ينير، وفجراً يلمع، يزداد بسماع الآيات إيمانا وبالتفكر بآيات الله ومخلوقاته يقينا، قال تعالى: (أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أو آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ)في الصحيحين عن النُّعْمَان سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ:[أَلاَ وَإِنَّ فِى الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، أَلاَ وَهِىَ الْقَلْبُ]، فلا يحصل على حقيقة الصيام من انغمس قلبه في أوحال الكبر والعجب وتفرغ للتفكر بالشهوات والملذات.
وهو صوم اللسان عن اللغو والرفث، وهو كل كلام فاحش أو بذيء، قال سبحانه وتعالى: ( ما يَلفِظُ مِنْ قِولٍ إلاّ لَدَيهِ رَقيبٌ عَتيدٌ) في البخاري عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:[مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ فِى أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ] وفيه عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ قَالَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:[مَنْ يَضْمَنْ لِى مَا بَيْنَ لَحْيَيْهِ وَمَا بَيْنَ رِجْلَيْهِ أَضْمَنْ لَهُ الْجَنَّةَ] وتقدم: [وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ فَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلاَ يَرْفُثْ يَوْمَئِذٍ وَلاَ يَسْخَبْ فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ إِنِّى امْرُؤٌ صَائِمٌ].


إحذر لسانك أيها الإنسان لا يلدغنك إنه ثعبان

والله إن الموت زلة لفظة فيها الهلاك وكلها خسران




وصوم العين عن محارم الله، فإن البصر رسول القلب بالخير أو الشر، قال تعالى: (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ * وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ)، في المسند والسنن عَنِ بُرَيْدَةَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لِعَلِىٍّ: [يَا عَلِىُّ لاَ تُتْبِعِ النَّظْرَةَ النَّظْرَةَ فَإِنَّ لَكَ الأُولَى وَلَيْسَتْ لَكَ الآخِرَةُ].وفيها عَنْ جَرِيرٍ قَالَ سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنْ نَظْرَةِ الْفَجْأَةِ فَقَالَ:[اصْرِفْ بَصَرَكَ]، فإن إرسال البصر تعذيب للنفس ووبال عليها، ومن أطلق بصره بتتبع محارم الله تعالى فما ثم إلا اشتداد في الحسرات وزيادة في المنكرات واقتراف للسيئات ووقوع في الخطايا والبلايا والفتن والرزايا.


وكنت متى أرسلت طرفك رائدا إلى كل عين أتعبتك المناظر

أصبت الذي لا كله أنت قادر عليه ولا عن بعضه أنت صابر




وصيام الأذن عن سماع الخنا والغناء والفحش والبذاء، فعلى الصائم أن يرعي سمعه لما فيه الخير والطمأنينة والسكينة من القرآن والحديث والذكر (الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ) (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ)وأن ينزه سمعه من الأقذار والأدناس والأوزار واللغو (وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ لا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ) ،(إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً)، ومن ملأ سمعه بالنغمة المحرمة والكلمة الآثمة والأصوات الفاجرة وحجب سمعه عن الذكر الحكيم القران العظيم، فقد جمع الشر من أطرافه، وكان ممن قال الله تعالى فيه: (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِراً كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْراً فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ)، ومن مر باللغو فليكن من الكرام فالرحمن وصف عباده بأنهم (لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَاماً).


ياأذنُ لا تسمعي غير الهدى أبداً إن استماعك للأزوار أوزارُ


وصيام البطن عن ما حرم الله تعالى، أما أن يصوم المرء عن الطعام والشراب المباح ثم يأكل الربا ويشرب المحرمات كالخمر والخبائث كالدخان والنارجيلة ويأكل أموال الناس بالباطل والإثم، فصيام هذا لايحبه الله ولا يرضاه، وليس من الصيام أن يصوم المرء عن الطعام والشراب في النهار ثم يفطر على مال محرم مهما أختلفت صوره وأشكاله. ومن هذا أكل أموال المساكين والعمال الذين يعملون شهوراً أو سنين عمالاً أو خدماً ثم بعد ذلك لا يعطون حقوقهم، فمن لم يؤد أجرة الأجير فهو آكل للحرام، في ابن ماجة عَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:[أَعْطُوا الأَجِيرَ أَجْرَهُ قَبْلَ أَنْ يَجِفَّ عَرَقُهُ]، وفي زماننا أصبح شعار كثير من الناس -هداهم الله- هو لا تعطوا الأجير أجرته ولو جفَّ دمه وعرقه.
وصيام الأعضاء الأخرى كاليدين والرجلين وغيرهما، باجتناب المنكرات والظلم وهيشات الأسواق وغيرها.
هذا هو الصيام الذي يثمر الخيرات والطاعات والحسنات والبركات وهو روح الصيام وأساسه، يقول جابر بن عبد الله: إذا صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب والمحارم ودع أذى الجار وليكن عليك وقار وسكينة يوم صومك ولاتجعل يوم صومك ويوم فطرك سواءاً. في صحيح ابن خزيمة والبيهقي عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: [لَيْسَ الصِّيَامُ مِنَ الأَكْلِ وَالشَّرْبِ فَقَطْ، إِنَّمَا الصِّيَامُ مِنَ اللَّغْوِ وَالرَّفَثِ، فَإِنْ سَابَّكَ أَحَدٌ أَوْ جَهِلَ عَلَيْكَ فَقَلْ: إِنِّى صَائِمٌ] صحيح الجامع (5376)
وإن من انتكاس الفطرة وانحراف الناس في مفهوم الصيام أنهم يصومون عن الطعام والشراب والجماع، وكل هذه مباحة في الأصل، وحرمت في نهار رمضان، ثم يقعون في المحرمات العظمى في رمضان وفي غير رمضان كالغيبة والنميمة وقول الزور وشهادة الزور والكذب والشتم والغش وسوء الخلُق والاعتداء على الخَلْق، في المسند وابن ماجة عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:[رُبَّ صَائِمٍ حَظُّهُ مِنْ صِيَامِهِ الْجُوعُ وَالْعَطَشُ وَرُبَّ قَائِمٍ حَظُّهُ مِنْ قِيَامِهِ السَّهَرُ] صحيح الجامع (3490).


إن لم يكن في السمع مني تصاون وفي بصري غض وفي منطقي

فحظي إذاً من صومي الجوع والظمأ فإن قلت أني صمت يومي فما صمت




يقول الحسن البصري:إن الله جعل شهر رمضان مضمارا لخلقه يستبقون فيه بطاعته إلى مرضاته، فسبق قوم ففازوا وتخلف آخرون فخابوا فالعجب من اللاعب الضاحك في اليوم الذي يفوز فيه المحسنون ويخسر فيه المبطلون.
ومن يصوم نهاره ويفطر على ما حرم الله من المأكل والسهرات وغيرها فقد أتى بما يناقض صومه ويذهب ثوابه قال تعالى:(وَلا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثاً تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلاً بَيْنَكُمْ أَنْ تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَى مِنْ أُمَّةٍ).
إن ارتكاب الكبائر والمنكرات ينقص من الأجر أو يذهبه بالكلية لكن لا يفطّر مثل الغيبة والنظر المحرم والسب والشتم وغير ذلك، فإن المفطرات هي الأكل والشرب عمدا وما يقوم مقامهما من المغذي وإضافة الدم عمدا والجماع عمداً.
ويباح للصائم: الاغتسال والتبرد والسباحة، والسواك الطبيعي في نهار رمضان مستحب، ولو كان رطبا في أول النهار أو آخره، ولكن يجتنب السواك المطعم بطعم الليمون وغيره في الصحيحين عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:[لَوْلاَ أَنْ أَشُقَّ عَلَى أُمَّتِى لأَمَرْتُهُمْ بِالسِّوَاكِ مَعَ كُلِّ صَلاَةٍ] وفي رواية [عِنْدَ كُلِّ وُضُوءٍ]، فإن السِّوَاكِ [مَطْهَرَةٌ لِلْفَمِ، مَرْضَاةٌ لِلرَّبِّ]، ولا فرق بين الصائم وغيره،
والمضمضة والاستنشاق في الوضوء من هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، لكن لا يبالغ فيهما الصائم كما في السنن عن لَقِيط بْنِ صَبْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: [أَسْبِغِ الْوُضُوءَ وَخَلِّلْ بَيْنَ الأَصَابِعِ وَبَالِغْ فِى الاِسْتِنْشَاقِ إِلاَّ أَنْ تَكُونَ صَائِمًا]، ولا يشرع الإكثار من البصاق لاحتمال بقاء شيء من ماء المضمضة بل يتمضمض ويمج الماء وكفى.
ومن أكل أو شرب ناسيا فليتم صومه ولا حرج عليه، في الصحيحين عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:[مَنْ نَسِىَ وَهُوَ صَائِمٌ فَأَكَلَ أَوْ شَرِبَ فَلْيُتِمَّ صَوْمَهُ فَإِنَّمَا أَطْعَمَهُ اللَّهُ وَسَقَاهُ]
ومن رآه فإنه يذكره لإن الله تعالى يقول: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ) في مسلم عَنْ أبي سَعِيدٍ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ:[مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ وَذَلِكَ أَضْعَفُ الإِيمَانِ]
وملامسة الزوجة وتقبيلها جائز ولا ينقض الصيام، وإذا خشي على نفسه الاعتداء على حدود الله فإنه يجتنب ذلك،في مسلم عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُقَبِّلُ وَهُوَ صَائِمٌ وَيُبَاشِرُ وَهُوَ صَائِمٌ وَلَكِنَّهُ أَمْلَكُكُمْ لإِرْبِهِ. وفي أبي داود قَالَ عُمَرُ هَشِشْتُ فَقَبَّلْتُ وَأَنَا صَائِمٌ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ صَنَعْتُ الْيَوْمَ أَمْرًا عَظِيمًا قَبَّلْتُ وَأَنَا صَائِمٌ. قَالَ:[أَرَأَيْتَ لَوْ مَضْمَضْتَ مِنَ الْمَاءِ وَأَنْتَ صَائِمٌ] قُلْتُ: لاَ بَأْسَ بِهِ. قَالَ: [فَمَهْ] يعني فالقبله كذلك.
وذوق الطعاك للحاجة ومضغه للصبي لا حرج فيه لكن يمج ما يتبقى في الفم ويلفظ ولا يبتلع.
ويباح الكحل والقطرة في الأنف والأذن والعين ولو دخلت إلى الجوف، وشم الروائح الطيبة وغير الطيبة إلا البخور فإنه يجتنب دخانه، فإذا بقيت رائحته فقط فلا حرج في شمها مثل أن تبخَّر الغرفة في الليل أو تبخّر الثياب فتبقى الرائحة فلا حرج في شمها.
والبخاخ لصاحب الربو لا حرج فيه لأنه هواء مضغوط،
وبلع الريق واللعاب لايفطر ولا ينقص من أجر الصيام فهو من داخل الإنسان وليس من خارجه،
ودخول الدخان أو التراب أو أي شيء من غير إرادة الإنسان لا يؤثر على الصوم،
وأخذ الحقن الدوائية والإبر للعلاج لا حرج فيه إلا الحقن المغذية، فالمغذي يفطر الصائم.
والحناء والأصباغ والكريمات والدهون والمكياج لا تفطر وينبغي الحذر من وصول شيء عن طريق الفم إلى الجوف.
ومن ذرعة القيء يعني غلبه فليس عليه قضاء ومن استقاء يعني تعمد القيء فقد أفطر وعليه الإثم والقضاء،في السنن عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ أَنَّ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ:[مَنْ ذَرَعَهُ الْقَىْءُ فَلَيْسَ عَلَيْهِ قَضَاءٌ وَمَنِ اسْتَقَاءَ عَمْدًا فَلْيَقْضِ] قال الترمذي: وَالْعَمَلُ عِنْدَ أَهْلِ الْعِلْمِ عَلَى هذا، وَبِهِ يَقُولُ الثَّوْرِىُّ وَالشَّافِعِىُّ وَأَحْمَدُ وَإِسْحَاقُ.
ويبطل الصيام بتعمد الأكل أو الشرب أو الاستقاء أو إضافة الدم أو المغذي ويجب القضاء، وتعمد الجماع، ويجب القضاء والكفارة،
ويبطل أيضا بنزول دم الحيض أو النفاس ويجب القضاء، ولابد من التيقن من ذلك وأما مجرد حركة الدم في رحم المرأة أو الشعور بذلك دون نزول الدم فلا يفطّر حتى تستبين نزول الدم، وتفطر ولو كان قبل المغرب بدقائق وتقضي يوما مكانه.
وأما دم الاستحاضة فلا يفطر، والاستحاضة دماء تخرج بسبب عرق أو مرض وليست عادة، ودم الجروح والعمليات لا يفطر ولو كان كثيرا والفحص الطبي النسائي لايفطر، وما يخرج من دم قبل الإسقاط أو بعده له حالتان:
1-أن يتبين تخليق الجنين:فهو نفاس وفي المعتاد لايكون في أقل من ثمانين يوما من مدة الحمل.
2- مالم يتبين تخليقه: يعني في أقل من ذلك فهو دم استحضاضة لايمنع من الصيام.
ويجوز التبرع بالدم والحجامة، وإخراج الدم للتحليل وغيره، وقلع السن وعمل الحشوة ولايجوز ابتلاع الدم الخارج من السن أو شيء من الماء أثناء العلاج والأحوط تأخير ذلك كله إلى ما بعد الإفطار،
ومن سافر فله أن يفطر، والصوم أفضل لمن استطاع، والفطر أفضل لمن كان يشق عليه الصيام.
ومن كان مريضا أفطر وقضى مكان ما أفطر، والحامل أو المرضع إن أفطرت أطعمت عن كل يوم مسكينا وهكذا الشيخ الكبير والمرأة الكبيرة إن عجزا عن الصوم.
ويسن الإكثار من الذكر وتلاوة القرآن فإنه شهره ووقته،في الصحيحين عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَجْوَدَ النَّاسِ، وَكَانَ أَجْوَدُ مَا يَكُونُ فِى رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ، وَكَانَ يَلْقَاهُ فِى كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ فَيُدَارِسُهُ الْقُرْآنَ، فَلَرَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَجْوَدُ بِالْخَيْرِ مِنَ الرِّيحِ الْمُرْسَلَةِ .
فيستحب الجود في رمضان وإطعام الطعام والإكثار من الصدقات، قال تعالى:(وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً *إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلا شُكُوراً) في الصحيحين عَنْ بْنِ عَمْرٍو أَنَّ رَجُلاً سَأَلَ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم أَىُّ الإِسْلاَمِ خَيْرٌ؟ قَالَ: [تُطْعِمُ الطَّعَامَ، وَتَقْرَأُ السَّلاَمَ عَلَى مَنْ عَرَفْتَ وَمَنْ لَمْ تَعْرِفْ]، وفي الترمذي وابن ماجة عن عَبْد اللَّهِ بْن سَلاَمٍ قَالَ قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَكَانَ أَوَّلَ شَىْءٍ سَمِعْتُهُ تَكَلَّمَ بِهِ أَنْ:[يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَفْشُوا السَّلاَمَ وَأَطْعِمُوا الطَّعَامَ وَصِلُوا الأَرْحَامَ وَصَلُّوا بِاللَّيْلِ وَالنَّاسُ نِيَامٌ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ بِسَلاَمٍ] وهذه الأمور جميعاً من معالي الأمور التي يحبها الله عز وجل، في الطبراني والمختارة عن سعد قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:[إنَّ اللهَ كريمٌ يحبُّ الكُرماءَ جَوادٌ يُحبُّ الجودَةَ يُحبُّ مَعاليَ الأخلاقِ ويكرهُ سَفسافَها]صحيح الجامع (1800)
وخاصة تفطير الصائمين وتجهيز الغازين والمجاهدين، في السنن عَنْ زَيْدِ بْنِ خَالِدٍ الْجُهَنِىِّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:[مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ غَيْرَ أَنَّهُ لاَ يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا]، وفي البيهقي عنه قَالَ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم:[مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا أَوْ جَهَّزَ غَازِيًا فَلَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ] صحيح الجامع (6414) وفي المسند والترمذي عَنْ عَلِىٍّ قَالَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم:[إِنَّ فِى الْجَنَّةِ غُرَفًا تُرَى ظُهُورُهَا مِنْ بُطُونِهَا وَبُطُونُهَا مِنْ ظُهُورِهَا]، فَقَامَ أَعْرَابِىٌّ فَقَالَ لِمَنْ هِىَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: [لِمَنْ أَطَابَ الْكَلاَمَ وَأَطْعَمَ الطَّعَامَ وَأَدَامَ الصِّيَامَ وَصَلَّى لِلَّهِ بِاللَّيْلِ وَالنَّاسُ نِيَامٌ]،
وخاصة في مثل هذه السنين المحلات العجاف على كثير من المسلمين في مشارق الارض ومغاربها فكم من عار وكم من مسكين وكم من بطن جائعة في رمضان وفي غير رمضان، عن ابن عمر قال عليه الصلاة والسلام:[أحبُّ الناسِ إلى الله أنفعُهم وأحبُّ الأعمالِ إلى الله عز وجل سرورٌ تدخلُه على مسلمٍ أو تكشف عنه كربةً أو تقضي عنهُ ديناً أو تَطرد عنه جُوعاً ولئن أَمشي مع أخي المسلمِ في حاجةٍ أحبّ إليَّ من أن أعتكفَ في المسجد شهراً] رواه ابن أبي الدنيا وهو في صحيح الجامع (176)
ويسن تعجيل الفطر قبل صلاة المغرب، في الصحيحين عَنْ سَهْلِ قَالَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:[لاَ يَزَالُ النَّاسُ بِخَيْرٍ مَا عَجَّلُوا الْفِطْرَ] وفي ابن خزيمة عَنْه قَالَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:[لا تزالُ أمّتي على سنتي مالَم تنتظرْ بفطرِها النجومَ]صحيح الترغيب(1074)
ويسن الإفطار على رطبات فإن لم يتيسر فعلى تمرات فإن لم يتيسر فعلى الماء، أو أي حلوى أو طعام أو شراب.
ويسن تحري الدعاء في الصوم وخاصة عند الإفطار، في ابن ماجة عن عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرِو قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:[إِنَّ لِلصَّائِمِ عِنْدَ فِطْرِهِ لَدَعْوَةً مَا تُرَدُّ] قَالَ ابْنُ أَبِى مُلَيْكَةَ سَمِعْتُ ابْنَ عَمْرٍو يَقُولُ إِذَا أَفْطَرَ اللَّهُمَّ إِنِّى أَسْأَلُكَ بِرَحْمَتِكَ الَّتِى وَسِعَتْ كُلَّ شَىْءٍ أَنْ تَغْفِرَ لِى.
ويسن أن يقول الصائم إذا أفطر: ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله، في أبي داود عن ابْن عُمَرَ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِذَا أَفْطَرَ قَالَ:[ذَهَبَ الظَّمَأُ وَابْتَلَّتِ الْعُرُوقُ وَثَبَتَ الأَجْرُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ]،
ويُجتَنبُ الإسراف في الأكل والشرب، قال تعالى: (يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ) وفي زماننا يتفنن الناس في الإسراف وكأنهم لم يقرؤا الأعراف، حتى قال بعض العلماء: إنكم تأكلون الأرطال وتشربون الأسطال، وتنامون الليل ولو طال وتزعمون أنكم أبطال.
إن من أعظم ما يجب على الإنسان صون رمضان الذي أنزل فيه القرآن، فالتفريط يذهب البضاعة، والتسويف يمحق الساعات ساعة بعد ساعة، والشمس والقمر بحسبان، فإن ضاع مامضى من الزمان فلا يضيع علينا رمضان الذي أنزل فيه القرآن، العين مطلقة في الحرام واللسان منبسط في الآثام، فلا خوف من الملام ولاحياء من الملك العلام، فحذاري أن يستمر هذا في رمضان الذي أنزل فيه القرآن، فهل مضى من عمرنا يومٌ صالح سلمنا فيه من الجرائم والقبائح، فقد فاز المتقي الصائم القائم ورضي الآخر بالخسران في رمضان الذي أنزل فيه القرآن.
عباد الله...زنوا أعمالكم في هذا الشهر بميزان، واشتروا أنفسكم من الله بأعز وأغلى الأثمان، واستعينوا بالقوي المعين، وقد أعان، فإن كان في السابق التفريط والتقصير فلنجتهد الآن في شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن، فإن هذا الشهر شاهد علينا، بالإحسان أو الحرمان، والقرآن حجة لنا أو علينا، وهما في صاحبهما مشفعان فعلينا بشهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن. فقد وصف الله تعالى رمضان فقال (أَيَّاماً مَعْدُودَاتٍ)
اللهم سلم لنا رمضان وتقبله منا واجعلنا من المقبولين واغفر لنا ولوالدينا وجميع المسلمين وصل وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

أمير الجيش الإسلامي في العراق
30/08/1429
31/08/2008






    رد مع اقتباس
قديم 29 / 10 / 2008 الساعة 30 : 02 PM   رقم المشاركة : 73
abu 3issa
من إِعلام المجاهدين





abu 3issa غير متواجد حالياً

رد: البيانات الأرشيفية للجيش الإسلامي في العراق

بسم الله الرحمن الرحيم


إنها البشارات: السنن الكونية تمهد للنصر المبين

الحمد لله معز الحق وناصره ومذل الباطل وقاصره، له مع كل لمحة صنع حفي ولطف خفي، والصلاة والسلام على نبينا محمد أرسله الله للإسلام قمراً منيراً، وقدراً على أهل الباطل مبيراً، وعلى النبيين والصحابة سادة البشر (وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَر) أما بعد:-

فإن أمريكا تمر بحالة عصيبة تتكرر مآسيها وتتنوع مصائبها على المستويات كافة والمحاور عامة، بداية من وضعها العسكري المتهالك في العراق وأفغانستان ومرورا بموقف لا تحسد عليه تجاه حليفها الجورجي واقتصاد كاسد وخسائر متتابعة وضعت مصارفها وشركات التأمين العملاقة في مهب الريح عصفت بمصرف ليمان براذرز فأعلن إفلاسه ومصارف أخرى تنتظر دورها، واضطرت الحكومة الأمريكية لضخ عشرات المليارات لإنقاذ أكبر شركة للتأمين في العالم قبل يوم من إعلان إفلاسها، ولم تحقق الإدارة الأمريكية أي خطوة على مستوى المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية، ولبنان خارج إرادتها، وإيران تسعى لبسط نفوذها على المنطقة وإتمام مشاريعها، وكوريا تتردد والصين تتمدد وروسيا تتهدد والتجارب تتجدد ونار النزاع الداخلي الأمريكي تتوقد. (فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ)

ووسط كل ذلك فإن الله عز وجل سلط على أمريكا الريح والأعاصير والأمطار الغزيرة والفيضانات الوفيرة فأهلكت الزروع والضروع وشردت الملايين من الناس فعادوا بلا مأوى ولا لباس واجتاحت الكوارث السواحل ومصافي النفط وأوقفت الانتاج وأصيب الناس بالذعر وصاحوا بالثبور والعويل وانقطع التيار الكهربائي عن الملايين. قال تعالى: (فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي أَيَّامٍ نَحِسَاتٍ لِنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لا يُنْصَرُونَ) وقال: (فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآياتِنَا يَجْحَدُونَ)

فأصبحت أمريكا وكأنها صفاة آن قرعها بل قلعها، وقناة قد حان صدعها بل قطعها. دعائمها مخفوضة، ومرائرها منقوضة، واللعنة بها معصوبة، والهلكة عليها مكتوبة، قد احتفت بها النوائب تصرف أنيابها، وصمدت لها الحوادث تفتح أبوابها، في الصحيحين عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: [نُصِرْتُ بِالصَّبَا، وَأُهْلِكَتْ عَادٌ بِالدَّبُورِ] .

وفي كل ذلك؛ لتشرب أمريكا من الكأس الذي تجرعه الناس، وتذوق العذاب الذي تذيقه العباد، جزاءا وفاقا، فكما شردت المسلمين وهجرتهم من ديارهم فقد هجر مواطنوها ديارهم، وكما أخافت المسلمين في بلادهم فقد سلط الله على مواطنيها ما يخيفهم ويرعبهم في بلادهم، وكما اغتصبت أموال المسلمين فإن الأعاصير تغتصب أموالها إغتصابا لتكون خسائرها بمئات المليارات، وتفتت بيوتها وتمزق أبنيتها بقاصف من الريح كما قصفت بلاد المسلمين، ولتصير مدنهم في ظلام دامس كما فعلت بديارنا بالأمس، (إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ) (وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ * سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُوماً فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ)

إن أمريكا اليوم أصبحت أضحوكة في كل ناد وألعوبة لكل رايح وغاد، حتى دول أمريكا اللاتينية تنمروا على أمريكا وطردوا سفراءها، وفي الوقت الذي يتهاوى فيه الاقتصاد الأمريكي تتحدث روسيا عن فائض بعشرات المليارات تنوي رصدها لتسليح زائد!!!
لقد استكبرت أمريكا وطغت طغيانا عظيما وعلت علوا كبيرا وسلطت اللئام على الكرام فأذاقها الله تعالى من كؤوس الذل والمهانة حتى عاد خدم الأمس يفرضون عليها ما يريدون بل ما يريده المنافسون والخصوم، وأصبحت كالزرع المحصود، ليكون مصيرها كمصير عاد وثمود، ولقد أفضى بها الظلم والطغيان إلى سوء العاقبة من العذاب الأليم، والحال الذميم، وفي الآخرة سكنى الجحيم، وسقيا الحميم بإذن الله، (قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلَّا إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَنْ يُصِيبَكُمُ اللَّهُ بِعَذَابٍ مِنْ عِنْدِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا فَتَرَبَّصُوا إِنَّا مَعَكُمْ مُتَرَبِّصُونَ)

أيها المجاهدون:

إن أمامنا فرصة تاريخية لابد من استثمارها بعد أن أصاب أمريكا ما أصابها وخاصة بعد فشل مشاريعها كمشروع الصحوة وغيره والاختلاف بين المناوئين والأعداء، والتنازع الشديد بين أقطاب الائتلاف الحاكم وتفتته سياسياً وتعدد المشاريع داخله، وظهور قوى شيعية ترفض التبعية المطلقة لإيران ومنها قوى عشائرية لها وجود وتأثير. وانعدام الثقة بالأطراف السياسية التي اتخذها الناس بديلا عن العمل المسلح، والخلاف الحاد بين الأكراد وحكومة المالكي حول عدة قضايا من أهمها:
(مصير كركوك، وعقود النفط والتنقيب، والصلاحيات في الحكومة، والانتخابات، والخلافات حول حدود كردستان) والوضع الخدمي والإنساني لا يزال مترديا جدا حتى في العاصمة بغداد. والفرصة سانحة لاستثمار الموقف التركي حيال الأكراد وقضية كركوك.

فعلى المجاهدين في بقاع الأرض أن يستغلوا ضعف أمريكا وتردي سمعتها وتهاوي سهامها وبوار تجارتها وتفرق أعوانها،
فواصلوا الهجمات عليها وشددوها عل كل الجبهات حتى تهرب إلى ما وراء المحيطات بإذن الله، (قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ)
ولن تنفعها حكومة الصفويين ولا توقيع الاتفاقية الأمنية مع نواب إيران. ولن ينفعها ما اجتمع حولها من هجين الخيول، وغثاء السيول وفراش النار، وأوباش الأمصار، (إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ)
وعلى الدول التي ذاقت مر الهوان والقهر من أمريكا أن تفيق من سباتها وتصطلح مع شعوبها وتستثمر ثرواتها بنفسها لتوفر العيش الرغيد والأمن الأكيد لأبناء الأمة.

نسأل الله ذي الملك والملكوت والعزة والجبروت، أن يسلط على أمريكا وأعوانها وجوه الرزايا، ويكلها إلى خذلانها ونحسها، حتى يكون الموت في رق الذل أهنأ مشارعها، وأقرب مواردها، اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك،

رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ، اللهم اغفر لنا ولوالدينا وللمؤمنين يوم يقوم الحساب وصل وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أمير الجيش الإسلامي في العراق
22 من رمضان المبارك
لعام 1429 هـ






    رد مع اقتباس
قديم 29 / 10 / 2008 الساعة 31 : 02 PM   رقم المشاركة : 74
abu 3issa
من إِعلام المجاهدين





abu 3issa غير متواجد حالياً

رد: البيانات الأرشيفية للجيش الإسلامي في العراق

فقد طالعتنا الذكرى السادسة لتاسيس جماعة الجيش الاسلامي في العراق والتي أسسها نخبة من اهل الخير والصلاح بعد ان لاحت في الافق نذر الحرب الامريكية على العراق فوعت هذه الثلة خطر هذا العدوان على العراق بل على المنطقة باسرها من النواحي الدينية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية

بسم الله الرحمن الرحيم



أن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور انفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمدا عبده ورسوله ...
أما بعد

فقد طالعتنا الذكرى السادسة لتاسيس جماعة الجيش الاسلامي في العراق والتي أسسها نخبة من اهل الخير والصلاح بعد ان لاحت في الافق نذر الحرب الامريكية على العراق فوعت هذه الثلة خطر هذا العدوان على العراق بل على المنطقة باسرها من النواحي الدينية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية فكان تأسيس الجماعة وفقا لهذا الوعي ودفعا لهذه المفاسد وإستجابة لامر الله تعالى بالجهاد وخاصة اذا انتهكت حرمات الدين وأحتل العدو أرض المسلمين .

قال تعالى : ( وجاهدوا بأموالكم وأنفسكم في سبيل الله ) التوبة 41 وقال تعالى أيضا ( كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى ان تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وانتم لا تعلمون ) البقرة 216
وإيمانا أن أفضل الاعمال بعد الايمان بالله الجهاد في سبيل الله لما فيه من محق أعداء الله وتطهير الارض من ظلمهم وصون دماء المسلمين واموالهم وأعراضهم وأطفالهم وتحرير الاوطان ورفع الظلم عن العباد وصون الموارد والثروات من الضياع والانتهاب وأعظم من ذلك الذب عن حمى العقيدة وحرمات الدين ولذلك أعظم الله فيه الاجر للمسلمين للطالب والمطلوب والغالب والمغلوب والقاتل والمقتول .

ومسيرتنا وإن كانت قصيرة في عمر الزمان من التأسيس الى اليوم إلا أنها ثرية بالتجارب والمواقف لانها كانت في ظروف عسيرة ورافقتها أحداث جسام , ولكن رغم تعاظم الخطوب وكثرة الاهوال والمصاعب واختلاط المواقف وكثرة المشتبهات والشبهات , إلا أن الجماعة وبفضل الله ومنه حافظت على مسيرتها المعتدلة وتقدمها المتزن نحو أهدافها المشروعة التي قامت لاجلها , فلم تنزلق الى الانحرافات العقدية من تكفير الناس ومعاداتهم والبراءة منهم لمجرد أختلاف في الرأي والرؤية ،ولا الى المزالق السياسية من إضفاء الشرعية على الاحتلال والدخول معه في حكومات مسخ ظاهرها السيادة والسلطة وباطنها العمالة والخضوع وإجراء مصالح المحتل على مصالح العباد والبلاد .

ولا الى الاخطاء العملية بقتل الابرياء والاستهانة بدماء الناس وإهدار أموالهم وكرامتهم أو الاعتداء على انسانيتهم بل الحفاظ على ذلك من اول اولوياتنا ومن اهم اسباب قيامنا بهذا الواجب العظيم .
وفي هذه الذكرى ندعوا الامة ببعديها العربي والاسلامي الى الوقوف معنا حتى نحقق غاياتنا وأهدافنا المشروعة .
وندعوا أهل العراق الى الالتفاف حول أبنائهم المجاهدين وأن لا ينساقوا وراء مؤامرات الاحتلال وأعوانهم في مشاريع مشبوهة أو حلول مشوهة لا تحقق غاية ولا توصل الى هدف وأن لا يحملوا أبنائهم الذين خبروا إعتدالهم وحسن سيرتهم وإنضباط سلوكهم أخطاء غيرهم ممن ينسب ويحسب على الجهاد والمجاهدين .
وندعوا إخواننا في الفصائل الجهادية الى رص الصفوف وجمع الكلمة وتوحيد الجهد وعدم التنازع والافتراق فإن فيه الهلكة والفشل وذهاب الريح كما أخبرنا ربنا سبحانه .

وندعوا جنودنا في الجيش الاسلامي في العراق الى شد العزم ومضاعفة الجهود ومواصلة العمل وفق منهج الجماعة وسياستها وبرامجها المعلومة لديهم حتى نحقق الغاية ونصل الى المراد أو نهلك دون ذلك .
ونقول للعالم أجمع ما مسيرة السنوات الست التي قطعتها الجماعة بحلوها ومرها وصفوها وكدرها إلا صفحة من صفحات جهاد هذه الامة ضد أعدائها منذ بعثة النبي الاكرم عليه الصلاة والسلام الى أن يرث الله الارض ومن عليها وكفى بذلك فخرا وعزا .

بل نظن أننا جزء من حالة انسانية جرت بها العصور ومضت بها السنن وهي الصراع بين الخير والشر, والحق والباطل , والعدل والظلم , والامن والخوف والتحرر والاحتلال , والعراق وامريكا .
وختاما نسأل الله تعالى أن يثبت قلوبنا على الاسلام وعقيدة ومنهج أهل السنة والجماعة , ويثبت أقدامنا ويقوي عزائمنا ويشد سواعدنا ويمنحنا القوة والشجاعة وينصرنا على القوم الكافرين الظالمين إنه أهل ذلك والقادر عليه وهو حسبنا ونعم الوكيل.


الجيش الاسلامي في العراق
27- رمضان -1429هـ






    رد مع اقتباس
قديم 29 / 10 / 2008 الساعة 34 : 02 PM   رقم المشاركة : 75
abu 3issa
من إِعلام المجاهدين





abu 3issa غير متواجد حالياً

رد: البيانات الأرشيفية للجيش الإسلامي في العراق


بسم الله الرحمن الرحيم

الاخوة في منتدى انا المسلم ( مشرفين واعضاء) حفظكم الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونعوذ بالله من شرور انفسنا وسيئات اعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ، واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له وان محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)
( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً)
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً)
أما بعد
في البدء نود ان نهنئ الجميع بحلول شهر رمضان المبارك ، شهر الصبر والجهاد وشهر الانتصارات والفتوحات .
وثانيا نود أن نشكر إدارة منتدى أنا المسلم على هذا التفاعل الايجابي مع العمل الجهادي في العراق وهو جزء من الواجب ومن المسؤولية في نصرة ديننا الاسلامي الحنيف .
كما اود ان اشكر الأخوة الذين بعثوا باسئلتهم من أحسن منهم ومن لم يوفق للإحسان وحرم حسن البيان وطيب الكلام.
وأود أن أضع بين أيديكم هذه الملاحظات:
1. يغلب على الاسئلة السطحية والانفعالية ، وما يزال اكثر الاعضاء اسرى الاشاعات ، وافتقرت اكثرها الى عمق التحليل وبعد النظر ، ولذلك كانت أجوبتنا مقتضبة ومختصرة.
2. بعض القضايا لا اراها تخدم المشروع الجهادي ولا المجاهدين على الاقل في الوقت القريب ، لان المعركة ما زالت مستمرة ومتجددة باساليبها ومكرها ، والتعجل في معلومة قد يؤدي الى اذى ولو الى احد المجاهدين من أي فصيل كان ، وانتم رأيتم مجرد ان تم الاستيلاء على شريط لقيادات احدى الفصائل ادى الى استهدافهم .
3. ان الاساءة الى المجاهدين او بعض اعمالهم لا تخدم الا اعداء الله والاسلام . وهو سوم في لحوم المرابطين واعتداء على اقوام سكنوا تحت الثرى او خلف قضبان الأعداء.
4. يظن البعض عن قصد او غيره ، بان المشروع الجهادي يقف وراءه اناس ليس لهم في العلم الشرعي نصيب او انهم لا يحسنون التعامل مع الاحداث ،والله سبحانه وتعالى يقول ( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ)
5. يغلب على اكثر الاعضاء عدم الاطلاع على بيانات ورسائل قادة الفصائل جميعا ، وانما يتابعون ما تهوى انفسهم ، وهذه ليست منهجية علمية ولا موضوعية كما وضع اسسها القرآن الكريم (وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً) (وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ) (هَا أَنْتُمْ هَؤُلاءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ ) .
6. المجاهدون ليسوا معصومين من الخطأ ، ولكن علينا جميعا ان نحسن كيف نصحح الاخطاء مع الحفاظ على اصل المشروع الجهادي .
7. لاحظنا ان اكثر من يكتب يعتقد من الاراء ويتبناها ثم يستدل عليها وهذا ليس منهج اهل السنة والجماعة فهم يستدلون ثم يعتقدون .
8. اتمنى من الصادقين في المنتديات ان يحسنوا المقاومة الاعلامية ، وصناعة اعلام مقاوم يكامل عمل المجاهدين عموما واعلاميي الجهاد خصوصا . وإما النصرة بالمال فالمجاهدون قد استنصروا وما يزالون يستنصرون الأمة الإسلامية والله سبحانه وتعالى يقول : ( وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلَّا عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)
9. نحذر الإخوة من عدم التثبت ونقل الإشاعات والافتراءات فقد عرض على النبي صلى عليه وسلم في معراجه صورا لاناس وحينما استوضح من جبريل عن حالهم فاخبره إن هذا الذي يكذب الكذبة فتبلغ الآفاق ، وهل هنالك اليوم أوسع من أفق شبكة الانترنت ، فعلى المسلم إن يستبرأ لدينه من ذلك .
نسأل الله تعالى أن يغفر لنا ولكم ويصلح حالنا وحالكم وان ينعم علينا بالنصر على أعداء الله والدين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


أخوكم


عماد الدين عبد الله



السائل تركي الثاقب
بعد فشل تجربة الصحوات ومقتل معظم زعمائها وكما قسمها الجيش الإسلامي على لسان الناطق باسم الجيش الاسلامي ( إبراهيم الشمري ) صحوة شريفة وصحوة عميلة علماً أنها تتقاضى أجراً من القوات الأمريكيه لمقاتلة كما يسمونهم (القاعدة) ونحن نعلم أنه الان لا توجد قاعدة بل دولة العراق الإسلامية وقبل مدة ذكرت بعض وكالات الأنباء ومنها ( الجزيرة) إعتقال قيادي في الجيش الأسلامي إلى الصحوات وهو ثامر المشهداني
السؤال : كيف تبررون إنضمام قيادين بالجيش الإسلامي إلى الصحوات ؟
الجيش الإسلامي قسم الصحوات على لسان امير الجيش حفظه الله الى خمسة اقسام وبينا موقفنا ببيانات رسمية من بعض افراد الجماعة الذين انخرطوا واما الترويج كون قيادات الجماعة في الصحوات فهذه اشاعات واكاذيب الغرض منها اضعاف المشروع الجهادي في العراق والمدعو ثامر المشهداني ليس من افراد الجيش فضلا عن قيادييه واهل الطارمية يعرفون ذلك .
السائل: أبو هريرة المصري
ألا ترون مواقفكم الإعلامية المتكررة التي تنتقد ما تسمونه تنظيم القاعدة في العراق ( دولة العراق الإسلامية ) وسكوتكم في المقابل عن الصحوات هو ضرر بمصلحة الجهاد في العراق ؟ ولماذا لا يتم انتقاد الصحوات بنفس القدر على الأقل من النقد الإعلامي ؟
نحن جماعة شرعية ومواقفنا مبنية على الضوابط الشرعية وانتقادتنا ونصائحنا ايضا لتنظيم القاعدة في العراق جاءت وفق ذلك وموقفنا من الصحوات مبين على لسان امير الجيش والناطق الرسمي ، ومن الانصاف ان تنظيم القاعدة يتكلم علينا اكثر مما نتكلم عنه حتى في اصداراته المرئية .
السؤال الثاني / لماذا نرى ونشعر دائما ً كمتابعين لخط ومنهج الجيش الإسلامي أنه خط وطني يريد الإلتزام بحدود سايكس بيكو ولا مانع عنده من عودة العراق على شكله القديم مع عدم الإكتراث ( إن صح التعبير ) بمسألة حاكمية الشريعة ولحكومة ما بعد الإحتلال و شكرا ً...
هذه اوهام صنعتها الماكنة الاعلامية أولا نحن نقيد قتالنا في العراق استجابة لقول الله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ) ومن يقرأ المنهج الشرعي للجماعة يجد إن من أهدافنا تحكيم الشريعة وهل من الإنصاف أن ينتقد من يريد تحرير العراق ولا ينتقد من رضي أن تكون دولته وفق أقاليم برا يمر .
السائل : محب رؤية الرحمن
لقد جبل الإنسان على حبّ الأنا (( أي ذاته))
والدفاع عنها بشتـّى الوسائل مع يقينه غالبا بأنـّه مخطئ .
فسؤالي لكم أين الله ؟ وهل نستطيع أمامه جلّ في علاه أن ندافع كما ندافع في الدنيا ؟؟!!
فهذا سؤالي لكم وكلّ سؤال يطرح بعده ينبني على هذا السؤال
(( أين الله ؟؟!!))
ثمّ سؤالي الآخر كيف تجاهدون لاستقلال العراق مع الموافقة على قوانين الأمم الكافرة والتـّفاوض والصلح ووو ، ألا يعتبر ذلك اعترافا بها (( أي الأمم المتـّحدة الكافرة)) ؟؟؟!!!.
أنصحكم لله تعالى اقرؤوا جيدا الولاء و البراء في الإسلام .
وأذكـّركم بقوله تعالى :
(وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُولُونَ) (الصافات:24)
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا آبَاءَكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاءَ إِنِ اسْتَحَبُّوا الْكُفْرَ عَلَى الْأِيمَانِ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) (التوبة:23)
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) (المائدة:51)
(لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْأِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (المجادلة:22)
نقدر لك نصيحتك واعلم إن من قيادات الجماعة من له مؤلفات ودروس حول الولاء والبراء وأكثرهم أوذوا من اجل ذلك ، ونحن لم نجاهد إلا استجابة لله تعالى وحده ، ولم نحابِ أحدا إلا وفق الحب في الله والبغض في الله ونحن ننصحكم بضرورة التثبت ومعرفة قواعد نقد الآخرين .
السائل: محب الطلب
متى تسعدوننا بأن تستجيبوا لدعوة الشيخ أسامة ، وتنضموا لإخوانكم في الإمارة الإسلامية
ولا يخفى عليكم فضل الاجتماع والوحدة .
نحن احرص الناس على الوحدة والاجتماع وهذا مقرر في منهجنا الشرعي وسياساتنا العامة وما تأخر إعلان الجماعة إلا حرصا من قيادتها على أن تكون هنالك راية واحدة وكانت هنالك جهود للاجتماع وخرقه التنظيم بإعلان مجلس الشورى بدون مشاورة الفصائل الأخرى وحرصنا هذا كله استجابة لله ولرسوله .
السائل :دودايف
هل هناك علاقة بين التنظيم وبين إدارة المنتدى فالمتابعين يرون تشابه في توجهاتكم فهل هذا مجرد مصادفه أم أن هناك تواصل بين سياستيكم بتواصل الأشخاص في كلا الطرفين والتي نتيجتها مثل هذا اللقاء
هذا موجه لإدارة المنتدى
السؤال الآخر ماذا تقولون لكثير من شباب المسلمين الذين يتمنون أن تضرب دولة العراق الإسلامية بيد من حديد على عنق كل من يثبت عمالته سواء بالعمالة المباشرة للمحتل أو الغير مباشره كالعمالة لأعوان المحتل من جيش وشرطه ومخابرات وصحوات من المنتسبين للجيش الإسلامي وهم كثر
وما سياستكم انتم في الجيش الإسلامي تجاه هؤلاء العملاء هل هناك محاولات لكشفهم أم إنكم تدينون بالولاء لبعضكم وان اختلفت توجهاتكم مابين عميل ومخلص وشريف ووضيع
كنا نتمنى من بعض الفصائل ومنها تنظيم القاعدة أن تحذو حذو الجيش حينما فصل من ثبت تعاونه مع قوات الاحتلال وهم قليل ، ومما يؤسف انه ضرب بيد من حديد القيادات المخلصة عنده وعند الآخرين والأبرياء من الناس.
السائل: إلياس الباردوي
س1/ هل تشرفتم بقراءة سيرة الرسول ــ صلى الله عليه وسلم ــ كاملة بجميع أبوابها ..؟!!
نعم وأتمنى أن تقرأ أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم وأدب السؤال في سيرته.
س2/ هل حقـًا أن من يحاول السير عكس التيار تتكسر مجاديفه ، هل لكم من رأي للسائرين بالمعكوس ..؟؟
المهم أن نسير وفق شريعة الله تعالى رضي من رضي وسخط من سخط .
السائل: الحرف الناطق
السؤال الأول:
هل كل المنتمين للجيش الإسلامي على عقيدة واحدة، وفكرٍ واحد؟
بمعنى هل كل المنتمين للجيش الإسلامي يسعون إلى التمسك بالكتاب والسنة وتقديمها على كل شيء؟
هذا لم يكن في الجيش الإسلامي في عصر النبوة والخلافة الراشدة ، واهم أمر هو الالتزام بالمنهج الشرعي المؤصل من الكتاب والسنة .
السؤال الثاني:
ماهي نظرتكم إلى "القائمين على دولة العراق الإسلامية"؟ وإذا كنتم تتفقون معهم في الأصول ..فما المانع
من الالتحاق بهم والانضمام إليهم لتكون شوكتكم أقوى؟
وإذا كنتم تختلفون معهم فهل لك أن تحدد نقاط الخلاف الأساسية؟
لقد بين الناطق الرسمي إن انحرافا أصاب التنظيم خاصة بعد مقتل أبي مصعب رحمه الله ولو عادوا لما كانوا عليه لوجدونا اقرب الناس إليهم .

السؤال الثالث:
نحن لا نُحاسب "البشر على النيّات" فهذا الأمر لله لكن...!! نحن نحاسب الجماعات المجاهدة
على ضوء أفعالها التي تُخالف الكتاب والسنة..!
ومن هنا يظهر لك التأييد الأكبر لمن يسير على منهج الكتاب والسنة، والإعراض عن من خالف الكتاب والسنة..!
فلو عرضنا أعمالكم وأفعالكم على الكتاب والسنة ..أين تكون أعمالكم؟
حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا
السؤال الرابع:
هل تستطيع أن تجزم كل الجزم بأنكم لستم مخترقين من قبل غيركم ممن يحارب الإسلام وأهله؟
وهل جهادكم متوقف على تحرير أرض العراق فقط أم جهاداً عاماً لتحرير المقدسات من أيدي اليهود
وأعوانهم؟
نحن لا نزكي أنفسنا ولدينا منهجنا في معالجة الأخطاء إن وقعت ، وجهادنا هو في سبيل الله والجهاد في العراق فرض عين علينا وغيره فرض كفاية .
السائل: أخو من خاف الله
ما رأيكم في الرافضة ؟؟
وهل تعتبرونهم إخوة لكم ؟؟
لقد بين أمير الجماعة إن خلافنا مع الرافضة خلاف عقائدي ، ويضاف إليه الآن موقفهم من الاحتلال ومن أهل السنة .
السائل: رضا أحمد صمدي
السؤال الأول : هل هناك مساعٍ حميدة لرأب الصدع بين المجاهدين ؟ ولو كانت فهل دخلت
حيز التخطيط والتنفيذ والمتابعة أم لا ؟
نحن حريصون على ذلك ولنتذكر قول الله تعالى ( إِنْ يُرِيدَا إِصْلاحاً يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا ) هذا في الأسرة الصغيرة فكيف بجماعات كبيرة
السؤال الثاني : هل هناك أي تعاون بين الصحوات وبين الجيش الإسلامي ؟
الصحوات ليست مشروعا للجيش الإسلامي وإنما مشروعه العمل الجهادي وتحقيق مقاصد الشريعة.
السؤال الثالث : هل هناك أي مفاوضات أو تنسيق على أي مستوى بين
جماعة الدولة الإسلامية في العراق وبين الجيش الإسلامي ؟
الآن لا توجد
السؤال الرابع : هل تعتقدون أن الصحوات كلهم على شاكلة واحدة ، وهل يوجد
في الصحوات من يمكن أن يكون ظهيرا وعينا للمجاهدين ؟
تم الإجابة عنه سابقا
السؤال الخامس : هل ترون الخطورة الكبرى في تكرّس الوجود الأمريكي أم
في توسع وتعملق قوات الجيش العراقي العميل ، وهل ترون خطر الرافضة
ينمو أو يخبو ؟
نحن تعاملنا مع هذه القوى وفق خطرها على امتنا وديننا . والله غالب على أمره.
السائل : مختار الصحاح
( الغاية تبرر الوسيلة ) هذه المقولة الميكافيلية أخذ بها للأسف الجيش في حربه ضد مخالفيه من المجاهدين ، من خلال :
1 - بروز القائد ( أبو العبد ) و( أبو عزام ) كقادة لما يمسى بصحوات الصليبيين ، ولا يخفى من تقاتل الصحوات ، وهم معروفون بانتمائهم للجيش ، وعند افتضاح أمرهم ظهر بيان ينكر على أحدهم دون الآخر على استحياء دون البراءة منهم !
2 - التنازل عن منهجية الجيش المكتوبة والتي تزعمون فيها السير على الكتاب والسنة على نهج سلفنا الصالح ، وذلك بالتحالف مع بعض الجماعات الضالة كحماس العراق ليس ضد الصليبيين !! وإنما ضد مخالفيكم من المجاهدين .
السؤال :
لماذا لا تكونون واضحين وتملكون الشجاعة ، وذلك بإعلان منهجيتكم الجديدة التي يوافق فيها القول العمل ، وتتركون زعمكم الانتماء للتيار السلفي مادمتم لستم مقتنعين به ؟ فبيان انسحاب الإخوة في جيش المجاهدين وجيش الفاتحين من هذا التجمع المشبوه كان واضحا حول المنهجية الجديدة .. فمتى نرى ذلك ؟
سياساتنا العامة مبنية على أصول الكتاب والسنة ووفق مقاصد الشريعة ، ونحن لا نخاف في الله لومة لائم واعتقد إننا كنا اصدق الناس وأوضحهم في بيان الحقائق واتخاذ المواقف الشجاعة ، ولولا استمرارية المعركة لكشفنا بالتفصيل حقائق تبين دوافع الأعمال والمواقف التي اتخذتها بعض هذه الجماعات
وهل من الشجاعة الكتابة بأسماء مستعارة ، فان كانت عندكم حكمة ، فنحن أولى بها لقوله تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ ).
السائل : الحسام المكي..
السؤال الأول ـ ماصحت ذهاب الدكتور الشمري للدول المجاورة ؟
مقر الدكتور إبراهيم الشمري في العراق
السؤال الثاني ـ ألا ترون أن السبب في الفرقة والاختلاف مع المجاهدين هو الرافضة والأمريكان ؟ وإن كان الجواب نعم فلماذا لا تضيعون عليهم الفرصة
هذا السؤال يوجه إلى غيرنا ممن لديهم مقرات في إيران
السائل :أبو يوسف البشير
السؤال الأول
ماقولكم فيما ورد أن انسحاب اكبر جماعتين من الجبهه عنكم
بسبب خلل في منهج الجبهة لدى الجيش الإسلامي فيها اكبر فصيل ؟و بيان حقائق خطيرة لهم عن الجبهه؟؟و إنهم ناصحوكم فلم يجدوا أي تأثير منكم إلا وعود بإصلاح الخلل دون نتيجة و انه ظهر لديهم التباين بين ادعاءات الجبهه و بين الواقع على الأرض
بيان المجلس السياسي للمقاومة العراقية وضح هذه المسألة بعمومها ولا نقول إلا ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لو علمتم ما اعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا ) والقادم من الأشهر سيجلي كثيرا من الخفايا .
السؤال الثانى
إذا كان الجيش الإسلامي حريصا على رأب الصدع
لماذا يخرج الشمري في الجزيرة ويكيل الاتهامات
للدولة مع ثبات عدم صحة بعض هذه الاتهامات مثلما حدث فى العامرية و ظهر إن أبو العبد عميل الأمريكان هو سبب الفتنه مع أن الأولى أن تكون أي ملاحظات متداولة
عبر مفاوضات بين الدولة والجيش مباشرة و الكف عن الفضائيات فلم نكن نسمع بأي فتنه قبل أن يخرج الدكتور الشمرى على الجزيرة يقول إن دولة الإسلام قتلت له جنودا
لقد التزم الجيش الإسلامي بعدم التصعيد الإعلامي رغم إن التنظيم ما يزال يكيل التهم للجيش الإسلامي صراحة في إصداراته المرئية وعلى لسان بعض قادتهم
السؤال الثالث
بعد أن ثبت كذبات الاحتلال و أعوانه في إن الدولة تقتل المدنيين و إن الدولة أعوان إيران و إن الدولة تقتل على البيعة بعد ثبوت كذب كل هذه الافتراءات الم يان الأوان لتصحيح موقفكم من الدولة و التبرؤ من الصحوات فعلا و قولا
هذه ليست افتراءات ولا أكاذيب ، والمطلوب من تنظيم القاعدة تصحيح مواقفه كما جاء على لسان الأخ الناطق الرسمي وسيجدنا الأقرب إليهم ، ونحن لا نستقي معلوماتنا من العدو .
السؤال الرابع
ما ردكم على ما جاء في بيان أنصار الإسلام بعنوان سفر الحقيقة ؟؟
لم يدرك الحقيقة نسأل الله أن يصلح حالنا وحالهم ، ولدينا تفاصيل للرد ولكنها لا تخدم المشروع الجهادي الآن .
السؤال الخامس
ما هو موقفكم من دعوة أمير المؤمنين أبو عمر البغدادي لتشكيل لجنه للبت في الدماء بين المجاهدين و من بدا بالقتال ؟؟؟
لم نر لهم التزاما في الاتفاقيات السابقة وكما قال الشاعر
فيك الخصام وأنت الخصم والحكم
السؤال السادس
هل ترجون خيرا من دول الجوار و دعمهما المادي لكم ألا تخشون من تأثير القرارات كما قال الشيخ أسامة بن لادن عليكم و إن القرارات ستكون بيدهم ليس بيديكم
نحن لا نرجو خيرا الا من الله تعالى ومن الصادقين من أبناء هذه الأمة والإفادة من المصالح المشتركة كما أفاد منها النبي صلى الله عليه وسلم في غزواته،
وللتذكير فان المجاهدين في أفغانستان أثناء قتالهم مع الروس أفادوا من الخلاف بين أمريكا والاتحاد السوفيتي ( آنذاك) ماديا وسياسيا وإعلاميا وحكوميا ، وهذا لا يخفى على لبيب .
السؤال السابع و الأخير
لماذا كل الفصائل ضد الصحوات و الجيش الإسلامي فقط هو من قسم الصحوات الى محمودة و غير محمودة مع إن أسباب تكوين الصحوات معروفه للجميع
هذا ليس تقسيما للجيش الإسلامي وإنما قسمها إلى خمسة أصناف ولا اعتقد إن أسباب قيامها معلومة للجميع وستبدي الأيام من كان ورائها ومن فيها.
السائل:أبو بجاش
السؤال1:
ما موقفكم من بعض الدول المجاورة مثل (السعودية-قطر-الأردن-سورية)؟
تم الإجابة عنه سابقا
السؤال2:
ما رأيكم بخطابات الشيخ أسامة بن لادن الأخيرة التي تخص العراق؟
لم تكن أكثر خطابات الشيخ أسامة متسقة فيما يخص الوضع في العراق
السؤال3:
ما رأيكم بأفعال تنظيم قاعدة الجهاد من ضرب رؤوس الكفر في عقر دارهم كـ(غزوة منهاتن)؟
نحن مسئولون عن أفعالنا لا عن أفعال غيرنا
السائل : أبو ذر 20
السؤال :-
1-هل كافة الصحوات خدمت المشروع الجهادي ام غير ذالك؟؟ وإذا كانت الصحوات خمس أقسام كما قال الناطق الدكتور إبراهيم الشمري فلماذا لم نسمع إن الجيش الإسلامي انه قاتل بعض من هؤلاء الصحوات التي أعطت الراحة للمحتل في مناطق السنة ؟؟؟
أحكامنا مبنية على توصيف أمير الجيش الإسلامي للصحوات .
2- إذا كانت المناطق قبل الصحوات قتل ودماء فلماذا لم نرى منكم انتم الفصائل الرد على هؤلاء القتلة وخصوصا إن القتل كان يحدث أمام مرى ومسمع الناس بدل الاستعانة بالصحوات والمحتل ومع العلم إن من أصبح في الصحوات نفس الفئة التي كانت تقتل وتسفك الدماء قبل ذالك وكانت الفصائل الجهادية تزرع العبوات على المحتل وهؤلاء القتلة يجوبون الشوارع والله على ما أقول شهيد .
ستظهر الأيام حقيقة الصحوات ومن هم قادتها فعلا
السائل مفيد سالم
رأينا ما حدث بعد انتصار أفغانستان ودحرها الأعداء ثم رفع السلاح والاقتتال الداخلي حتى بروز طالبان
وسمعنا أنباء عن الاستعداد للانسحاب الأمريكي من العراق رغم اتفاقيات سرقة النفط وبيع مستقبل العراق..
1_ما هو تصوركم عن عراق ما بعد الاحتلال مع وجود عدد من الجماعات الجهادية غيركم تختلفون معها ؟
2_ كيف يستعد الجيش الإسلامي لعراق ما بعد الاحتلال في عدم جعله أفغانستان آخر إن استمر الخلاف بين الجماعات حتى خروج المحتل ؟
الجيش الإسلامي لديه المشروع السياسي لمعالجة الوضع بعد إخراج المحتل كما انه يؤمن بضرورة اجتماع الفصائل الجهادية الصادقة ودورها فيما بعد إخراج المحتل
السائل: سفير الغرباء
السؤال الأول
تعلمون أن الجيش الإسلامي له قبول ضمني أو تلميحي أو تسهيلي بين الحكومات العربية المجاورة
فلماذا هذا القبول هل لأن الحكومات تريد الاستفادة منكم كوجه آخر للجهاد بما أن الجهاد فريضة لا يمكن تجاوزها بالسهل
ويكون ذلك على حساب دفن القاعدة وأنصارها
أم أن هناك لقاءات بينكم وبينهم
وإذا كان هناك لقاءات فما هو طموحكم من ورائها
وهل تحاولون استغلال هذا السماح لتحقيق أهدافكم على حساب القاعدة كاستغلال الوسائل الإعلامية التي حرمت منها القاعدة أم أنكم لا ترضون استغلال ذلك ضد القاعدة وتفضلون أن تبقى تشاوراتكم بشكل متوازي مع أندادكم بالقاعدة
وهذا السماح هل سيكون مؤقتا ريثما ينتهي الاحتلال من تصفية القاعدة ثم تدور الدائرة عليكم أم أنكم تتصورون أن هذا وصلتم إليه بقوتكم وسيدوم ولن يستطيع أحد استخدامكم بشكل مؤقت
الجيش الإسلامي له استقلالية في اتخاذ قراراته وبناء سياساته ورضا دول الجوار عن هذه السياسات عائد إليها ، ولو كان هنالك دعم حقيقي لفصائل الجهاد في العراق لتغيرت كثيرا من الموازين ، ثم إن الحراك العربي للمشهد العراقي سببه التدخل الإيراني لا الاحتلال الأمريكي . وموقف الجيش الإسلامي من الاحتلال الإيراني معلوم لكل متابع .
السؤال الثاني
ما هو موقفكم العملي من العالم خارج العراق ( احتلال بلاد المسلمين حكامهم علماؤهم أعداؤهم )
وما هو موقفكم من العالم داخل العراق من البعثيين أو الأحزاب التي لها وجود سياسي
لدينا ما يشغلنا وتجربة العراق درس كبير للحكومات وللحركات الإسلامية وموقفنا معلن من حزب البعث في العراق
السائل : فلسطين العراقي
السؤال الأول
::
هل تعتقد إن الصراع الأمريكي الإيراني هو مجرد صراع وهمي أم انه صراع حقيقي ممكن أن يتطور إلى مواجهة عسكرية .
انه صراع إرادات ومصالح ومهما كان هنالك من توافق ومصالح مشتركة فلا بد أن تصطدم هذه المصالح وتتنازع الإرادات
السؤال الثاني
::
ما هو رأيكم في إحدى بيانات احد فصائل المقاومة العراقية المعروفة والتي دعت إلى عدم استهداف قوات الشرطة العراقية أو الصحوات وتوجيه السلاح نحو العدو الحقيقي ، الأمر نفسه الذي أكده قبل أيام قليلة السيد / عزة إبراهيم الدوري
نحن نسأل عن مواقفنا وأعمالنا ولا نقف كثيرا عند الأوهام
السؤال الثالث
::
هل يوجد في العراق من يستهدف الشيعة كونهم شيعة أو من يستهدف السنة كونهم سنة ، بمعنى آخر هل يوجد صراع طائفي سني شيعي في العراق ، وهل تعمد افتعال مثل هذا الصراع هو مصلحة شرعية ام انه مفسدة للجهاد وقتل للنفس التي حرم الله قتلها الا بالحق
المشهد العراقي شائك ومتداخل وكل شيء فيه له أبعاده وهنالك فرق بين المبادرة وبين رد الصائل
السائل : حمام الحرم
1ـ ظهر في وسائل الإعلام خبراً مفاده مقتل أحد الإعلاميين في سوريا وذكرت بعض الوسائل أنه من المحتمل أن يكون خطاب الجبوري الناطق باسم الجبهة فهل هذا صحيح ..
ليس صحيحا
2ـ نشرتم بيان بشأن مقتل احد القادة البارزين في الجيش تقبله الله فمن المسئول عن عملية الاغتيال و ما هو سبب مقتله رحمه الله ..
سبب مقتله كونه قائدا مجاهدا أثخن في قوات الاحتلال وأعوانه ، وأعداء المشروع الجهادي في العراق كثر.
السائل: حيدر الغرب
السؤال الأول : هلا وافيتمونا بشرح موجز لواقع الجهاد في العراق بعد خمس سنوات مع ذكر الإنجازات والإخفاقات وما هي المعوقات وكيف تنظرون لمستقبل الجهاد في المدى القصير
لقد بين أمير الجيش الإسلامي حفظه الله هذه المسائل في لقائه مع صحيفة الحياة فيمكنكم الرجوع إليه
السؤال الثاني : ما هو موقع العراق المجاهد في السياسة الدولية الآنية
يكفي المشروع الجهادي في العراق انه كان سببا في زوال نظام القطب الواحد وإفشاله .
السائل:الغريب2
السلام عليكم
سؤالي هو :
من المؤكد إن القوات الأمريكية تعرف مكانكم وخاصة الدكتور الشمري وتستطيع الوصول إليه واليكم أيضا
فما هو سبب عدم اعتقالكم وانتم قتلتم أعداد كبيرة من الجنود الأمريكان وتعتبرون من الحواجز التي تقف في وجه الاستقرار الأمريكي في العراق
هذه سذاجة أو لمز ونتمنى من المسلمين السمو عنها ، واعلم إن أمير الجيش الإسلامي أعلن عن استشهاد واعتقال 3000 من أفراد الجيش حتى نهاية عام 2007 .
السائل:الغيداق
السؤال الأول : تعرض ( المجلس السياسي للمقاومة العراقية ) و( جبة الجهاد والإصلاح ) لبعض الانسحابات فهل لديكم خطة بديلة للمقاربة وتوحيد الجهود للخروج من مسألة الأقران إلى تشكيل موحد مؤهل شرعاً وقانوناً ليحمل صفة الجماعة وبالتالي يتخذ قرارات ملزمة له ولغيره من الأقليات التنظيمية ؟
نحن نقدر لبقية الفصائل الجهادية مكانتها صغرت أم كبرت ، ونحن نؤمن إن الاجتماع خير وسياسة الصف الواحد لها أثرها في تحقيق النصر والتمكين ولكن مازالت بعض الفصائل لم تستوعب هذا ولم تتحرر من النظرة الذاتية الضيقة .
السؤال الثاني : الشيخ سفر الحوالي وهو من العلماء الذين وجهوا رسائل مختلفة لدعم المجاهدين والمقاومة العراقية قال في أحد محاضراته متحدثاً عن سبل دعم الجهاد في العراق ( من ناحية الجهاد، نحن لا ينبغي أن نفتات على إخواننا هناك بأن نصطنع هنا راية معينة، أو ندفع بشبابنا إلى مكان معين، الإخوة هناك هم الذين يقررون كيف يجاهدون وهم أعرف منا، ونحن علينا أن نمدهم بما نستطيع بالوسائل التي نستطيع إن شاء الله، وبالطرق التي يمكن أن تصل إليهم.) والمتابع يلحظ التزام علماء الحرمين بهذا النهج فكيف هو تقييمكم لهذا الموقف وكيف تقيمون المواقف الأخرى لبعض الجهات التي تروج لطرف معين على حساب أطراف أخرى
نحن نقدر كثيرا مواقف هؤلاء العلماء الذين نرى صدقهم وغيرتهم على الأمة ومشاريعها الجهادية ، ومن هؤلاء الشيخ سفر الحوالي
والشيوخ الفضلاء الذين كتبوا رسائل فيما يتعلق بالوضع في العراق وهي محل عنايتنا وتقديرنا ، وما زلنا نطمح من فقهاء الجهاد والسياسة الشرعية أن يبذلوا مزيد جهد لتوضيح ملامح وسطية العمل الجهادي وتبيين شبه أهل الغلو والإفراط وأهل التسويف والتفريط ، فالأمانة عظيمة ، والعلماء هم الأمناء على الأمة . وفي المعارك الفاصلة يبرز دوما دور العلماء الربانيين ، ومكانتهم في ساحات الجهاد والرباط .

السائل: الفيفاوي
أولا : ما هو موقفكم من الأنصار بعد بيان السفر وهل ستكون الجماعة هي الخصم
القادم بعد القاعدة وكيف يمكن الخروج من توالي الإدانات مرة من الأنصار وثانية
من الدولة وثالثة من جيش المجاهدين ورابعة من الفرقان وخامسة ومن الفاتحين ؟؟؟
فهل كلها افتراءات وتهم باطلة وتزييف والجيش بريء من كل تعاون من المحتل أو
الصحوات أو الدول المجاورة ؟
ثانيا:في بيان الأنصار ذكر أن الجيش حاول استمالة الأنصار لقتال القاعدة ثم ذكر
ما حصل في الاستراحة ( التي نفيت سابقا ) ولقاءات في قطر فهل كل هذا من الباطل والتجني والظلم والافتراء
أو أن هناك حقائق تجري على الأرض أقلها مشاركة الجيش في تشكيا الصحوات وجر
المجاهدين إلى فتنة داخلية وقتتال فصائلي خدمة للمشروع الأمريكي والحكومي
نحن لا نزكي أنفسنا والله اعلم بنا ، ونحن لم نخاصم أي فصيل من فصائل الجهاد وحتى اعتداءات التنظيم المتكررة على أفراد الجيش الإسلامي قابلناها بساسة رد الصائل
والسؤال الذي يطرح نفسه من المستفيد من إثارة هذا المسائل الآن ؟ ونحن نرى أكثر المستفيدين هم أعداء المشروع الجهادي ، ورغم ما تسببه هذه الطروحات من تشويه وإرباك واجتزاء للحقائق والوقائع ، إلا إن حلم القيادة في الجيش الإسلامي يفوت الفرص على أعداء الإسلام وقصور فهم بعض الفصائل ، وإلا فان الجيش يملك من الحقائق ما يفوق ذلك ولكن نشرها يؤذي المتابعين للجهاد في العراق ويخدم مشاريع الأعداء وحسبنا الله ونعم الوكيل .
السائل : براق
السؤال الأول:خوفا من من تخفون وجوهكم وانتم معروفين للعدو شكلا وطولا وعرضا قبل الصديق؟؟
لا يؤلمنا أن نقتل أو نعتقل على أيدي الأعداء فهذا استحقاق طبيعي للعمل الجهادي ، ولكن يؤلمنا هذه الافهام السقيمة ، وسوف تسألون عنها يوم القيامة
السؤال الثاني
ماذا حقق المجلس السياسي للعراق والعراقيين. وما هي نتائج المفاوضات مع العدو التي تفاوضتم معهم عليها.
نحن لم نتفاوض مع الأعداء ولن نخفي ذلك عن أبناء الأمة متى حدث
السائل : أبو محمد البكري
-ما هي أولوياتكم في الجهاد مع تعدد الأعداء (صليبين و روافض وأذناب)؟
كل عدو لنا هو هدف لنا وطبيعة المعركة والظروف والمكان تحدد هذه الأولوية وعلى العموم فان قوات الاحتلال والقوات المهاجمة معها هي هدفنا الاول
2-خروج بعض الفصائل من جبهتكم ماذا يعنى في مسيرة الوحدة بالنسبة لكم؟
هنالك من يخرج وهنالك من يدخل وما تزال المعركة طويلة والاستعجال في اتخاذ المواقف قد لا يكون من الحكمة في مثل هذه المعارك.
3- كيف ترون مستقبل الوضع بعد خروج المحتل إن شاء الله تعالى؟
خيرا إن التزمنا بشرع الله وحرصنا على تحقيق مقاصد الشريعة ومراعاة المصالح المعتبرة
السائل : أبو مهند الجنوبي
هناك كتاب ومذكرة كتبها أمير جيش المجاهدين بعنوان ( عباد الله تمايزوا )
يعلن فيها مفارقته وجماعته لجبهة الجهاد والإصلاح وذلك لما وقعت فيه من مهادنة وقبول للمفاوضات مع المحتل مما تسبب في تمييع الجهاد في سبيل الله وكذلك بسبب سكوتها وتأييدها لما تفعله الصحوات وأهل النفاق بالمجاهدين
السؤال هو هل اطلع قادة الجيش الإسلامي على المذكرة هذه وما موقفهم منها ؟
نحن نتابع ما يبدر من أعدائنا فكيف بما يكتبه إخوان لنا
السائل: أبي طلحه
السؤال الأول
ماذا عن الأسرى الذين تم تحريرهم من القاعدة وهل يحتاج الفلم الذي قلتم إنكم ستعرضوه يحتاج كل هذا الوقت
الفلم موجود وعدم عرضه لأسباب أمنية إذ تظهر وجوه الإخوة الذين قاموا بالعملية والإخوة الذين تم تحريرهم وصعوبة تغطية كل هذه الوجوه ، ولكنه وثيقة تحتفظ بها هيئة الإعلام المركزي
السؤال الثاني
هل العنصر الفارسي من أهل السنة في أحداث منطقتي اللطيفية و سامراء
إن اثر وجود هذه العناصر كان على التنظيم اشد مما كان على غيره وستظهر الحقائق ولو بعد حين .
السائل : جويرية
هل تصلكم مساعدات بجميع ألوانها من دول الخليجية لتقوية جيشكم؟!؟
إن الخير في أبناء هذه الأمة ما زال كبيرا ونحن نعول بعد الله تعالى الذي لا تنقضي خزائنه ومن ثم على الغنائم ، نعول على ما يقدمه المسلمون الصادقون الذين يؤمنون بفرضية الجهاد بالمال ، ويكفي أن تعلموا قدر المسؤولية إن الجيش الإسلامي يتكفل 3000 عائلة تعود لمن رزقهم الله الشهادة في سبيله أو يقبع خلف قضبان السجون .
ما السبيل لإيصال مساعدات عينية إليكم ؟!؟
اصدقوا النية وسيسهل الله الأمر عليكم
وهل هناك مجاهدين انظموا إليكم من الإمارات ؟؟
ليس هنالك كثير نفع من الإجابة عن هذا السؤال

السائل: filaq omar
1- لماذا لم تنضموا تحت أمرة القاعدة عندما طالبتكم بالتوحد تحت راية واحدة ؟
أليس لكم في فعل النبي صلى الله عليه وسلم أسوة كي تنضموا تحت أمرة فصيل اقل منكم عدد
2- الا تنظرون إنكم إذا توحدتم تحت أمرة وراية واحدة إنكم ستقطعون الطريق على كل من أفتى بأن الراية بأرض العراق غير واضحة وان الجهاد غير مشروع .... الخ من الأقاويل الباطلة ؟
أكد أمير الجيش الإسلامي حفظه الله إن الجماعة حريصة على الاجتماع والوحدة وهو احد الأصول المهمة في منهج الجماعة ، ولكن ليحقق هذا الأمر الغاية منه لا بد أن يبنى على التواضع والتكاتف والمشورة الصادقة ، لا الاستعلاء والإقصاء .
3- ألا تتمنون تحرير بقية الدول الإسلامية أم تكتفون بتحرير العراق فقط ، ألا تنظرون إن القاعدة همها تحرير كل أراضي المسلمين فلسطين وغيرها ؟
وهذا هم كل مسلم
تم الإجابة عن ذلك فيما سبق
السائل: المتسامح
السؤال الأول:
أنتم تتهمون القاعدة بمحاربة فصيلكم في المناطق التي كانت تسيطر القاعدة عليها ولكن بعد خروج القاعدة من هذه المناطق لم نر لفصيلكم اي تواجد وعمليات في تلك المناطق بل فقط صحوات وكمثال على ما أقول منطقة العامرية وحي الجامعة ولا تقل العمليات موجودة ولكن هناك تكتم إعلامي فأنا ابن المنطقة واعرفها جيداً .
هذا يدل على واحد من شيئين:
أما إن فصيلكم هو الذي شكل الصحوات وعندها نقول لا حول ولا قوة إلا بالله.
أو إن الصحوات تحاربكم كما حاربت القاعدة وعندها نقول لماذا لا تردون عليهم من باب رد الصائل.
نحن لم نتهم تنظيم القاعدة وإنما لدينا الأدلة الموثقة حول ذلك وكان لانشغالنا برد الصائل منهم اثر على طبيعة العمل الجهادي ، والصحوات ليست مشروعنا ، والآن عملنا متوجه لقوات الاحتلال والقوات المهاجمة معها ومواقفنا اليومية وحصادنا الشهري وإصداراتنا شاهد على ذلك وقبل ذلك نحن نقاتل في سبيل الله ويكفي إن الله يعلم بعملنا وحالنا .
السؤال الثاني:
لماذا الهيئة الشرعية لفصيلكم تتواجد في سوريا منذ 3 سنوات ولا أريد أن أذكر الأسماء حرصاً على السلامة الأمنية؟
الهيئة الشرعية تتواجد في القواطع الميدانية وأتمنى أن تتقي الله قبل أن تحرص على السلامة الأمنية
السائل :السيف العربي
السؤال الأول
هل يمكن أن يقبل الجيش الإسلامي دخول القاعدة تحت مسمى ( دولة العراق الإسلامية ) - و هو على نفس التفكير الحالي الذي يرجع إلى التنظير الجهادي حتى لو في مخالفة العلماء في تنظيره - كطرف متحدث عن مستقبل العراق ؟
نحن مع كل خطوة جادة وصادقة
السؤال الثاني
هل العراق يحتاج الآن إلى أن ينفر الشباب له من الدول المجاورة دعما له أم إن في رجال العراق الكفاية و الحاجة تكمن في الدعم المادي ؟
لقد بين الأخ الناطق الرسمي تداعيات هذه الخطوة ، والمجاهدون في العراق بحاجة الدعم المادي والعلمي والإعلامي وقبل ذلك الدعاء
السؤال الثالث
لماذا يسكت الجيش الإسلامي عن الكثير من المخالفات التي نسمعها و تنسب إلى القاعدة في العراق و يكتفي بالتعليق دون الرد الواضح لها ؟
الجيش يسكت عندما تكون الحكمة في ذلك ويتكلم إن كان الواجب البيان والتوضيح ولا يعمد إلى التشهير وإنما هو النصح والتسديد
السائل: مفكرة المجاهدين
السؤال الأول : كما تعرفون العراق عاش فترة من الحكم البعثي الكافر الملحد المحارب لله ورسوله حيث غير عقيدة الناس وجعل ولائهم للوطن والقائد والشعب وسلخ منهم عقيدة التوحيد الولاء والبراء ومنع الناس من معرفة دينها بل وقام بتشويهه بكل الصور بتنفير الناس من الملتزمين مما يسمون اليوم عندنا في العراق بالوهابية والسلفية زوراً واتهاماً لهذه الثلة الموحدة لله والله المستعان
السؤال هو : أين تضعون أنفسكم بالنسبة لميزان للوطنية بمعناها البعثي أو العلماني وما تسمى بحكومة الوحدة الوطنية ( لا اقصد إخوة الوطن المسلم الموحد لله ) فهل تؤيدون هذا الطرح لو خرج المحتل وتم انتخابكم لتمثيل السنة مع باقي الشركاء من الروافض والأكراد والعلمانيين ؟
نحن نؤمن إن الإسلام استطاع أن يجمع الناس على اختلاف أديانهم وقومياتهم تحت حكم العدل والإنصاف ، ومشروعنا السياسي يستند إلى ذلك
السؤال الثاني :
مفهوم حاكميه الشريعة وان الحكم لله والتشريع مستمد من الكتاب والسنة و إقامة الحدود مثل جلد الزاني والزانية وقطع يد السارق وكل هذه الأحكام الموجودة في الشريعة الإسلامية حماها الله ومفهوم الديمقراطية إن الحكم للشعب لو أراد أن يسن قانون بإباحة الخمر يباح بدون أي مشكلة كما معروف .
كما تعلم يا دكتور الشعب العراقي اخص منهم أهل السنة والجماعة فيهم بعض من الجاهلية من عدم معرفتهم بالعلوم الشرعية ومعرفتهم بأمور حاكميه الشريعة حيث تعتبر دخيلة عليهم وغريبة .
السؤال
دكتور نرى منكم عدم الجدية في موضوع حاكميه الشريعة على عكس غيركم من الجماعات الجهادية مثل دولة العراق الإسلامية ( او القاعدة كما تسمونهم ) وأنصار الإسلام يعلون جهاراً نهاراً بأنهم يريدون أن يحكمون شريعة الرحمن على الأرض وهذا الأمر معروف في المناطق التي يسطرون عليها ترى إقامة المحاكم الشرعية وتنفيذ الحدود فنرجو تبيان الموقف المنهجي للجماعة لمسالة تحكيم الشريعة والتفصيل فيها وتوضيحها .
راجع المنهج الشرعي للجماعة كما إن هنالك كلمة للأخ الدكتور إبراهيم الشمري بعنوان ( الديمقراطية والحلول المستوردة) وستزول عنك هذه الشبهات
السائل:abu 3issa
-بكل وضوح ما هو موقفكم من أنظمة الدول التي انطلقت منها الجيوش الغازية لاحتلال العراق أمثال قطر و الكويت و السعودية هل تعتبرونها أنظمة محاربة كالنظام الإيراني ؟
2- في عدد سابق لمجلة الكتائب الصادرة عن المكتب الإعلامي للجيش الإسلامي مقال اعتبر فيه قتال النظام الجزائري جهاد و أيضا في مقال آخر في عدد سابق لمجلة الفرسان اعتبر قتال النظام السعودي جهاد فهل مزال الجيش الإسلامي على هذا الرأي ؟
اعتقد إن المراجعات التي تقوم بها هذه الأنظمة من مواقفها السابقة كما إن المراجعات التي صدرت من بعض منظري الجهاد تستدعي أن نقف عندها مليا وهنالك في المنطقة عموما وفي العراق خصوصا مشاريع ليس من الحكمة ولا من السهولة تجاوزها إلى مشاريع أخرى اقل منها خطرا وأثرا
السائل: كافي_1
السؤال الأول: ما اصطلاحكم لحكومة التكنوقراط التي دعوتم إليها و هل تقبلون فيها كل أحد مهما كانت خلفيته و عقيدته شريطة أن يكون منتميا إلى الوطن و أن يكون ذا كفاءة؟
نحن نحرص على أن تكون الشريعة هي الحاكمة فهذا فيه الخلاص للأمة من كل ما تعانيه من أزمات وتحديات ولكن ما لا يدرك كله لا يترك جله وأمير الجماعة -أيده الله- منذ بداية الاحتلال كان يرى إن وجود المهنيين لتسيير أعمال العباد هو الحل الأمثل مع انشغال المجاهدين في قتال العدو ، ثم لماذا لا نتصور إن في المسلمين من المهنيين القادرين على إدارة شؤون البلاد حسب تخصصاتهم ، ثم إن التنوع في العراق حقيقة واقعية .
السؤال الثاني: هل يمكن القول بأن إستراتيجيتكم في هذه الفترة متمركزة على الثقة إن لم نقل التحالف مع أنظمة الدول المجاورة و التي هي بدورها متحالفة مع المحتل الأمريكي من أجل القضاء على الدولة الإسلامية بالعراق و ذلك مقابل الاعتراف بكم كممثل وحيد و شرعي للمقاومة في العراق من طرف المحتل من أجل التفاوض مستقبلا؟
أولا ليس لدينا أي تحالف مع أي دولة مجاورة أو غير مجاورة ، ونحن حينما قمنا برد الصائل من تنظيم القاعدة بدوافع شرعية ودون أي أملاءات من الآخرين ولذا حرصنا على أي صلح يعصم الدماء ، ونحن حينما اشترطنا للمفاوضات الاعتراف بكون المقاومة هي الممثل الشرعي للشعب العراقي قصدنا كل فصائل المقاومة الصادقة
السؤال الثالث: هل قيادات الجيش الإسلامي ستراجع بعض مبادئها و خياراتها كالتعاون مع الحكومات العميلة و غض الطرف عن الصحوات و المشاركة السياسية بعد تصدع الجبهة بانسحاب الجيشين الفاتحين و المجاهدين و انتقادات أنصار الإسلام؟
من خرج من الجبهة سار خلاف سنة الله تعالى في الاجتماع ، والجبهة كانت تنسيقية وليست اتحادا ، وستبقى قرارات قيادة الجيش الإسلامي وفق المنهج الشرعي والسياسات العامة التي ألتزمتها .
السائل: من بين الأنقاض
رأينا موعظة أمير مجموعتكم وعنوانها( القران العظيم .. ) وكذلك الناطق الشمري لها لمقاله المعنون بـ(الدمقراطية .. ) هي تشابه مواعظ ومقالات الشيخ ناصر العمر ..
السؤال : ما علاقتكم بناصر العمر .. ؟ وكذلك عائض القرني ..؟
أتمنى على المسلم أن ينزل الناس منازلهم ويعرف للآخرين فضلهم ، ونحن جماعة وليس مجموعة .
أما كتابات أمير الجيش الإسلامي والناطق الرسمي - نصرهما الله - فهي مرآة لشخصيتهما العلمية ، ونحن نعتز بكل عالم صادق مخلص ينصر دين الإسلام ويدافع عن شعائره وخاصة الجهاد في سبيل الله .
السائل: الجهجاه
السؤال الأول
هل لديكم خططا مستقبلية في القضاء على مظاهر الشرك و الكفر التي انتشرت في أرجاء العراق بسبب الرافضة سواء في النجف أو كربلاء أو غيرها بعد أن ينتقل الجهاد في العراق من دفع المحتل إلى البناء الداخلي ؟
الأصل في قيام الجماعة هو تحرير العراق من أعداء الله تعالى وإزالة آثارهم بما نطيق وصولا إلى تحكيم شرع الله
السؤال الثاني
كما تعلمون إن المحتل قد ضخم أمر القاعدة في العراق و هي في الحقيقة محدودة جدا على أرض الواقع فهل هذا من المكر الأمريكي لأجل كسب دعم خارجي لجرائمه في العراق ؟
أساليب المكر الأمريكي متنوعة ومتعددة ومتجددة ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين
السائل : المجاهد 2008
لماذا لم نشهد إصدارات أو حتى عمليات للجيش منذ سنة أو أكثر
هذا وهم أو عدم متابعة للنشاط الإعلامي للجيش الإسلامي ، فخلال العام الذي مضى لدينا إصداران رئيسان هما سيهزم الجمع وخمس حامية ، وستة إصدارات خاصة هي ارم سعد ج2 و قناص بغداد ج3 ، وقوافل الشهداء ، وعقود دامية ، ومن بغداد إلى غزة جهاد حتى النصر ، وحصاد 2007 ، وابشروا بالقادم بإذن الله تعالى
السائل: أبوعبدالله
السؤال الأول هل تعتبرون فعل أبو العبد في العامرية ردة عن الإسلام ،و لقد أعلنتم بأن القاعدة تقاتل مع الأمريكان
ضد الجيش الإسلامي في العامرية فلما تبين لكم العكس و هو أن أبو العبد و جماعتة يقاتلون مع الأمريكان
ضد ما تسمونهم بالقاعدة،لماذا لم تعترفوا بهذا و تقولون أنكم أخطئتوا في حق القاعدةعندما أتهمتموهم بالقتال
مع الأمريكان ضد الجيش الإسلامي في العامرية و الإعتراف بالحق فضيلة و فيه تأليف لقلوب أخوانكم
فهل تعترفون الأن
القاعدة قاتلت وتعاونت مع القوات الأمريكية والحرس وتسببت بقتل واعتقال عددا من أفراد الجيش ، ونحن حينما سكتنا بعد ذلك حفاظا على هؤلاء الإخوة ، وهذا كان احد بنود إقامة المحكمة الشرعية في الفصل فيما يتعلق بالإشكاليات بيننا وبين التنظيم أثناء عقد الصلح ولكنهم تنكلوا عن ذلك ، وحينما خالف أبو العبد منهج الجماعة تم فصله بقرار من الهيئة الشرعية ، وتم إعلانه ولم تفعل القاعدة ولا غيرها مثل هذا الموقف مع حصوله لديها ولدينا الحقائق بالأسماء والتواريخ حول ذلك ونتركها الآن لله ومن ثم للتاريخ .
السؤال الثاني لماذا لا تكونون مجلس شورى بينكم و بين الجماعات الكبيرة
مثل أنصار الإسلام و دولة العراق الإسلامية و لو حتى في المجال العسكري فقط
و يكون فيه تنسيق للعمليات العسكرية على عدوكم المشترك
كان هذا احد مشاريع هذه الفصائل وذلك منذ عام 2005
السائل: مسلم_2000
هل هناك تعاون بينكم وبين الأمريكان لقتال إخوتنا في دولة العراق الإسلامية وهل هناك تعاون بينكم وبين الأنظمة العربية المجاورة؟
ليس بيننا وبين هؤلاء تعاون وإنما تعاوننا مع الفصائل الجهادية فقط ولقتال قوات الاحتلال والقوات المهاجمة معها
هل تسعون لتطبيق أحكام الله في الأرض... وهل لديكم محاكم إسلامية تحكم وفق شرع الله كقطع يد السارق مثلا...؟
لدينا محاكم إسلامية
وأخيرا ما دمتم أعداء للصليبين فكيف تظهرون بشكل علني على الجزيرة من غير خوف؟!
مثلما كان النبي عليه الصلاة والسلام يظهر في نوادي قريش واليهود ، وللعلم نحن الذين نحدد طبيعة وتفاصيل اللقاءات التي نجريها مع قناة الجزيرة وغيرها من القنوات وقد سبقنا إلى هذا الأمر القادة في أفغانستان ، فالله الله في الإنصاف
السائل: الأوراس الأشم
السلام عليكم و شكر الله لكم جهادكم
هل ممكن أن توضحوا لنا خريطة توجهات الجماعات السنية في العراق بجميع أطيافها بشئ من التفصيل مع ذكر الخلفيات الاديولوجية لكل فيصل و الأسباب الحقيقية وراء التشتت
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته نحن جزء من هذه الخريطة ولذا ننصحكم بمراجعة غيرنا في هذا الأمر ونعتقد إن موقع الحملة العالمية لمقاومة العدوان ( قاوم ) قد نشرت مثل هذه الدراسة ، وأيضا على موقع أنا المسلم فراجعها .
السائل: عاشق الإسلام 2
ما موقفكم من حكومات الخليجية ؟ هل هي مواقف تكفيرية أم مواقف عتاب ؟
تم الجواب سابقا
لماذا لا يتم تصوير جميع العمليات الجهادية ؟ - فالانتصار في المعركة لابد أن يرافقه انتصار إعلامي -
الإخوة في هيئة الإعلام القطاعي يبذلون جهدا في ذلك وقد أدوا دورا كبيرا في ذلك وأصدرت هيئة الإعلام المركزي 10 إصدارات رئيسية وضعفها من الإصدارات الخاصة .
الاحتلال الأمريكي زائل لا محالة فما هي استعداداتكم للاحتلال ألصفوي الإيراني ؟
ضمن منهجنا وأهدافنا هو إزالة الاحتلال من العراق بكل صوره وأشكاله ونسأل الله تعالى أن يعيننا وجميع المجاهدين في ذلك
السائل: متابع فقط
1- ما هي رسالتكم للشيخين الصادقين الحكيمين أسامة بن لادن وأيمن الظواهري (حفظهم الله ونصرهم وثبتهم على الحق)
ندعو الشيخ أسامة الى متابعة ما يحدث في العراق بصورة أوسع وأعمق فان مسؤوليته كبيرة وعظيمة
2- هل لازلتم مصرين على وجود علاقة بين إيران ودولة العراق الإسلامية (مكنها الله)
نعم
3- ما موقفكم من المشاركة في العملية السياسية بعد انسحاب الجيش الأمريكي
لدينا مشروعنا السياسي حول ذلك ولكل حادث حديث

السائل: يوسف سعود
لقد اعترف أبو العبد في لقاء معه من تصريحاته للواشنطن بوست أنه قتل، لوحده قبل سنة من أحداث العامرية، ستة من عناصر وقادة القاعدة في العامرية دون أن تعرف القاعدة من هم القتلة اي قبل تعلنون طردكم له ألا يدل هذا على أن يوجد في قيادات الجيش من يثير الفتنه بين الجيش والدولة الإسلامية في حينها يرمى على الدولة إنها تعتدي على أفراد الجيش فما هو قولكم للدولة بعد تصريح أبو العبد وأقول الاعتراف بالحق فضيلة؟
هو يتحمل مسؤولية تصريحه وتصرفاته ، وأما ما يتعلق بالجماعة فان أمير الجماعة أعلن قبل هذه الأحداث إن تنظيم القاعدة قتل ثلاثين من أفراد الجيش ، وقد اقر قادة القاعدة بارتكابهم لمثل هذه الأخطاء كما إن لدى الجماعة محاضر ما جرى بيننا وبين قادة التنظيم حول هذه المسألة ونتركها الآن للتاريخ
السائل: الخاطف
السؤال " ما هي أوضاع إخواننا أهل السنة في العراق من ناحية الأمن وكذلك من ناحية المؤن وقبل ذلك العقيدة وأخيراً حال إخواننا الأسرى والله نسأل لكم التوفيق والسداد والرشاد واجتماع الكلمة
الأوضاع صعبة وشديدة وهم بحاجة إلى دعائكم ودعمكم.
السائل:عربي الهواء
س: لماذا منذ إعلان الدولة الإسلامية وأنتم بدأتم بعداء هذه الدولة الفتية ؟هل هو الحرص على الإمارة أم ما هو السبب ؟
هم بدءوا العداء ليس للجيش وإنما لجميع الفصائل سواء في رسائلهم أو في أعمالهم وكل ذلك موثق وليس من المصلحة الكشف عنه الآن حفاظا على المشروع الجهادي
س : لماذا لم نرى لكم تواجد في ولاية ديالى ونينوى والانبار ؟ و ما هو سبب قلت عملياتكم المصورة ؟
راجع مواقفنا اليومية والإصدارين الأخيرين سيهزم الجمع وخمس حامية
السائل : المعتز بربه
هل حكومة الصفوي المالكي (شرعية) عندكم ؟؟
أطلق عيها أمير الجماعة المحكومة ولا شرعية إلا للعمل الجهادي ومن يسانده
السائل :أبو مسلمة البشري
هل من سبيل إلى توحدكم ومجاهدى دولة العراق الإسلامية في وجه الكفار وأعوانهم ( تحت أي مسمى شرعي )
إذا كان يوم القيامة وجيء بالحق والباطل ... فمع أيهما ستأتي الصحوات ؟
نحن مسئولون عن أفعالنا لا أقدارنا والغيب علمه عند الله ، ونكرر دعوتنا التي أطلقها الأخ الناطق الرسمي إن عاد الإخوة في تنظيم القاعدة عن الانحراف فسيجدوننا الأقرب إليهم
السائل:الأوراس
كيف تقيم التجربة الجهادية في العراق بعد أشرس و أسوء حملة صليبية وصفوية يتعرض لها البلد ؟
ما زالت المعركة مستمرة وعلينا أن نقدر لعدونا قدره ، ويكفي الجماعات الجهادية إنها تواصل جهادها ما يزيد على خمس سنوات ونصف

السائل: سيوف الجهاد
1- بما إنكم شيخي العزيز اكبر فصيل الآن في العراق فما رأيكم في العلاقة بين القوات الأمريكية المحتلة في العراق وبين محكومة المالكي بعد ما حصل من شد وجذب بخصوص الاتفاقية الأمنية .
هذا الشد والجذب للاستهلاك الإعلامي ، والشواهد التاريخية تثبت إن مصير هذه الاتفاقيات هو التمزيق ولو بعد حين
2- بعد أن ثبت قتل القاعدة لعدد من المجاهدين من فصائل (الجيش الإسلامي وجيش المجاهدين وكتائب ثورة العشرين وجيش المصطفى و عصائب العراق الجهادية وجامع وحماس العراق وأنصار السنة (الهيئة الشرعية)) في بيانات بثتها هذه الجماعات .
إضافة للتكفير والتهديد المباشر لكم ولكتائب ثورة العشرين في الإصدار الأخير للقاعدة فهل يوجد تنسيق الآن بين هذه الجماعات لإيقاف تهديد القاعدة للمجاهدين .
نعتقد إن تنظيم القاعدة يمر بمرحلة حرجة بسبب هذه المواقف وانعزاله عن بقية الفصائل وعدائه لهم ، ويبدوا إن بعض قادته أدركوا خطأهم في هذه التصرفات وغيرها التي أفقدتهم الحاضن لهم ، كما إن هنالك خطر من بينهم بما يسمى مشروع المائة.
السائل:مهند الغامدي
ما علاقتكم بحزب البعث وقياداته والفصائل التي تقاتل اعلاميا تحت لوائه؟
بينا موقفنا من حزب البعث في العراق ، ونحن نقدر كل من يقاتل القوات الأمريكية ويبقى أصل العمل هو القتال في سبيل الله
السائل:خالد القسري
السؤال الأول : يعتبر الجيش الإسلامي من أكثر الفصائل انفتاحا على الإعلام وهذه ميزة نعترف بها ولكن أين جهود الجيش الإسلامي في الجانب السياسي .. بحيث يعترف به كمقاومة لها جهاز سياسي خارجي يتواصل مع الدول والمنظمات الدولية كما هو الحال في بعض الفصائل المجاهدة في فلسطين ..
من حيث التنظيم الداخلي لدينا مكتب سياسي كما لدينا برنامج سياسي وشكلنا مع أكثر الفصائل المجلس السياسي وهو استحقاق لخمس سنوات من القتال وما يزال في جعبتنا السياسية الشيء الكثير ونحن ندرك إن السياسة تنطلق من فوهة البندقية كما إن الحرب هو عمل سياسي بصورة اعنف
السؤال الثاني : يلاحظ أن الجيش الإسلامي لا يصرح بموقف معين من الدول العربية فلماذا لا يتبنى الجيش الإسلامي موقف من الدول العربية يبعث فيها الاطمئنان بأنها ليست مرحلة تالية لتحرير العراق وأن الجيش الإسلامي لا يتجاوز في تخطيطه طرد المحتل من الأرض العراقية الطاهرة ..
نحن الجيش الإسلامي في العراق والحليم تكفيه الإشارة والمهمة في العراق إن وفقنا الله تعالى فيها فسوف تترك أثرها على العالم العربي والإسلامي
السؤال الثالث : ما رأيكم في ذهاب الشباب من الدول المجاورة إلى العراق من حيث مدى الاستفادة منهم في المشروع الجهادي ومن حيث أثرهم في الصراع بين الفصائل ..
تم الإجابة عنه سابقا
السائل: صولة الحق
ماهو نظرتكم للشيخ المجاهد أسامة بن لادن
السائل: أبو صهيب الشامي
ألا يشعر الدكتور النعيمي أنّ الصحوات ومن دار في فلكها قد أنقذت الجيش الأمريكي وقللت من خسائره خلال الفترة التي أسست وظهرت بها؟
وهل مردود ذلك ( قلة الخسائر في الأمريكان)
تعود عليكم بالنفع ؟
لقد صرح الجيش الأمريكي إن أعلى نسبة في خسائره كانت في عام 2007 وهو العام الذي ظهرت فيه الصحوات
السائل: أبو عمر الكردي
بعد انسحاب جيش الفرقان منكم وجيش الفاتحين وجيش المجاهدين من الجبهة والمجلس السياسي اما حان لتخلعوا حماس العراق وتطردوها من جبهتكم ومجلسكم وخاصة بعدما ثبت من كتائب ثورة العشرين انها من الصحوات في ديالى وإنها آذتكم وفرقتكم عن اخوانكم المجاهدين في دولة الإسلام
متى نسجد لله شكراً ونكبر ونرى بيان عملية مشتركة بينكم وبين دولة العراق الإسلامية لتسدوا أفواه مثيري الفتن وخاصة أتباع الحزب الإسلامي وعفا الله عما سلف بينكما
أولا إن حماس العراق ليست من الجبهة، والمجلس السياسي للمقاومة العراقية هو مجلس تنسيقي وليس لحماس دور فيما حصل بيننا وبين تنظيم القاعدة ونؤكد إن التنظيم هو من بدء الاعتداء على الجيش وعلى الفصائل الأخرى ونحن ندعو الله أن يوحد فصائل الجهاد لما يحب ويرضى
السائل : طبيب المجاهدين
نريـد المزيد من التفاصيل حول حكومة التكنوقراط التي تريدون إنشائها
هل ستحكم بالشريعة الإسلامية ؟؟؟
هل ستشتمل على أحزاب علمانية أو قومية أو ليبرالية ؟؟؟
هل ستشتمل على عناصر من الرافضة ؟؟؟
تم الإجابة عنه سابقا
السائل: خلف الدليل
د.علي النعيمي
س1:ماردكم على من يتهم الجيش الإسلامي أنه هو من كون الصحوات في كثير من المناطق؟؟
الصحوات ليست مشروعنا ولم نكن السبب في قيامها
السائل: سلطان المهاجر
هل الجيش الإسلامي . مؤيد للصحوات ؟ و خاصة بأن بعض أفراده انضموا إليها مثل أبو عزام التميمي وعريبي العامرية ؟ إن كان كذلك فلم لا يقوم الجيش بفضح كل من ينضم إلى هذه الصحوات الأمريكية ؟
راجع بيانات الجيش حول ذلك
ماهي أسباب ضعف قناص بغداد3 وتأخير إصداره
القناص هو هدية العيد وانتظرونا في العيد إن شاء الله
هل فقد الجيش الإسلامي قوته ؟
كلا
السائل:حامل المسك808
س 1 ما هو تصنيفكم لأبو عزام التميمي
ليس من قيادات الجيش وموقفنا منه صدر في أكثر من بيان
س2 ما هو موقفكم من احتلال رئيس ديوان الوقف السني لمسجد أم القرى التابع لهيئة علماء المسلمين و لا يخفى عليكم أنه بدعم من حكومة المالكي
لقد استنكرتاه وأصدرنا بيانا في ذلك ارجع إليه
السائل:ولد يوسف
) كيف تصنفون طارق الهاشمي؟
2) هل إقامة الخلافة من أولوياتكم ؟
موقفنا من طارق الهاشمي واضح على لسان الأخ الناطق الرسمي ، وتبقى إقامة الخلافة مقصد كل مسلم وكل حركة إسلامية تبتغي وجه الله ولهذا الأمر استحقاقه وعلينا أن نقدر قدره

السائل:الجبوري
..
هل ترون أن مسلسل تقسيم العراق قائم و يتم تنفيذه و تمريره من قبل الاحزاب الكردية في الشمال و الرافضة في الجنوب..
و ألا ترون أن عدم توحد صفوف المجاهدين يمكن أن يقسم المناطق السنية الى مناطق نفوذ لجماعات مسلحة ..يصبح التقاتل فيما بينها على أوجه بسبب عدم و جود الرغبة الفعلية لقادة هذه الفصائل على توحيد الصفوف..

في اوضاع مشابهه لما نمر به تصبح طموحات القادة الشخصية عائقا أمام توحد المجاهدين...
هل وصلنا الى هذه المرحلة..أم لا و هل تتصورون ان نصل اليها قريباً..؟
نسأل الله أن يجعل الجماعات الجهادية تقدم مشاريع الأمة على مشاريعها
..
في تسلسل أولويات الجيش الإسلامي ...من يمكن أن يكون الخصم الأشد خطرا...إيران أم الأمريكان..؟
و أين تقع دولة العراق الإسلامية..اليس الأولى أن تكون حليفا للتصدي إلى أي من هذين الخصمين..؟
إيران اشد خطرا كما عبر عن ذلك أمير الجيش حفظه الله ،
..
كيف يستطيع الدكتور الشمري أن يذهب الى قناة الجزيرة ..و العراقيون يعلمون أن الدخول إلى قطر أصعب بالنسبة لهم من الدخول إلى أمريكا ذاتها...!
.فكيف يستطيع أن يدخل بنفسه إلى وكر الدبابير هذا...؟
في الحقيقة هذا السؤال من أهم أسباب توجيه أصابع الاتهام للجيش الإسلامي من قبل محبيه المتابعين و الذين يعرفون و يرون بأم أعينهم خيانة حكام قطر ..
فكيف حصل الدكتور على تأشيرة الدخول و كيف تم له اللقاء و من الذي و فر له الحماية خارج العراق.. ما تفسيركم لذلك ..و ألا ترون انه يضر بمصداقية الجيش الإسلامي..؟
تم الإجابة عنه سابقا

حول سفر الدكتور الشمري الى خارج العراق ..فقد طرح أكثر من مرة موضوع اللقاءات التي أجراها الدكتور الشمري في دول الجوار..
لن أسال عن صحتها لأنها واقع حال يعرفه الجميع.. فالذي يظهر على قناة الجزيرة لا يمكن أن يذهب إلى قطر دون أن يلتقي بالمسئولين الذين منحوه تأشيرة الدخول هناك..

.. كيف تثقون في دول عربية كانت السبب الأساس لاحتلال العراق.. ؟
تمت الإجابة عنه سابقا
..
هناك مفاوضات حدثت بين قادة الجيش الإسلامي و ضباط يعملون مع الحكومة العراقية في مناطق متعددة من العراق .. الهدف منها تحييد دور دولة العراق الإسلامية .
.الى متى تستمر مثل هذه المفاوضات و هل انتم مطلعون عليها أم لا..؟
ليست هنالك مفاوضات من هذا النوع
..
نحن نعلم كما تعلمون أن أفراد الجيش الإسلامي في غالبيتهم هم من ضباط الجيش العراقي السابق.. و دون أن نطعن بهم فهم رجال قتال و لكن الكثير منهم تغلب عليه روح الوطنية...

ألا ترون أن هذا الأمر يعد من أهم أسباب عدم إمكانية استيعاب الجيش الإسلامي لمشروع دولة العراق الإسلامية..و إنه من أهم أسباب دعوتك أو قبولكم بمبدأ التكنوقراط..؟
هذا الكلام ليس دقيقا
ما السبب أن الأمريكان لا يذكرون الجيش الإسلامي عندما يتحدثون على الإرهاب..؟
اسأل الأمريكان
رغم أنكم تتبعون نفس أسلوب دولة العراق الإسلامية في مقارعة المحتل مثل استخدام العبوات الناسفة و في استهداف الشرطة و الحرس الوطني و في تصفية الجواسيس .. و المتتبع لإصداراتكم لا يجد فرقا بين الاثنين و لو حذفنا من عمليات الجيش الإسلامي العمليات التي تستهدف الشرطة و الجيش و الجواسيس و التي تستخدم العبوات الناسفة في الطرق العامة...فلن يبقى للجيش أي رصيد يذكر...
فلماذا يصب الإعلام اتهاماته على دولة العراق الإسلامية و يتناساكم..هل لأنه يحب العراقيين و أنتم لا تؤذونهم كما يلمح.. و هل مثل هذا القول يمكن أن يكون مقبولا..؟
إذا كان هذا الأمر غير مقبول عندكم لماذا تؤكدونه في خطاباتك ( خطابات الدكتور الشمري بالتحديد) و لا تسارعون بنفي هذه التهمة عن أخوانكم..أليس من شأن ذلك أن يقلل الشقة بينكم و بين دولة العراق الإسلامية..
أرى أنكم قد تتفقون مع مشروع الدولة الإسلامية ( فقط ) عندما يخرج مشروعكم إلى العالم الإسلامي ككل و لا تحده حدود العراق..فما رأيكم..؟
يقول الله تعالى يا أيها الذين امنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفار
في كل مرة يظهر أن أحد قادة الجيش الإسلامي يعمل مع مرتدي الصحوة.. ألا يؤشر ذلك إن القيادة العليا للجيش الإسلامي لا تسيطر على قادتها الميدانيين..أو لا تحسن اختيارهم..؟
و في نفس الوقت فإن تحالفات الجيش الإسلامي مع غيره من الفصائل تكاد تنهار و خصوصا بعد انسحاب جيش المجاهدين من جبهة الجهاد و الإصلاح..
ألا يعد ذلك فشلا آخر أو سوء تقدير لدى قادة الجيش الإسلامي على مستوى تعامله مع الفصائل الأخرى..
ألا ترون أن ذلك يحتاج الى وقفة جدية و مراجعة للموقف من قبل قادة الجيش ....
المسلمون مأسورون بالتهويل وإتباع الأراجيف فقط احدهما من اصغر القادة الميدانين جعل منهما قادة كبار وكأنه ليس في الجيش غيره ونقولها إن القاعدة هي التي دفعتهم لهذا الأمر ومع ذلك كان موقف الجيش حازما منهما فمتى نتعلم الإنصاف
ظهرت أخبار متواترة في وسط العراق و شمال العراق إن الدكتور إبراهيم الشمري يقود بنفسه حركة الصحوة باتجاهين.. الأول لضرب أفراد جيش الدجال و الثانية لضرب أفراد دولة العراق الإسلامية..نريد إجابة وافية على ذلك. لو تكرمتم....
بعد أن اصدر الإخوة في أنصار السنة بيانهم الموسوم ..سفر الحقيقة..و بعد انسحاب جيش المجاهدين من جبهة الجهاد و الإصلاح و بعد ارتباط عدد من قادة الجيش الإسلامي بالصحوات .. ألا يحتاج الأمر إلى تبيان من قبلكم بشكل أكثر واقعية..؟
..
يقرر أئمة الحديث إن تعدد الطرق الضعيفة للحديث الضعيف لا تزيده إلا ضعفا ووهنا
وهذا الكلام لا أساس له من الصحة
هل تتصورون إن أنصار الإسلام بعد إصدارهم سفر الحقيقة...سوف يركزون عملهم في شمال العراق فقط.. و إنهم أدركوا أن الجيش الإسلامي سوف يصطدم بقوة بدولة العراق الإسلامية فأرادوا أن يبينوا و ينسحبوا من ساحة الاقتتال...؟
ليس هنالك اصطدام بين الجيش وأي فصيل آخر ونحن لم نبدأ القتال مع التنظيم وإنما هم بدؤه وحذرناهم من ذلك وصبرنا ثم اتبعنا سياسة رد الصائل منهم ، وليس الآن بيننا وبينهم قتال .

السائل: الخنجر
س1: ما موقفكم من أبو ريشة الذي قتل و أخوه الموجود الآن في دبي؟
يدخل ضمن تصنيفنا للصحوات وموقفهم من قوات الاحتلال معلوم لكل متابع
س2: هل تقومون بقتل و تصفية أفراد الصحوات كما تقتلون جيش الاحتلال الأمريكي؟
كل من يتعرض للمشروع الجهادي وللمجاهدين الصادقين هو هدف لنا
السائل:أبو محمد الفاروق
هل أهل السنة من يحارب الرافضة أم الرافضة من يحارب أهل السنة .ومن هو سبب الحرب التي نسمع بها بين أهل السنة والجماعة وبين الرافضة؟ هل الرافضة عملاء لأمريكا ، هل هم يقاتلون أمريكيا أم لا ؟
علماً بأني سمعت من مصدر جيش المهدي الشيعي من لسانهم هم بأنفسهم لأحد قادتهم وهي مسجله عندي بالفيديو: يقول :-الوهابيين كفره فجره ومن لقاهم يقاتلهم
الشيعة وخاصة الأحزاب السياسية هي جزء كبير من مشروع الاحتلال وهم بدءوا استهداف أهل السنة ومساجدهم منذ أول يوم للاحتلال ، وإما الطعن وتكفير أهل السنة فهذا موثق في كتبهم وعلى لسان رموزهم
هل المجاهدين في العراق على عقيدة صحيحة ويقاتلون على حق أحقه الله أم لا ؟
وهل في مبشرات مثل احدهم يرى إن النبي صلى الله عليه وآله وسلم انه يبشره أو يبشر
أحد المجاهدين بالجنة ؟ أو مبشرات غير هذا يدل على إنكم على حق أحقه الله ، ونرجو
ذكر بعض المبشرات ؟ وهل النصر قريب أم لا ؟
الرؤية ليست دليلا شرعيا وإنما يستأنس بالصالح منها ، والمجاهدون يقاتلون في سبيل الله استجابة لأمره سبحانه : وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ...........
وأعظم المبشرات هو تأييد الله عز وجل وتثبيته للمجاهدين
فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ
وهم ليسوا على عقيدة واحدة أو منهج واحد ولكن يجمعهم هدف مشترك هو قتال المعتدين وتحرير بلدهم من كل أشكال الاحتلال وصوره

السائل:عبد السلام 2
السؤال الأول - ما رأيكم في كلام الشيخ أيمن الظواهري عندما قال
لا نكفر عوام الشيعة لان فرق الشيعة كثير.. ومنهم من هم قريب من أهل السنة ... و قال فهؤلاء سبيلنا معهم الدعوة و كشف الحقائق ، و تبيين مدى الجرائم التي ارتكبها زعماؤهم ضد الإسلام و المسلمين
موقفنا من الشيعة مستند إلى أقوال أهل العلم وتصنيفهم لطوائف الشيعة وهنالك فرق بين التكفير المطلق وتكفير المعين ، واما في الميدان فنحن نرد المعتدي منهم والصائل على أهل السنة ، ونقدر مواقف من رفض الاحتلال بصدق
السؤال الثاني - عندما تم إعلان دولة العراق الإسلامية تردد كثيرا ومن جهات مختلفة بما معناه إن الدولة تريد بيعة إجبارية من الفصائل ومن العراقيين أيضا إلى حد إنها قتلت مخالفيها لهذا الشأن .. فهل هذا الأمر كان صحيح ؟؟ والى أين وصل الآن هل انتهت الأزمة حول البيعة ؟؟
لقد بين أمير الجيش حفظه الله ذلك في رسالته المشهورة ، واعتقد إن التنظيم يعاني من أزمات كبيرة بسبب الأخطاء التي ارتكبها بحق الناس والفصائل الجهادية ونرجو من الله أن يكونوا قد استفادوا من تجربتهم السابقة
السائل: أبو بثينه
مما لا شك فيه أن ظهور البيانات أو الرسائل التي تظهر الخلاف بين المجاهدين هي من المكاسب الحقيقية و القوية للكفار بمختلف أنواعهم , و النزاع شر و لا يجتمع معه نجاح , و هو - أي النزاع - وباء يفعل في صفوف المسلمين ما لا تفعله القوى المحتلة , السؤال هو فهل هناك تخطيط على مستوى الفصائل تنتهي معه الخلافات , و على أقل الأحوال أن لا تظهر على السطح ؟ فما نحزن به في الجماعة خير مما نفرح به في الفرقة .
إن ما يجمع الفصائل الجهادية أكثر بكثير مما يفرقها ، وما تزال هذه الفصائل تلقن العدو الدروس القاسية
و السؤال الثاني لو تكرمتم
مما يحدث في العراق من هتك للأعراض و استباحة للدماء و الأموال هل يمكن أن تتوحد فصائل العراق المجاهدة و لو في الميدان و أرض المعركة , حتى تطهر الأرض من الأجراس , و دون أن يدخل الخلاف الإعلامي و السياسي بينهم ؟
نحن حريصون على ذلك ولقد اعرضنا عن كثير من الافتراءات بحق الجماعة حفاظا على المشروع الجهادي وعدم إعطاء العدو ومخابراته فرصة زرع الشقاق وتصعيده كما تفعل كثير من المنتديات ومنها الإسلامية للأسف ، إذ نراها تتسابق لأي إشاعة تروج ضد هذا الفصيل أو ذاك بل إنها تظهر شماتتها باستشهاد قادة الجهاد ، ولذا أرى إن المسؤولية كبيرة على من يكتب في هذه المنتديات وعلى المشرفين عليها ، والمجاهدون في العراق يريدون إعلاما ينصر لا أبواق تشوه وتزرع الفتنة وتؤججها
السائل:هنا العراق
.. كونكم أكبر الجماعات الجهادية العاملة وكونكم من أصحاب العلم والفكر النقي الواضح
ما هي رؤيتكم للساحة الجهادية ومستقبلها على أرض العراق ؟
لأننا حقاً مصدومين برؤى بعيدة تطل علينا بين الفينة والفينة
وكل يوم يظهر لنا قائد أو مسئول بفكرة جديدة وكلام لا يعرف حدوده او اجتهاد جديد !!
.. متى تتوقعون انسحاب المحتلين من أرض العراق ؟
جزيتم خيرا المعركة اعقد في العراق مما قد يتصورها البعض فقد احتار فيها المحللون والسياسيون بل إن الإدارة الأمريكية تخبطت في العراق حتى اعترفت بارتكاب آلاف الأخطاء ، المهم إن المجاهدين لديهم مشروعهم الجهادي
.. ما هي رؤيتكم المستقبلية للأمور على أرض العراق ؟ وخصوصا البلد مقبل على مرحلة إنتخابات لمجالس المحافظات
ونرجو أيضا إيضاح وجهة نظركم في هذا الجانب ؟
وماذا تقولون هل يذهب الناس للإنتخاب ؟
هل يترك الأمر كما في السابق ؟ نرجو الإيضاح حفظكم الله ..
وماذا اثمرت الانتخابات السابقة ؟اما نحن فلدينا برنامج سياسي ينظر الى الاحداث بنظرة شرعية ولكنها لا تغفل عن الواقع .

السائل:الغريب المتفائل
في بلا حدود التي حاور فيها أحمد منصور الدكتور إبراهيم الشمري والتي كانت بعنوان : مستقبل المقاومة العراقية بعد خمس سنوات على الغزو
السؤال الأول :
كان في الحوار هذا الكلام :
إبراهيم الشمري: القاعدة ومنذ مقتل أبو مصعب الزرقاوي بدأت لهم أجندة خفية بدؤوا يستهدفون المناطق السنية بعنف بدؤوا يستهدفون أساتذة الجامعات الكفاءات السنية المساجد المتاجر الحياة العامة في الشوارع..
أحمد منصور(مقاطعا): ما شكل الاستهداف هذا؟
إبراهيم الشمري:استهداف تفجيرات في كل مكان، قتل في كل مكان، قتل الضباط الذن كانوا في عهد النظام السابق يحاربون إيران، طيارين، غيرهم بدأت..
انتهى .
ثم في نفس الحوار صرح الدكتور الشمري بما يلي :
أحمد منصور: العراق يعيش في ظل فوضى وهرج من القتل، بعض التقارير تشير إلى أن الذين قتلوا الآن خلال خمس سنوات يزيدون ربما عن مليون قتيل عراقي ليس معظم هؤلاء ماتوا على أيدي الجيش الأميركي ولا في مواجهة مع قوات الاحتلال وإنما في عمليات التفجير التي تتم ويقتل فيها عشرات من الناس دون أن يعرف ما هو السبب، كيف تنظر إلى هذه الفوضى الموجودة في المشهد العراقي فوضى القتل العشوائي للناس؟
إبراهيم الشمري: هو كل هذه الفوضى نتيجة الاحتلال نتيجة وجود الاحتلال الأميركي والإيراني في أرض العراق لم تكن موجودة قبل الاحتلال فبالتالي الاحتلال مسؤول مسؤولية قانونية وأخلاقية عن كل ما يجري في العراق، المقاومة لا تفجر في الأسواق أحيانا هو العدو يقوم بذلك لتشويه سمعة المقاومة من ضمن آليات الأجندة الأميركية في تشويه سمعة المقاومة.
أحمد منصور: كيف ينجح العدو كما تقول أنت في أن يقنع شخصا أن يفخخ نفسه حتى يروح يقتل نساء وأطفال في السوق؟
إبراهيم الشمري: ليس بالضرورة ذلك هم يفتشون في مناطق التفتيش فيضعون قنابل تنفجر عن بعد وتنفجر بعد وقت وهذا حدث مع أكثر من شخص أنه اكتشف هناك قنبلة بعد التفتيش وترك سيارته وذهب وانفجرت القنبلة، ليس بالضرورة أن تقنع رجلا بأن يفجر نفسه..
أحمد منصور(مقاطعا): لكن هناك عمليات ما يسمى يطلقون عليها عمليات انتحارية تتم أيضا بشكل كبير جدا شخص يقود شاحنة ويدخل إلى السوق ويقتل مئات من الناس عمليات القتل هذه الجثث التي دون رؤوس التي كل يوم يتم اكتشاف العشرات منها أيضا هذه هل يقوم بها الاحتلال؟
إبراهيم الشمري: الاحتلال ومن جاء مع الاحتلال أنت تنظر للاحتلال كجيش أميركي فقط هناك الموساد الإسرائيلي هناك الشركات الأمنية هناك قوات تعمل في الخفاء هناك الاحتلال الإيراني كل هؤلاء موجودن كلهم يعملون في الظلام، وبالتالي لم يتبنى أحد من المقاومة فيما نعلم أنه مثلا التفجير في سوق إلا بعض التصرفات البسيطة التي قلت لك هي خارج سياق العمل المقاوم.
انتهى .
ألا ترون بأن هناك تناقض بين التصريحين وفي نفس الحوار ؟
أم أن الجيش الإسلامي لا يعتبر القاعدة من ضمن المقاومة ؟

ليس هنالك تناقضا انما توصيفا دقيقا لما يجري في العراق ، فالاخ الناطق الرسمي تكلم عن اخطاء تنظيم القاعدة ثم تحدث عن الايادي الخفية التي تقف وراء بعض العمليات الاجرامية التي تنال من الابرياء
السؤال الثاني :
في نفس اللقاء صرح الدكتور الشمري بمايلي :
إبراهيم الشمري: بالعكس المقاومة العراقية أخذت فترة ثمانية أشهر لصياغة النقاط الأربعة عشر التي ظهرت في البيان التأسيسي وكل متتبع للشأن العراقي يعرف أن هذه النقاط هي ما يجمع عليه أغلب العراقيين بعد ذلك تحركت المقاومة للتعريف بنفسها للدول وهناك زيارات رسمية لبعض الدول التي قدمت دعوات للمجلس السياسي لتوضيح وجهة النظر وللتعاطي مع الشأن العراقي..
أحمد منصور(مقاطعا): الدول العربية؟
إبراهيم الشمري: الدول العربية نعم منها مصر بشكل أساسي ودول أخرى ربما بعض الدول لا تريد أن تعلن عن أسمائها.
انتهى .
السؤال هو كالتالي :
معروف أن الحكام العرب لا يستطيعون معارضة السياسة الأمريكية في المنطقة ويتعاملون مع عدو لها وحاكم مصر( هذا الذي تواصلتم معه ) أهل غزة جيرانه وهم محاصرون فإذا لم ينفع القريب والجار(فلسطين) كيف ينفع البعيد(العراق) ؟ ومن باب الإستئناس أمير قطر قال صراحة ما معناه ( أمريكا ترعى العالم ويجب مساعدتها حتى ترعانا بالطريقة الصحيحة)
ألا ترى يا أستاذ أن تعاون هؤلاء الحكام معكم ( وأنتم محسوبون كأعداء لأمريكا ) يحتمل أحد أمرين :
إما أن أمريكا أعطت لهم الضوء الأخضر لهذا التعامل معكم لمصلحة تريدها
وإما أن هؤلاء الحكام لهم مصالح كبيرة من هذا التعامل تجعلهم يخاطرون بهذا التواصل معكم ولو غضبت عليهم أمريكا فما هي هذه المصالح ؟
أم لكم تفسير آخر ؟
اولا ان الدعوة كانت للمجلس السياسي ، وما زالت في طور تبادل الاراء ومعرفة المواقف ، ونحن ندرك ان بعض الدول العربية لها مصالح مشتركة في العراق خاصة مع التغلغل الايراني في العراق واهدافه التوسعية في المنطقة ، ثم ان امريكا تبحث ايضا عن مخرج خاصة وان هنالك صعوبات في اجراء المفاوضات مع فصائل المقاومة ، ثم الا ترى تناقض الناس، في البدء قالوا لم لا تتبنى الفصائل برنامجا سياسيا وان تكون لها شخصيات معلنة ، وحينما تم تشكيل المجلس السياسي كاستحقاق لخمس سنوات من القتال بدأ اللمز ثم انه مجلس سياسي أي يعالج القضايا السياسية او عرض الرؤية السياسية وتوضيح البرنامج السياسي ، ونعتقد ان هذا الجانب لا يقل خطورة عن الجانب القتالي ومن يطالع تاريخنا الاسلامي يجد ان الحروب تنتهي بمفاوضات واتفاقيات أي من خلال العمل السياسي المستند الى قوة السلاح .

السائل: سلفي من العراق


.. قلتم في بيان التبرء من المرتد أبو العبد أنكم سحبتم الجيش من العامرية ثم قلتم في لقاء
بعد فترة انكم ما تزالون موجودين في العامرية فأين أنتم في العامرية وأين هو عملكم ؟ أم انك تقصد رجال أبو العبد ؟
لماذا لا تصرح باسمك حقيقة وان قلت اسمك الحقيقي وعنوانك فسوف نجيب عن تساؤلك
السائل: القناص المقنوص
السؤال الاول: هل في العراق نصر للمجاهدين المسلمين على الرافضة الحاقدين والامركان المحتلين؟؟؟
لقد سنحت للشيعة فرصة جندوا فيها كل طاقاتهم من موالاة للعدو ومساندة عسكرية منه بالاضافة الى الاجهزة الحكومية وفرق الموت وقوات بدر والميليشيات والحرس الثوري الايراني وجهاز اطلاعات ، ولكن الله تعالى ردهم على اعقابهم رغم التضحيات الكبيرة التي قدمها اهل السنة وفي مقدمتهم المجاهدون ، وسيبقى اهل السنة شوكة لانهم اصل اهل العراق كما جاء على لسان الاخ الناطق الرسمي .
السؤال الثاني: هل صحيح ما نسمع ان من يأتيكم من المجاهدين من خارج العراك يزج به في عملية استشهادية دون علمه بها؟؟؟
هذا السؤال يوجه لمن يقوم بذلك
السائل: أبوعبدالله الهوازني
حياكم الله يادكتور
س1)هل فاتكم بارك الله فيكم أن تركيز الحكومة والصحوات على الإعلان الدائم لحرب وقتال القاعدة إنما هي شماعة وُضعت لحرب المجاهدين أجمع وتشويه صورة الجهاد بقدر الإمكان وأن مصيركم في النهاية واحد... ألا تتفق معي على ذلك؟
نحن لا نثق الا بالله تعالى ثم بجهادنا وجهاد الفصائل الاخرى ، وقد اكد امير الجيش الاسلامي نصره الله ان الجماعة نالها في الاشهر الاخيرة ما لم ينلها طوال السنوات السابقة
السائل :الحميدي 22
هو ردكم على من يقول إنكم تتسلمون مبالغ طائلة من بعض مشايخ السعودية ( لا حاجة لذكر اسمائهم ) وبعلم المخابرات السعودية ؟
نحن نتطلع الى خزائن الله تعالى ، وستسأل الامة غدا ماذا قدمت للمجاهدين في العراق فماذا ستجيبون .
السائل :ابن الذبيح
... لا يخفى عليكم ما حدث في أفغانستان بعد هزيمة الروس وهروبهم منها....
وذلك .... عند بدء الفصائل الجهادية بتوجيه أسلحتها نحو بعضها البعض ...
وإرتكاس كثير منهم في الحرب الأخيرة على أهلنا في أفغانستان.... فاستبدلهم الله بقوم أخرين...أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين.
فما هي الضمانات التي يمكن أن تقدموها .... لأنفسكم أولا .... ولاخوانكم المجاهدين ثانيا .... وللمسلمين كافة .... في عدم تكرار المشهد الأفغاني في العراق الحبيبة؟
نحن حريصون على ان يؤتي المشروع الجهادي ثماره على ايدينا وعلى ايدي اخواننا في الفصائل الجهادية ، وهذا يتحقق اولا باخلاص العمل لله تعالى ، وبالتعالي عن الاهداف الخاصة ، وان تتظافر جهود الامة جميعا في ذلك وخاصة جهود العلماء الربانيين .
السائل: أبا أسامه
سؤالي الأول : لقد أمرنا الله جل في علاه سؤال أهل الذكر وعلمنا بالإستقراء أنه ما من طائفة أخذت فتاويها عن غير أهالها و استندت في أفعالها لغير علمائها كان ذلك سبب بوارها وانحلالها وضلالها وانحرافها بل ربما وصل بها الحال إلى الكفر والزندقة كما هو حال صحوات العراق التي انخرطت فيها بعض المجاميع الجهادية
فسؤالي لكم : من أين تأخذوان فتاويكم وهل لكم مرجعية معروفة عند أهل العلم ، معلومة عند أهل الفضل والمعرفة أم إن اجتهادات الجماعة موكولة لطلبة العلم فحسب وهل لكم مرجعية مشتركة مع باقي الفصائل الأخرى (دوله العراق الإسلامية حفظها الله وقيد الله لها من يصحح أخطاء بعض أفرادها ، أنصار الإسلام....) أم أن لكم مرجعية خاصة بكم --قصدي بالمرجعية العلماء لا مرجعية الفتاوى والمنهج... من كتاب وسنة -- ؟
اولا ان الجماعة شرعية وفيها من اهل العلم الشرعي ، وكذلك الجماعة تعرف للعلماء الربانيين منزلتهم ومكانتهم ودورهم
السؤال الثاني : أرجو من فضيلتكم أن تذكروا لنا حكم الصحوات وكيفية تعاملكم معها خصوصا أنا علمنا من غير ما طريق انخراط مجموعات تنتمي لفصيلكم فإن أنكرتم ونفيتم فهي تنتمي قطعا لفصائل أخرى وضعتم أيديكم بأيديهم كحماس العراق -- أرجو من فضيلتكم جوابا واضحا -- مع العلم أن جيش المجاهدين في رسالته الأخيرة والتي دعى فيها لتمايز الصفوف وصرح فيها أن من بين أسباب انفصاله عن جبهتكم انخراط البعض من الجبهة في الصحوات ومشاركة الكثيرين في مفاوضات العدو الكافر المحتل ؟؟
راجع لقاء امير الجيش الاسلامي نصره الله مع مجلة الحياة ، ونؤكد ان الصحوات ليست مشروعا للجيش .
السؤال الثالث : لقد تناهى لمسامعنا خبر مفاوضتكم للمحتل الكافر فما مدى صحة الخبر ؟؟ وهل مفاوضة المحتل الكافر جائز شرعا ( أي في حال جهاد الدفع ) ؟؟
اولا ان اصل المفاوضات جائز شرعا بل قد يجب ان كان فيه تحقيق مقاصد الجهاد وتقليل الدماء ، ولذا اعلنا عن استعدادنا للمفاوضات مع قوات الاحتلال وفق الشروط التي اعلنها الناطق الرسمي ، والى الان لم تجر مفاوضات مع العدو فيما يخصنا ، ومتى حدثت فسنكون واضحين مع ابناء امتنا وسنعلن عن ذلك ، كما اننا لن نتجاوز الفصائل الاخرى في ذلك.
السائل: bilal0123
السؤال الثاني : ألا ترون أن إعلان مجلس الشورى إنشاءه لدولة العراق الإسلامية كانت خطوة حكيمة وضربة استباقية للحيلولة دون تكرار التجربة الأفغانية بل وتجارب الحرب العالمية الثانية وخروج مجاهدي الدول الإسلامية بدول علمانية عميلة تابعة لأسياديها بأروبا فكان التعب من المجاهدين وجنى الثمار عملاء أوروبا ؟؟ ويبقى الخلاف في الإستشارة وعدمها أما الخطوة فكانت في موضعها وفي وقتها ؟؟
ولكنها بدأت بالفصائل الجهادية وهنا مكمن الخطورة ، وقد جنت ثمار هذا الاستباق نسأل الله تعالى ان يحفظ المشروع الجهادي واهله
السائل: المتوكلي

سؤالي هو هل تعرفون شخصية الأمير ابي عمر البغدادي .. ومن يكون؟
لا نعرفه يقينا
السائل : صياد الأسود
ذكر جيش المجاهدين أن هناك اشخاص من قيادييكم من يسرحون ويمرحون في المنطقة الخضراء وتوعد بنشر الاسماء إن أنكرتم, فهل هذا صحيح..!!
هذا الكلام يخدم من ، وفي جعبتنا الكثير ولكننا احلم ، والله تعالى والتاريخ بيننا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوكم عماد الدين عبد الله :


رئيس هيئة الإعلام المركزي


في الجيش الإسلامي في العراق






    رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 10:15 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.2, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

تعلن ادارة شبكة حنين انها شبكة قائمة على الدعوة الى الله بما يصلح حال الأمة الإسلامية ، ولا تنتمي الى إقليم، او جنسية، أو دولة او نظام وان الاراء المطروحة لاتعبر بالضرورة عن الموقف الرسمي لشبكة حنين

" Hanein Forum Network, would like to express that it is an independent network that seeks to preach for "Allah" as well as for what is best to serve the Islamic nation.
Hanein, has no geographic state, hence it doesn't belong to a country, a territory or a nationality.
Views expressed by the forum, does not necessary relate to Hanein Network."